تكريم طالبات الجامعة في مؤتمر المرأة في الطاقة

a

حصلت أميرة محمد، طالبة الدراسات العليا في تخصص الهندسة البيئية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، على جائزة نجمة العامSTEM Star of the Year  في مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول "إيجبس EGYPS"، وفازت بجائزة الإشادة العليا Highly Commended في الفئة نفسها فريدة الحاروني، تخصص مزدوج في الهندسة الميكانيكية والفيزياء بالجامعة. كما كانت الطالبتان متحدثتان بالمؤتمر.

كان هذا التكريم ضمن فعاليات جائزة المرأة في الطاقة وهي "الجوائز التي تحتفي بإنجازات ومساهمات القيادات النسائية الاستثنائية، وتكرم المواهب الشابة في قطاعات الطاقة في مصر وشمال أفريقيا والبحر المتوسط." اختارت لجنة التحكيم المكونة من مستشارين إقليميين، ورئيس، ونواب للرئيس، ومدراء عوام لشركات البترول الدولية كل من أميرة وفريدة من بين 117 مرشحة.

تقول أميرة "تعد هذه الجائزة واحدة من أبرز المحطات في مسيرتي المهنية، ليس فقط للفرصة التي أتاحتها لي على المستوى الشخصي، ولكن أيضاً للدعم والجهود المبذولة من قبل الحكومة لتشجيع تمكين المرأة في صناعة النفط والغاز.

وتشاركها فريدة الرأي نفسه، قائلة "إن عرض أفكاري ومشروعاتي أمام قادة الطاقة من جميع أنحاء العالم في إيجبس هو بالتأكيد خطوة هامة للغاية في حياتي، وكوني متحدثة بالمؤتمر كان من دواعي سروري المطلق. كنت أصغر امرأة تحصد جائزة وأصغر امرأة تشارك في المؤتمر. إن الفوز بهذه الجائزة لا يعكس أهمية أفكاري ومشروعاتي فقط، بل يعني أيضاً أن صناعة الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشجع الشابات للمشاركة في قطاع الطاقة في المستقبل."

aa

وطالما كانت فريدة شغوفة لإيجاد حلول ترتكز على الطاقة في مصر منذ فترة طويلة، وقد عززت دراستها الجامعية وأبحاثها التي أجرتها في الجامعة تلك الرغبة. تقول فريدة "طوال حياتنا، تظهر العديد من المشروعات والاحتياجات اليومية التي تحثنا على تصميم منتجات جديدة، واكتشاف مواد جديدة، والبحث عن حلول جديدة لها. وفضلاً عن التكنولوجيا والمنتجات التي تركز على المستخدم، يكون من المهم التفكير بشكل أكبر في البيئة والحلول التي تستخدم الطاقة. فقد تعلمت في الجامعة الأمريكية بالقاهرة أن كل فكرة تستحق أن تظهر إلى النور. وحالياً، أعمل مع مجموعة من الطلاب كجزء من مشروع التخرج لإنشاء جهاز لحصد أو توليد الطاقة من المشي ".

قامت فريدة سابقاً بتمثيل الجامعة الأمريكية بالقاهرة في برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل Young Future Energy Leaders في الإمارات العربية المتحدة، حيث أتيحت لها الفرصة لحضور القمة العالمية لطاقة المستقبل World Future Energy Summit. تقول فريدة “كنت المصرية الوحيدة التي مثلت كل من الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومصر، وتعرفت على شباب من جميع أنحاء العالم من أفضل الجامعات مثل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذين يشاركونني نفس الاهتمامات. وبدأت أتعلم كيف يمكن أن يحل النقاش والتحاور مشكلات يومية في عالمنا الحديث مما يساعد في بناء مستقبل أفضل. كل حلم صغير يحدث فارقاً، وكل خطوة نخطوها نحن قادة الطاقة الشباب تترك بصمة للأجيال القادمة ".

وبالمثل، كانت أميرة شغوفة منذ فترة طويلة لرد الصنيع للمجتمع المصري مما دفعها إلى السعي لدراسة الماجستير في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث تعمل أيضاً كمساعد تدريس، وذلك بعد ترك عملها في الهيئة العامة المصرية للبترول.

تقول أميرة "في عام 2017 ومع وجود مشكلة ندرة المياه التي يواجهها العالم بأسره، شعرت بأنني أريد أن أفعل شيئاً لرد الصنيع للمجتمع. سمعت حينذاك عن برنامج الهندسة البيئية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ومن ثم التحقت بالبرنامج دون تردد."

وحتى قبل الحصول على هذه الجائزة، تم تكريم أميرة لأعمالها، حيث تم اختيارها لتمثيل أعمالها في اجتماعات منظمة التكرير الأفريقية African Refiners Association. وفي عام 2018، تم اختيار أميرة لحضور البرنامج البيئي بالصين، حيث أُتيحت لها الفرصة لمعاينة مرافق معالجة المياه في الصين.