الجامعة تطلق دورة التعليم المدمج للمعلمين الناطقين باللغة العربية بالتعاون مع اليونسكو

Empowering Arabic Language at AUC

أطلقت كلية الدراسات العليا في التربية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) دورة التعليم المدمج على الإنترنت المصممة للمعلمين الناطقين باللغة العربية، وبالأخص للمعلمين بالمدارس الحكومية. كما تهدف الدورة إلى إثراء المحتوى العربي على الإنترنت في مصر والمنطقة العربية.

فضلاً عن إتاحة المحتوى عبر الإنترنت، تُقدَم الدورة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة من خلال التعليم المدمج، وهو مزيج من التعليم المباشر وجهاً لوجه والتعلم عبر الإنترنت. تقول جيهان عثمان، مدرس تصميم التعليم والتكنولوجيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "من مميزات التعليم المدمج أنه لا يتطلب التواجد اليومي للدراسة. يوفر هذا النوع من التعليم ميزة للأشخاص الذين يعيشون في المحافظات البعيدة والحريصون على تطوير مهاراتهم."

تهدف دورة التطوير المهني، والتي تستمر لمدة 12 أسبوع، تحت عنوان "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات/إطار الكفاءات للمعلمين"، زيادة وتحسين محتوى اللغة العربية عبر الإنترنت، وتمكين المعلمين في العالم العربي من خلال استخدام التكنولوجيا أثناء التدريس، فضلاً عن المساهمة في تطوير نظام التعليم في مصر.

بدأ 20 معلم مصري الدورة التعليمية في إطار المرحلة التجريبية المخصصة للتقييم والعرض والتنقيح. وسيتمكن المعلمون بعد ذلك من الحصول على المواد التعليمية للدورة من خلال الموارد التعليمية المفتوحة الخاصة بإطار عمل تنمية كفاءات المعلمين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الصادر عن منظمة اليونسكو، وهي المرة الأولى التي يضاف إليها هذا المحتوى العربي أو المصري.

تقول عثمان "إن الهدف الرئيسي من الشراكة مع اليونسكو هو تحويل الدورة إلى مشروع عربي، بدلاً من مشروع مصري، ليخدم جميع المتحدثين بالعربية في جميع أنحاء العالم. يبلغ عدد سكان العالم العربي أكثر من 400 مليون نسمة، ويجيد معظمهم اللغة العربية، لكن المحتوى العربي على الإنترنت لا يتجاوز 5%. بالإضافة إلى ذلك، فإن جودة وقيمة المحتوى المتوفر مثيرة للجدل."

وتستهدف الدورة بشكل أساسي المعلمين الذين يعملون في المدارس الحكومية الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الموارد التكنولوجية والمالية الأساسية ويواجهون صعوبات في الحصول على تدريب عالي الجودة باستخدام التكنولوجيا. تقول عثمان "تتطلب هذه الدورة الأدوات التكنولوجية الأساسية التي يتم استخدامها بشكل يومي مثل هاتف محمول بسيط والحد الأدنى من الموارد المالية والتكنولوجية."

توضح عثمان أن فكرة تقديم دورة تدريبية باللغة العربية للمعلمين بدأت عندما تلقت الجامعة ملاحظات من بعض المعلمين الذين يتحدثون اللغة العربية ولديهم رغبة في تطوير مهاراتهم من خلال حضور دورات التطوير في الجامعة ولكن تقف اللغة الإنجليزية كحاجز في طريقهم.

وأشارت عثمان إلى أن تقديم دورة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة يعد ميزة إضافية للمدرسين، قائلة "عندما طلبنا من المعلمين التقدم للحصول على الدورة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في المرحلة التجريبية، تلقينا نحو 200 طلب في أسبوع واحد من معلمين من جميع أنحاء مصر. التحدي الذي يواجهنا الآن هو كيفية استيعاب جميع المتقدمين."

ومن متطلبات الدورة أن يكون المتقدمين من المعلمين الممارسين ليطبقوا عمليا ما يتعلموه في فصولهم الدراسية.

بدأ التعاون بين الجامعة والمكتب الإقليمي لليونسكو في القاهرة منذ عام لإنشاء دورة "مفتوحة" للتطوير تعتمد على إطار عمل تنمية كفاءات المعلمين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الصادر عن منظمة اليونسكو. تقول عثمان "نعني بكلمة "مفتوحة" إنها تم تطويرها للاستخدام دون طلب إذن. كل المطلوب هو توضيح أن هذه الدورة قد تم تطويرها من قبل الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالشراكة مع اليونسكو. بل يمكن تحديثها للتكيف مع كل متطلبات كل دولة ومع المستخدمين المستهدفين."

لا تتضمن الدورة أي اختبارات، ولكن تركز على إنشاء محتوى يمكن استخدامه في قاعة الدراسة وكمرجع لجميع المعلمين في المنطقة العربية لاحقاً. تقول عثمان "إنه شعور رائع للغاية أن نشهد تقدير المعلمين لمدى أهمية الدورة ومرونتها، وهو الأمر الأهم لنا."

الدورة نابعة من مبادرة تقودها اليونسكو، بالشراكة مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.