الاستدامة

تدعم الجامعة وتشجع الأبحاث الأكاديمية في مجال التغيير المناخي، كما نعي أهمية خلق بيئة مستدامة داخل الحرم الجامعي أيضاً. لذلك، كان من أولويات الجامعة أن يصبح حرمها حرماً نظيفاً ومحافظاً على المعايير البيئية واللون الأخضر. فنحن نتناول موضوع الاستدامة البيئية من كافة الزوايا من خلال الحد من البصمة الكربونية واستهلاك الطاقة، ودعم التعليم والأبحاث البيئية، وتطبيق أنظمة لإعادة تدوير النفايات بالحرم الجامعي، وتنظيم أنشطة لزيادة التوعية العامة بالقضايا البيئية وذلك عبر إنشاء مكتب الاستدامة، مركز الأبحاث التطبيقية للبيئة والاستدامة، ولجنة الحرم الجامعي للاستدامة.