كيف تفوز بجائزة إيمى؟

emmy award

على الرغم من أن ياسمين العياط، خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة في عام 2004، تنعم بموهبة في ابتكار الرسوم المتحركة والقصص، إلا أنها لم تعتبر نفسها راوية أبداً. تخرجت ياسمين في قسم علوم الكمبيوتر بالجامعة، ورأت الفن كهواية فقط، كشيء لا يمكن أن تتخذه مهنة. ولكن، عند اقتراب انتهاء دراستها الجامعية، رأت عملاً فنياً قام بتغيير منظورها تجاه الفن.

كان هذا العمل الفني الذي غير منظورها للفنان دانيال روزين وهو مصنوع من أجزاء من الخشب التي تتحرك وتعيد ترتيب نفسها بشكل يعكس صورة الشخص الذي يقف أمام تلك الأجزاء، وذلك باستخدام التدرج الرمادي grayscale. فقد تم ابتكار هذا العمل الفني من خلال استخدام برنامج كمبيوتر ومحركات. تقول العياط "تبين لي أن هذا هو التوافق الذي كنت أبحث عنه. لم أكن أعرف ما الذي كنت سأفعله بعد التخرج ولم أكن أتوقع مدى تأثير هذا العمل في، لكنني شعرت بأنني أستطيع أن أجد طريقة لدمج الفن والكمبيوتر معاً، ومن ثم فعلت ذلك."  

ومنذ ذلك الحين، تقوم العياط بدمج الفن والكمبيوتر معاً والذين اكتشفتهما حينما كانت بالجامعة. وقد حصلت على العديد من الجوائز آخرها جائزة إيمي في فئة النهج الجديد المتميز لفيلم وثائقي Outstanding New Approaches: Documentary وذلك كمخرج للفيلم الوثائقي Zero Days VR.

تقول العياط "لم أقم بإخراج أي عمل من قبل. أشعر الآن وكأنه يمكنني أن أطلق على نفسي لقب فنانة".

يمتد عمل العياط ليشمل الأعمال المركبة واسعة النطاق large-scale installations والخاصة بموقع محدد، والأفلام الوثائقية الجديدة والتجارب الغامرة immersive experiences، كما شاركت العياط في تأسيس شركة Scatter، وهي شركة ترفيه وبرمجيات (الوسائط المتعددة ثلاثية الأبعاد والتفاعلية).

تقول العياط "أعتقد أن ما تتفرد به شركة Scatter هو أننا لسنا شركة تكنولوجيا حقاً. نحن نُعَد شركة يقودها فنانون تقوم ببناء الأدوات التي نحتاجها لتكوين رؤيتنا الإبداعية. ترأس العياط الآن قسم المحتوى ومبادرات الإنتاج والتسويق للإنتاج الأصلي لشركة Scatter وأدوات الابتكار الخاصة بتقنيات الواقع المعزز Augmented Reality (AR) والواقع الافتراضي Virtual Reality (VR) للشركة.

بعد التخرج، التحقت العياط بجامعة نيويورك للحصول على درجة الماجستير في الاتصالات التفاعلية، وهو برنامج دراسي يستكشف العديد من الطرق لاستخدام التكنولوجيا كشكل من أشكال التعبير. وبعد قضاء بضع سنوات في الأعمال المركبة بين نيويورك والقاهرة، انتقلت العياط بشكل دائم إلى نيويورك. وفجأة، وجدت نفسها غير متيقنة من الخطوة القادمة في مسيرتها المهنية.

تقول العياط "أدركت أنه لا يمكن أن أصبح مهندسة مرة أخرى. فقد اختلفت اهتماماتي الآن."

انضمت العياط إلى شركة Scatter في عام 2016، بعد اتخاذ قرار بمغادرة وظيفتها بوكالة كانت تعمل بها آنذاك. تقول العياط "أعتقد أنني كنت في حاجة للتحلي بالإيمان والثقة في ذاتي. وحتى لو كانت هذه الخطوة بمثابة المخاطرة المالية، كنت أعلم أن قلبي في مكان آخر."

بعد فترة وجيزة من انضمامها لشركة Scatter، أعد فريق العمل أول مشروع له وهو صناعة نسخة الواقع الافتراضي من فيلم Zero Days، وهو فيلم وثائقي لأليكس جيبني عن الحرب الإلكترونية وفيروس ستوكسنت. بعد تقديم تجربة للعرض الافتراضي، قال جيبني أنه سيساعد الشركة في التمويل والحصول على حقوق للفيلم، لكنه اختار ألا يكون المخرج لهذه النسخة.

بعد مرور عامين، وجدت العياط نفسها على المسرح للحصول على جائزة إيمي لفيلم Zero Days VR.

وفقاً لشركة Scatter، يقدم Zero Days VR بُعداً جديداً للنسخة الأصلية عن طريق سرد القصة من منظور لم يكن ممكناً قبل ظهور الواقع الافتراضي. يتم وضع الجمهور داخل عالم غير مرئي من فيروسات الكمبيوتر التي تعاني من مخاطر الحرب الإلكترونية على المستوى البشري. تقول العياط "قمت بتقسيم النص الأصلي لمعرفة كيف يمكننا سرد القصة من منظوري كل من الشفرة والفيروس، ونحاول تخيل العالم الذي يمكننا ابتكاره من خلال الواقع الافتراضي. لقد انغمرت تماماً في هذا المشروع."

بالنسبة إلى العياط، يمثل فوزها بجائزة إيمي تحقيقاً لمهمة شركة Scatter لتعريف المصطلح صناعة الأفلام الحجمية volumetric filmmaking، وهي تقنية جديدة في صناعة أفلام الواقع الافتراضي التي ابتكرتها الشركة، والتي تتيح لصانعي الأفلام تصوير ممثلين حقيقيين ووضعهم داخل قصص واقعية افتراضية تفاعلية.

تقول العياط "نحن نترجم العالم الحقيقي من حولنا. ونوعاً ما، هذا هو التصوير الحجمي."

وفقاً للعياط، تريد شركة Scatter أن تجعل هذه الأدوات أكثر سهولة وإتاحة، وذلك لتمكين الناس من إنتاج مثل هذا المحتوى بشكل أكثر سهولة.

تقول العياط "لا نرغب في توظيف مليون مطور أو أن نتعلم الترميز. إذا كنت صانع أفلام أو شخصاً يعمل في إنتاج أفلام الفيديو، نحن نعد الأدوات التي لا ترغمك على تعلم شيء جديد."

على الرغم من نجاح الفيلم، كانت هناك لحظات بدت وكأنه لن ينطلق هذا المشروع. تتذكر العياط أن الكثير من الناس لم يعتقدوا أن نهجها الجديد في عملية الإخراج سينجح.

تم عرض الفيلم Zero Days VR في مهرجان Sundance Film ومهرجان ترايبيكا السينمائي، ومنذ ذاك الحين، تواصل تكريم الفيلم إلى أن فاز بجائزة إيمي الشهر الماضي.