الجامعة الأمريكية بالقاهرة تخصص 30 منحة دراسية كاملة لطلاب المدارس الحكومية

Full Scholarship to 30 Students From Public Schools

قدمت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخراً 30 منحة دراسية كاملة لطلاب المدارس الحكومية في إطار مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الجامعة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في وقت سابق من العام الحالي.

خلال هذا العام الدراسي، تم تقديم 20 منحة في العلوم والهندسة، وست منح في الآداب، وأربع منح للطلاب المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة. ومن بين الحاصلين على هذه المنح الدراسية، حصل ثمانية طلاب حاملين شهادات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، و13 طالب حاصل على الثانوية العامة من القسم العلمي وخمسة من القسم الأدبي.

حضر الحفل رئيس الجامعة فرانسيس ريتشياردوني، ومستشار الجامعة أشرف حاتم، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار، ونائب الوزير لشئون الجامعات أيمن عاشور، ونائب الوزير لشئون البحث العلمي ياسر رفعت، ورئيس الإدارة المركزية للتعاون الثقافي ميادة بلال، وعدد من قيادات الوزارة.

خلال فعاليات الحفل، أعرب ريتشياردوني عن سعادته بالتعاون القائم بين كل من الجامعة والوزارة، حيث تعد الجامعة جزءً لا يتجزأ من مشهد التعليم العالي في مصر، وتمنى للطلاب الحاصلين على هذه المنح الدراسية تحقيق النجاح المتواصل.

أما عبد الغفار، فهو يؤكد على حرص الحكومة على استمرار التعاون بين الجامعة والمؤسسات التعليمية المصرية، مشيراً إلى الدور المحوري الذي تلعبه الجامعة في خدمة المجتمع المصري على المستوى البحثي والعلمي. كما يؤكد عبد الغفار على أن التعاون بين الوزارة والجامعة سيواصل توفير فرص أفضل للطلاب المصريين وتعزيز ثقافة القيادة والتعلم مدى الحياة.

تنص مذكرة التفاهم، وهي تعديل للبروتوكول الموقع في عام 1975 بين مجلس أوصياء الجامعة والحكومة المصرية بشأن وضع الجامعة وتنظيمها، على قيامها بتخصيص 30 منحة دراسية كاملة سنوياً لطلاب المدارس الحكومية المصرية الذين يرغبون في الحصول على دراستهم الجامعية بالجامعة وذلك وفقاً لمتطلبات القبول بها. وتقوم الوزارة بترشيح الطلاب للمنح الدراسية كل عام.

 أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مؤخراً قراراً رئاسياً رقم 426 لسنة 2020 بالموافقة على مذكرة التفاهم بين حكومة جمهورية مصر العربية ومجلس أوصياء الجامعة بشأن تعديل المادة السادسة من البروتوكول الموقع بين الطرفين في عام 1975 بشأن وضع الجامعة وتنظيمها، حيث تم التوقيع على مذكرة التفاهم في مايو من هذا العام.