محمد معيط وزير المالية يتحدث عن مستقبل الاقتصاد المصري في الجامعة

 

قام وزير المالية المصري محمد معيط بزيارة الجامعة الأمريكية بالقاهرة لإلقاء ندوة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر وعن نجاح الحكومة في تنفيذه خلال الفترة الماضية. حضر الندوة، التي عُقدت بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة، رئيس الجامعة فرانسيس ريتشياردوني، وأعضاء مجلس أوصياء الجامعة، وخبراء في الاقتصاد والتعليم وإدارة الأعمال.

أوضح معيط أن معدل النمو قد شهد تحسناً ملحوظاً حيث سجل 5,6% خلال العام الماضي لتصبح مصر واحدة من أفضل الدول أداءً فى معدلات النمو بين الأسواق الناشئة بالمنطقة.

قال معيط "أنه تم تحقيق نمواً مستداماً وشاملاً، وخلق فرص العمل، وإرساء دعائم الحوكمة المالية، والعدالة الاجتماعية، وذلك عبر تبني عدد من الإصلاحات الجادة التي أسهمت في تحسن الاقتصاد القومي بشكل ملحوظ."

أشار معيط أن التنمية الاقتصادية التي تم تحقيقها تعود بشكل كبير إلي نمو القطاع الخاص وخاصة في العديد من القطاعات المتنوعة، مضيفاً إلى أن هناك بعض القطاعات التي لا زالت تحتاج لبذل المزيد من الجهود لنموها. فقد قامت الحكومة بإصدار العديد من التشريعات الجديدة مثل: قانون التعاقدات الحكومية، وقانون التراخيص الصناعية، وقانون الاستثمار، وقانون الإفلاس، وتعديل قانون الشركات والتي تستهدف تعزيز مشاركة القطاع الخاص باعتباره المحرك الرئيسى للنمو الاقتصادى.

قال معيط "لقد قمنا بإطلاق برنامج ​​تكافل وكرامة، وزيادة الدعم الغذائي، وكل عام، نقوم بزيادة قيمة المعاشات والرواتب. وعلى الرغم من أن كل هذا لا يزال غير كافياً، أعتقد أنه من الأهمية بمكان أن نستثمر في تنمية رأس المال البشري والصحة والتعليم والمرافق العامة."

أضاف معيط "أنه من المتوقع أن تشهد الفترة القادمة المزيد من النمو نتيجة لأن هيكل النمو قد أصبح أكثر تنوعاً ليشمل كل القطاعات الحيوية كالصناعة والطاقة والسياحة والبناء والتجارة؛ مما أسهم فى زيادة حجم الاستثمارات والصادرات، وخلق المزيد من فرص العمل، وتراجع معدلات البطالة لتسجل 7,5% فى يونيو 2019 مقارنة بـمعدل 12% خلال العام المالي 2016 - 2017.

بعد تسليط الضوء على زيادة الاستثمارات في البنية التحتية المصرية، وجهود الحكومة المبذولة في توحيد القوائم المالية وصياغة استراتيجيات مختلفة تهدف إلى تخفيض الديون، أشار معيط إلى أن آثار هذه الإصلاحات على الأفراد ذوي الدخل المتوسط والمنخفض في مصر واضحة للعيان.

عقب حديث المعيط، أُقيمت جلسة أسئلة وإجابات مع ريتشياردوني حيث تطرق إلى خطط الوزارة لبذل الجهود لمواصلة رفع الجنيه المصري وضرورة الاستمثار في التعليم والرعاية الصحية في السنوات القادمة. قال ريتشيتردوني "نحن نقدر الرؤى التي شاركها وزير المالية محمد معيط معنا. ونحن حريصون على المساهمة في لعب دور في الخطط القومية الخاصة بالتنمية والنمو الاقتصادي."