إعداد إطار عمل ملائم للتنبؤ بفيروس فيروس كورونا المستجد: مبادرة الجامعة للبحث والابتكار المتعلقة بالوباء وما بعده

covid

اختارت مبادرة الجامعة الأمريكية بالقاهرة للبحث والابتكار المتعلقة بوباء فيروس كورونا المستجد وما بعده تمويل 10 مشروعات بحثية مختلفة لإحداث تأثير في مجالات العلم والمعرفة والابتكار بهدف معالجة بعض المشكلات الحالية والمقبلة الناجمة عن هذا الوباء العالمي. ومن خلال هذه السلسلة من المقالات، نسلط الضوء على كل مشروع من المشروعات العشرة للتعرف على ماهيتها وتأثيرها على المجتمع.
 
المشروع الثالث: تقييم التوقعات الخاصة بالوباء العالمي الحالي والنماذج الوبائية لإصابات فيروس كورونا المستجد

الباحث الرئيسي: نسرين ناصر، أستاذ مساعد بقسم السياسة والإدارة العامة

كيف بدأ الأمر؟

تبادر لذهن نسرين ناصر، أستاذ مساعد في قسم السياسة والإدارة العامة بالجامعة، القيام بتقييم النماذج الوبائية الموجودة التي تم التوصل إليها للتنبؤ بعدد الحالات المصابة والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد وذلك استناداً على هذه الأعداد حول العالم وتأثير الوباء.

تقول ناصر "في حين أن بعض النماذج تبدو منطقية وتعكس معلومات صحيحة، إلا أن بعضها لا تزال ضعيفة دون مراعاة لديناميكية وسلوك الفيروسي للمرض".

ما هو موضوع المشروع؟

يهدف المشروع إلى اقتراح استراتيجيات للتنبؤ لصناع السياسات. وستتكون من مراحل تقوم خلالها ناصر وفريقها بتحديد النماذج الوبائية المختلفة المستخدمة للتنبؤ بالإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد، وتقييم النماذج بشكل حاسم وتحديد نقاط القوة والضعف المنهجية الخاصة بها.

تقول ناصر "وأخيراً، سنقوم بتحديد المعايير التي يمكن أن تكون مهمة لإعداد إطار عمل أو استراتيجية لأفضل الممارسات التي يمكن استخدامها في التنبؤ بالنماذج الوبائية للأمراض المعدية التي يمكن أن تناسب البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل مثل مصر."

تتضمن نتائج المشروع تقارير وأوراق يتم نشرها في دوريات يتم مراجعتها من قبل الأقران. بالإضافة إلى ذلك، سيتم مشاركة موجزات السياسات والرسوم المعلوماتية أو الإنفوجرافيك التي يتم استنباطها من البحث مع صناع السياسات.

العملية البحثية

سيتم إجراء جميع المراحل البحثية لهذا المشروع عن بُعد. يهدف الفريق إلى فحص جميع المواد المنشورة من ديسمبر 2019 حتى الآن من مواقعها المعزولة من حيث المكان. وبالإضافة إلى المناقشات الأسبوعية حول العمل الجاري، سيقوم أعضاء الفريق بكتابة تقارير عن النتائج التي توصلوا إليها. من المتوقع الانتهاء من المشروع في غضون ستة أشهر.

ما هو التأثير المراد حدوثه؟

ستسهم نتائج هذا المشروع  في إعداد سياسات أفضل قائمة على الأدلة لمساعدة الأطراف المعنية وصناع القرار في التعامل مع حالات عدم التيقن وتعزيز التدخلات والسياسات للسيطرة على الوباء وإنقاذ الأرواح.
 
خاتمة

تقول ناصر "أتمنى أن يتمتع جميع الناس بالصحة والسلامة، وأطلب منهم الاعتناء بأنفسهم وأن يكونوا مواطنين مسئولين".