تجديد اعتماد الجامعة من قبل الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد

auc

تم تجديد اعتماد الجامعة الأمريكية بالقاهرة من قبل الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد NAQAAE.

تأسست الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد لتحسين جودة التعليم في مصر عبر تطوير نظام متكامل لضمان جودة التعليم. يؤكد هذا التجديد للاعتماد على مكانة الجامعة الأمريكية بالقاهرة كأول مؤسسة تعليمية في مصر يتم اعتمادها من قبل الهيئة في عام 2010، كما حصلت كلية العلوم والهندسة على اعتماد الهيئة على مستوى الكليات، وحصل عليه قسم الإدارة في كلية إدارة الأعمال وذلك على مستوى أقسام الكليات. ومن خلال تجديد هذا الاعتماد، تحتفظ الجامعة بمكانتها كجامعة معتمدة على المستوى المحلي ومعتمدة بالولايات المتحدة الأمريكية لدى لجنة الولايات الوسطى للتعليم العالي  .MSCHE

يقول الرئيس الأكاديمي للجامعة إيهاب عبد الرحمن "إن مواصلة الحفاظ على اعتماد كل من لجنة الولايات الوسطى للتعليم العالي وكذلك الهيئة القومية لضمان جودة التعليم على مدار سنوات عديدة يؤكد على استمرار الجامعة في تقديم تعليم ذي جودة وخدمات على أساس المعايير المصرية والدولية. إنه إثبات على مجهودنا الشاق، وتأكيد على مصداقية برامجنا، ويؤثر بشكل إيجابي على التجربة التعليمية والفرص المستقبلية لطلابنا."

كانت عملية إعادة تجديد الاعتماد عبارة عن تقييم ذاتي صارم تم تنسيقه بواسطة مكتب الإدارة الاستراتيجية والفعالية المؤسسية والذي كان مسئولاً عن قيادة وتسيير جهود الجامعة طوال العملية.

تقول إيمان مجاهد، خريجة الجامعة عامي 1990 و1992، ومسئول أول المعلومات والاستراتيجيات بالجامعة، "في التعليم العالي، فإن حصول الجامعات على الاعتماد المؤسسي يعكس مستوى عالٍ من التميز. إن الاعتماد هو عملية تحويلية للجامعات لأنه يدعم مهمة المؤسسة ويسمح لها بمنح الطلاب التجربة التعليمية عالية الجودة التي يستحقونها."

تكونت اللجنة التوجيهية للاعتماد من الرئيس المشارك للجنة عزت فهمي، أستاذ هندسة التشييد، وباسل كامل، أستاذ هندسة العمارة، وعطا جبريل، أستاذ مشارك في اللغويات التطبيقية. وقد عملت اللجنة بكد مع مجموعة من ممثلي أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة وذلك لإعداد تقرير عن التقييم الذاتي وتقديم أدلة على امتثال الجامعة لمعايير اعتماد الهيئة. تمت العملية الناجحة لإعادة التجديد تحت إشراف وقيادة إيهاب عبد الرحمن، الرئيس الأكاديمي للجامعة، بالتنسيق مع الدكتور أشرف حاتم، مستشار الجامعة. واختتمت عملية التقييم بقيام لجنة من خبراء التعليم العالي بزيارة الحرم الجامعي على مدار ثلاثة أيام وذلك من أجل رصد مطابقة الجامعة مع تقرير التقييم الذاتي وكذلك لقاء ممثلين من مختلف دوائر الجامعة وبعض الأطراف المعنية. قدمت اللجنة تقريراً شاملاً تضمن توصيات تتعلق ببعض القطاعات داخل الجامعة التي تتطلب إضفاء المزيد من التحسينات عليها.

توضح هبة فتح الباب، حاصلة على الماجستير من الجامعة عام 2010، ومدير أول التقييم والاعتماد في مكتب الإدارة الاستراتيجية والفعالية المؤسسية بالجامعة، "تضمن عملية التقييم الذاتي أن نعمل باستمرار على تحسين وتطوير الجامعة. نحن نبذل الكثير من العمل الشاق خلال عملية إعادة تجديد الاعتماد، ولكنها الطريقة المثلى لتظل الجامعة الأمريكية بالقاهرة الأفضل في مجالها ولتظل تقدم تجربة تعليمية فريدة لطلابها."