A Message from the President

July 7, 2020


Dear AUC Community,

Recent media coverage of a vast number of serious allegations against an individual who was a student at AUC from 2016 to 2018 have brought to the forefront the important issue of sexual harassment. 

It is the firm policy of AUC to protect the confidentiality of individuals, in compliance both with law and internationally accepted best practices. Beyond clarifying that the accused individual has not been a student since 2018, we will not comment further on ongoing legal proceedings.

AUC tolerates no form of harassment on our campus and among members of our AUC community. This case reminds all of us that we must stand together as a community to reaffirm our commitment to a learning and work environment in which every member respects and protects the dignity of all others. 

AUC’s Anti-Harassment and Non-Discrimination Policy makes it emphatically clear how we uphold this commitment:  We encourage all those who feel they have either faced harassment themselves, or who have witnessed harassment of others, to report promptly and in detail through established, confidential channels. We strictly protect the identities of those who present such reports.  We take all reports seriously and investigate them in confidence to ensure a rigorously fair process and appropriate follow-up action. I applaud the individuals who have come forward in the past and who continue to report actual or possible violations of behavioral or ethical standards.  Such commendable actions demonstrate individual integrity, concern for the welfare and protection of others, and the deepest loyalty to AUC and its community. It is the most effective way to make our community and our world a better place for all.

We will redouble our training and communications programs to familiarize all members of the AUC community with this Policy. I encourage you to read the policy against sexual harassment and the steps involved to report incidents.

I also commend the diligent work of so many of our faculty, staff, alumni and student organizations who are at the forefront of raising awareness around this issue well beyond our campus, even on the national and international stages. As AUC, we must continue to lead by example — by upholding and striving always to meet the highest standards of conduct and mutual respect in our community.  

Francis J. Ricciardone
President

أبرزت التغطية الإعلامية الأخيرة لعدد كبير من الادعاءات الخطيرة ضد فرد كان طالبًا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في الفترة من 2016 إلى 2018 قضية هامة للغاية وهي قضية التحرش الجنسي.  

تتبنى الجامعة سياسة راسخة لحماية خصوصية الأفراد، وذلك اتساقاً مع القانون وأفضل الممارسات المقبولة دولياً، ولهذا فإن الجامعة لن تعلق على الإجراءات القانونية الجارية سوى بتوضيح أن الشخص المتهم لم يكن طالباً بها منذ 2018.

إن الجامعة لا تتسامح مع أي شكل من أشكال التحرش في حرمنا الجامعي وبين أعضاء مجتمع الجامعة. إن هذه القضية تذكرنا جميعاً بأنه يلزم علينا التكاتف معاً كمجتمع لنؤكد من جديد على التزامنا بوجود بيئة للتعلم والعمل يحترم كل عضو فيه كرامة الآخرين.

إن سياسة مكافحة التحرش وعدم التمييز التي تتبناها الجامعة توضح بشكل قاطع وجلي كيف نتمسك بهذا الالتزام: ولهذا فنحن نشجع أولئك الذين قد تم التحرش بهم، أو أولئك الذين قد شهدوا حدوث تحرش بآخرين، أن يقوموا بالإبلاغ عن ذلك على الفور وبشكل تفصيلي عبر قنوات قائمة على السرية وحماية الخصوصية. فنحن نقوم بكل دقة بحماية هويات أولئك الذين يقدمون مثل هذه البلاغات ونأخذ جميعها على محمل الجد ونحقق فيها بشكل سري لضمان سير العملية بشكل عادل وصارم حتى اتخاذ الإجراء الملائم. أوجه كل التقدير الأن للأفراد الذين تقدموا في الماضي والذين يواصلون الإبلاغ عن انتهاكات فعلية أو محتملة للمعايير السلوكية أو الأخلاقية. إن مثل هذه الأعمال الجديرة بالثناء تعكس نزاهة هؤلاء الأفراد، واهتمامهم بمصلحة الآخرين وحمايتهم وولائهم الشديد للجامعة ومجتمعها. إن هذه الأعمال هي العناصر الأكثر فعالية وأهمية في جعل مجتمعنا وعالمنا مكاناً أفضل للجميع.

سنعمل على مضاعفة برامج التدريب والاتصالات لدينا لتعريف جميع أعضاء مجتمع الجامعة بهذه السياسة. أحثكم على الاطلاع على سياسة مكافحة التحرش الجنسي والخطوات المتبعة للإبلاغ عن تلك الحوادث.

كذلك أشيد بالعمل الدؤوب للعديد من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والخريجين والمنظمات الطلابية الذين هم في طليعة عملية رفع الوعي حول هذه القضية خارج الحرم الجامعي، وحتى على المستويين المحلي والدولي. نحن، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، يجب أن نستمر في كوننا القدوة والمثال الذي يحتذى به وذلك من خلال السعي الدائم والتمسك بتحقيق أعلى معايير السلوك والمحافظة على الاحترام المتبادل فيما بين أعضاء مجتمعنا.