مش ذنبك: التحرش الجنسي من وجهات نظر متعددة

msh zanbk

يتطلع برنامج المسرح بالجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى اختيار ممثلين للمسرحية القادمة، مش ذنبك Msh Zanbek (أنت وأنا كمان سابقًا)، وهي مسرحية تنظر لقضية التحرش الجنسي من وجهات نظر مختلفة، بما في ذلك وجهة نظر الأسرة والأزواج، والمتفرجين أو غير المشاركين في الحدث، والضحايا والجناة، والذكور والإناث، والقوة والعجز .

يعمل المؤلفون المشاركون في المسرحية جيليان كامبانا، أستاذ المسرح والعميد المشارك لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، إلى جانب دينا أمين، رئيس برنامج المسرح وأستاذ مشارك بقسم المسرح، على تشجيع الناس على خوض تجربة التمثيل للحصول على متعة المشاركة في إنتاج فريد من نوعه كهذه المسرحية التي تتطرق لبعض من أكثر القضايا المجتمعية إلحاحاً. ستقام الاختبارات في 3 ديسمبر، ويتم استدعاء المتقدمين للاختبار مجدداً في 5 ديسمبر. كما يبحث مؤلفو المسرحية أيضاً عن مديرين للمسرح ومصممين ومرشدين للطلاب لمساعدة الجمهور في التنقل من مسرحية إلى أخرى. وتتوافر قائمة بأسماء المشاركين في هذا العمل.

تقول كامبانا "فضلاً عن الاهتمام بهذه القضية والتشجيع على إقامة حوار حولها، سيشعر المشاركون بالسعادة للمشاركة في مسرحية. فهناك شيء سحري حقاً في إحياء قصة وتجسيد شخص آخر والعمل مع أشخاص لجعل هذه القصة ذات مغزى وليكون لها صدى لدى الآخرين. نحن نتعلم الكثير عن أنفسنا من خلال دراسة الآخرين بهذه الطريقة."

إن فكرة المسرحية مستوحاة من مقال نشرته واشنطن بوست في عام 2018 بعنوان "في مصر، يمكن أن تؤدي شكوى امرأة لحادث تحرش إلى سجنها" أو “In Egypt, a #MeToo complaint can land a woman in jail”.

وتضيف كمبانا "أتذكر أنني قرأت هذا المقال الذي يتحدث عن أمل فتحي ونساء أخريات تم استهدافهن على وجه التحديد لأنهن كن يوجهن اتهامات بالتحرش الجنسي أو يدعمن القيام بذلك. لذا، قررت بعد ذلك أن يكون أحد أعمالي القادمة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة حول هذه القضية."

ومع الأحداث التي اندلعت في الصيف الماضي في مصر واكتساب الحركة الخاصة بالوعي بالتحرش الجنسي زخماً غير مسبوق، كانت كامبانا تعلم أن هذا النوع من المسرحيات ستحظى بالدعم والاهتمام.

وبالنسبة لها، يعد التعرف على وجهات النظر المختلفة أمراً ضرورياً لفهم سبب حدوث التحرش الجنسي، وكيف يحدث وما يحدث في أعقاب ذلك، حيث أن هذه المسرحية يمكن أن تشجع على إقامة الحوار الذي يزيد الوعي حول هذه القضية.

تقول كمبانا "إن التحرش والاعتداء الجنسي يحدثان في كل مكان، وفي كل بلدان العالم، وقد عانى منه الكثير منا بشكل ما. ومن ثم، يمكن أن يحدث التغيير بأشكال عديدة ومن خلال خطوات كبيرة وصغيرة. إذا رأى عدد قليل من الأشخاص هذه المسرحية وبدأوا يفكرون بشكل أكثر حسماً وجدية حول التحرش الجنسي وبدلوا أفكارهم، سيكون العمل قد حقق نجاحاً كبيراً."

إن هذه المسرحية تتخذ شكلاً فريداً: هي مقسمة إلى خمسة أجزاء مختلفة، كل جزء يحدث في الهواء الطلق في آن واحد، ويتنقل الجمهور من جزء إلى أخر. تقول كامبانا "هذا يسمح بالمناقشة فيما بين العروض، من خلال تفريغ الأفكار والتمعن في الموضوع والشخصيات والأحداث. تُعرض المسرحية لأول مرة في شهر مارس بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة.