فوز فريق مصري بالنهائيات الإقليمية لمسابقة شنايدر إلكتريكGo Green لعام 2020

competition

فاز مؤخراً فريق مصري مكون من طالبين جامعيين وهما: حبيبة عبد الواحد، طالبة في السنة الرابعة بقسم هندسة التشييد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وتخصص فرعي في إدارة الأعمال، وعبد الله محمد من الجامعة الألمانية بالقاهرة، في النهائيات الإقليمية لمسابقة شنايدر إلكتريك Go Green لعام 2020. تنافس الفريق باسم Plastale مع 5367 عضواً مشاركاً بالمسابقة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

تشجع هذه المسابقة، في عامها العاشر، الطلاب في جميع أنحاء العالم على تقديم أفكارهم المبتكرة والجريئة في أربعة مجالات وهي: الاستدامة والوصول إلى الطاقة، ومباني المستقبل، ونباتات المستقبل، وشبكات المستقبل. تهدف المسابقة إلى بناء مستقبل أكثر ذكاءً واستدامة حول العالم. وبرغم اختيار فريق Plastale التنافس في مجال مباني المستقبل، إلا أن فكرتهم المبتكرة يمكن تطبيقها في أكثر من مجال.

وفيما يتعلق بالتجربة، وجدت عبد الواحد أنها ببساطة "تجربة رائعة"، وخاصة في ظل الظروف السائدة.

تقول عبد الواحد "فور دخولنا المرحلة الثانية، انتشر وباء كورونا بشكل كبير وبدأ إغلاق المدن وفرض القيود عليها. فقد كان الأمر صعباً للغاية، ولكن برغم ذلك، واصلنا العمل معاً لتطوير فكرتنا بشكل أكبر وتمكنا من البقاء على اتصال طوال فترة المنافسة. لقد كانت المشاركة في هذه المسابقة العالمية تجربة قيمة حقاً حيث مهدت الطريق لي للمساهمة في تغيير الاقتصاد من خلال تبني السلوكيات والحلول المستدامة."

استوحى الفريق فكرته من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة حيث قدما مقترحاً ببناء بلاط الأسقف وألواح التغطية البلاستيك (بولي إيثلين تيرفثالات) من الألياف الطبيعية المركبة والبلاستيك المعاد تدويره والنفايات الزراعية مع خلايا شمسية مدمجة للتمكين والمساهمة في توفير مساكن خضراء ميسورة التكلفة. ومن خلال هذه الألواح الممكن إعادة تدويرها والتي تحتوي على انبعاثات منخفضة للغاية من ثاني أكسيد الكربون، سيمكن توافر هذه المباني الأكثر استدامة واخضراراً في قطاع الإسكان الميسور التكلفة.

طوال فترة طرح وتبادل الأفكار، كانت عبد الواحد ومحمد حريصين ليس فقط على تجميع منتج أخضر ولكن أيضاً ضمان أن تكون عملية التصنيع نفسها مستدامة وموفرة للطاقة مع إصدار أقل قدر ممكن من البصمة الكربونية. وفي هذا الصدد، فقد تمكنا من تحقيق ستة أهداف من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وفي النهاية، وجدت عبد الواحد أن وعي الفرق المشاركة الأصغر سناً، بشكل خاص، ملهماً حيث أن أفكارهم وحلولهم تجاه مستقبل مستدام كانت ذات تأثير حقيقي.

تؤكد عبد الواحد "إن هذا الجيل الشاب والواعي والشغوف يمكنه مواجهة التحديات الخاصة بالبيئة والاستدامة العالمية وخلق العالم المستدام الذي نتخيله جميعاً من خلال وضع التنمية المستدامة موضع التنفيذ وذلك عبر ريادة الأعمال الاجتماعية".

وبعد ذلك، قدما فكرتهما إلى لجنة من الخبراء في مجال الاستدامة من شنايدر إلكتريك، والذين أشادوا بدورهم بمدى الابتكار الذي ينطوي عليه العمل على إيجاد حل لمشكلة الإسكان الأخضر الميسور التكلفة للجميع، والإبداع والأصالة في التفكير في استخدام المواد المعاد تدويرها، وإمكانية تنفيذ هذه الفكرة. ومن ثم، تم اختيار فريق Plastale لتمثيل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في النهائيات العالمية للتنافس رقمياً مع ثمانية فرق من جميع أنحاء العالم.

يقول وليد شتا، رئيس مجموعة شمال شرق أفريقيا والمشرق العربي بشنايدر إلكتريك، "المستقبل هو الاستدامة، والمستقبل مصري. لقد أذهلت فكرة عبد الله وحبيبة لجنة الحكام، وكيفية قيامهما بتنفيذ هذه الفكرة. إنهما مثال على قيادة مصر في مجال التكنولوجيا الخضراء. ويسعدنا أن نساعدهما ونساعد غيرهما للحصول على وظائف رائعة في مجال التكنولوجيا والاستدامة."