طلاب الجامعة يحصلون على المركز الأول في مسابقة دولية لتصميم الروبوتات

robot

حصل خمسة طلاب من الجامعة الأمريكية بالقاهرة على المركز الأول في مسابقة Student Mechanism and Robot Design Competition لتصميم الروبوتات أو الإنسان الآلي، والتي أقامتها الجمعية الأمريكية للمهندسين الميكانيكيين American Society of Mechanical Engineers في أنهايم بكاليفورنيا في شهر أغسطس الماضي.

كان الحرم الجامعي خلال الصيف الماضي بمثابة منزل سكني بالنسبة لمصطفى صدقي وفارس فوزي وسارة الفقي ومحمد سامي ومريم حجازي، وهم جميعاً في السنة الأخيرة بقسم الهندسة الميكانيكية بالجامعة، حيث قضوا معظم وقتهم بين المعامل وورش العمل لتصميم الروبوت الحاصل على المركز الأول.

rt

تم اختيار فريقين من الجامعة الأمريكية بالقاهرة للوصول إلى نهائيات المسابقة من بين أربعة فرق على مستوى العالم  والفريقان هم  الوحيدان اللذان تم اختيارهما من مصر وأول من وصل إلى هذا المستوى من المنافسة خلال 10 سنوات.

يقول سامي "إنه حقاً شعور رائع أن نرى عملنا الدؤوب يأتي بثماره هكذا. نحن جميعاً سعداء للغاية."

تم تصميم الروبوت في البداية كمشروع خاص بالفصل الدراسي، حيث قام الفريق بتصميم الروبوت ليصعد السلالم بهدف مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية. ولكن، بعد قبول الفريق في المسابقة، وتحت إشراف مصطفى عرفة، أستاذ ورئيس قسم الهندسة الميكانيكية، قام الطلاب بتعديل الروبوت ليكون قادراً على المشي، وأضفوا عليه بعض التعديلات والإمكانيات لكي يتم استخدامه في عدد كبير من التطبيقات. وتعتبر التقنية التي يجسدها الروبوت قاعدة لتوسيع وظائفه لتشمل ذراع آلي لإجراء العمليات الجراحية أو استخدامه كآلة بحث وإنقاذ. وقد ركز الفريق على تحقيق الثبات والكفاءة في تصميم الروبوت ليكون لافتاً للأنظار وبارزاً مقارنة بالمنافسين الآخرين.

ويذكر صدقي "لقد قمنا بتعديل الفكرة من مجرد إمكانية صعود الروبوت السلالم إلى شيء يمكننا مواصلة إجراء المزيد من التعديلات والابتكارات عليه".

team in California

استغرق الأمر شهرين من التصميم وابتكار الأجزاء والنماذج الأولية، ثم شهر واحد من التركيب قبل أن يصبح النموذج الأولي النهائي جاهزاً للعرض.

توضح الفقي "شملت ورشة العمل التي عُقدت للمهندسين الميكانيكيين جميع العناصر التي احتجنا إليها، واستخدمنا نادي الروبوتاتRobotics Club   بالجامعة لإنجاز العمل في الأوقات المتأخرة من الليل. فقد كان لدينا كل ما نحتاجه في الحرم الجامعي".

مع الوصول لروبوت يعمل بكامل طاقته، توجه الفريق إلى كاليفورنيا في أواخر شهر أغسطس للمنافسة. ولكن، بمجرد وصولهم إلى غرفتهم في الفندق وإخراج الروبوت لمعاينته، وجدوا أن جميع أجزائه كانت قد تضررت بسبب الماسحات الضوئية التي تعرض إليها في المطار. فسارع أعضاء الفريق للعثور على الأجزاء اللازمة من أجل إعادة بناء النموذج الأولي مرة أخرى. وقد أمضوا يوماً كاملاً في جمع القطع واستغرق ذلك ثمان ساعات من الليل لإعادة تجميع الروبوت، وتمكنوا من إتمام عملهم في الوقت المناسب للتأهب للمسابقة في اليوم التالي.

وبرغم هذه المفارقات، فقد تمكن الفريق من تجميع الروبوت في المرة الثانية بالجودة ذاتها كما فعلوا في المرة الأولى. وعندما علموا أنهم قد حصلوا على المركز الأول، قال أعضاء الفريق أنهم شعروا بالدهشة وأن الأمر لا يُصدق. وأعربوا عن امتنانهم لبرنامج بحوث طلاب البكالوريوس لتمويل مشروعهم وللجامعة الأمريكية بالقاهرة لتوفير كل ما كانوا يحتاجون إليه.

وينهي صدقي حديثه قائلاً "كان الأمر صعباً في بعض الأحيان، لكننا استمتعنا كثيراً، والآن نحن في قمة السعادة لفوزنا بالمركز الأول."