الجامعة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تحتفلان بافتتاح مركز التطوير المهني بجامعة سوهاج

Sohag 2
Sohag 1

احتفلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بافتتاح المركز الجامعي للتطوير المهني بجامعة سوهاج. وقد شهد الحفل رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني، وأشرف حاتم مستشار الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ومدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر شيري كارلين، ومحافظ سوهاج أحمد الأنصاري، ورئيس جامعة سوهاج أحمد عزيز عبد المنعم. ويهدف مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني إلى تقديم التوجيه المهني والتدريب المجاني على المهارات التوظيفية وريادة الأعمال لسد الفجوة بين التعليم الجامعي واحتياجات سوق العمل والصناعة. وسيساعد المركز علي زيادة فرص توظيف الطلاب من خلال ملتقيات التوظيف ومبادرات ريادة الأعمال.

علق رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني قائلاً "نحن سعداء ببدء شراكتنا الجديدة مع جامعة سوهاج في مشروع يقوم حاليا بتمكين الطلبة في المراكز الجامعية من الإسكندرية لسوهاج ويتزامن مع احتفال الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذا العام بمائة عام في خدمة المجتمع المصري. حتما سيكون للمراكز الجامعية للتطوير المهني في الجامعات الحكومية من شمال النيل إلى جنوبه تأثيراً إيجابياً على الاقتصاد المصري عن طريق بناء جسور التواصل بين قطاع الأعمال والصناعة مع الموظفين المستقبليين من طلبة جامعات مصر الواعدين. أود أن أشكر الشعب الأمريكي لدعمه للشعب المصري ولهذه المراكز الجامعية للتطوير المهني من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية."

صرحت مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية شيري كارلين في مصر قائلة "نحن سعداء بافتتاح المركز الجامعي للتطوير المهني بجامعة سوهاج بالشراكة مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ضمن خطة لإنشاء 20 مركز مهني جديد لخدمة أكثر من 70% من جميع طلاب الجامعات الحكومية في مصر. إن تأثير هذا المشروع لن يقتصر على خدمة الطلاب فحسب بل سيكون له تأثير إيجابي على ربط الجامعات بسوق العمل وتقليل البطالة لأصحاب المؤهلات."

وقد أعرب رئيس جامعة سوهاج أحمد عزيز عبد المنعم عن سعادته قائلاً "إن جامعه سوهاج تسعي للريادة والتقدم وتقديم خدمة تعليمية متكاملة. ويأتي افتتاح مركز التطوير المهني بالجامعة، بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والجامعة الأمريكية بالقاهرة، كأحدث إضافة لتحقيق هذا الهدف ولخدمة الطلبة وإعدادهم لمتطلبات سوق العمل وجعلهم أكثر قدرة على المنافسة، مما يعد مساهمة فعالة لخدمة المجتمع المحلي بالمحافظة وخدمة مصر."

يسعى المشروع لتمكين وإعداد نحو مليون طالب من طلاب الجامعات الحكومية، عن طريق تقديم خدمات التوجيه المهني ومهارات التوظيف وريادة الأعمال لزيادة القدرة التنافسية للخريجين من خلال 20 مركز للتنمية المهنية في 12 جامعة حكومية في القاهرة الكبرى والدلتا وصعيد مصر. وقد تم بالفعل افتتاح المراكز في جامعات المنيا وبني سويف والمنصورة والسادات والإسكندرية خلال الأشهر القليلة الماضية.

كما سيقوم فريق عمل الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتدريب وتأهيل موظفي مركز جامعة سوهاج كميسرين مهنيين قادرين على تقديم خدمات التوجيه المهني لطلاب الجامعة، مما يساهم في استدامة المركز والخدمات المهنية التي يقدمها. ومن خلال الشراكة مع منظمة العمل الدولية، سيقوم المشروع بتحديد الفرص والفجوات بأسواق العمل المحلية لمساعدة الجامعات في استيعابها في مناهجها الدراسية.