الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تمنح الجامعة 36 مليون دولار أمريكي كمنح دراسية

auc

أبرمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID اتفاقية تعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة لمدة 10 سنوات كمنح دراسية في 1 مارس 2020. يسهم هذا التعاون بين كل من الوكالة والجامعة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 في مصر وذلك من خلال غرس ركائز المعرفة، والابتكار والبحث العلمي، والتنمية الاقتصادية والمسئولية البيئية في البنية التحتية الأساسية للدراسات الجامعية. تتمثل رؤية اتفاقية التعاون في خلق كادر من الأفراد القادرين على التغيير والمؤثرين في إحداثه ولديهم القدرة على إيجاد حلول للمشكلات والذين يحترمون ويؤيدون القيم الديمقراطية مع طرح حلول لتحديات التنمية في مصر. وقد خضعت عملية التقدم للحصول على المنحة لمراجعة دقيقة وتنافسية للغاية، وتم التوصل إلى أن الجامعة هي الجهة الأنسب لدعم ثقافة التعاون والتميز الأكاديمي والنمو المستدام على مدى السنوات العشر القادمة.

ستسهم هذه المنح الدراسية التي تبلغ قيمتها 36 مليون دولاراً أمريكياً في دعم 700 من الشباب المصري المتميز الذين يمتلك المعرفة وإمكانات القيادة التي تحتاجها مصر لضمان تحقيق أهداف العدالة الاجتماعية، والتنمية البيئية، والنمو الاقتصادي.

تم تصميم هذه المنحة لخلق فرص للطلاب من محافظات مصر البالغ عددها 27 محافظة، والتي تم تحديدها من خلال عدة معايير  التفوق الأكاديمي، وإمكانات القيادة، والحاجة للدعم المالي. ستوجه المنحة لخمسة دفعات متتالية من الطلاب، وسيراعى في عملية الاختيار التوازن بين الجنسين ليكون ما لا يقل عن 50% من الحاصلين على المنحة من الطالبات. كما تتضمن المنحة حصول ما لا يقل عن 10% من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة عليها وذلك للمساهمة في دعم التنوع ونمو مستقبلنا الجماعي. يحصل الطلاب الذين يتم اختيارهم بعناية على منحة دراسية كاملة في إحدى مؤسسات التعليم العالي السبع المرموقة والمعتمدة في مصر والتي تشمل  الجامعة الأمريكية بالقاهرة أو أي من الجامعات الشريكة لها: جامعة عين شمس، وجامعة الإسكندرية، وجامعة القاهرة، وجامعة أسيوط، وجامعة المنصورة، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.

إلى جانب التعليم العالي المتميز، سيتمكن الطلاب من التدريب على استخدام اللغة الإنجليزية، والتدريب على ريادة الأعمال، والحصول على الاستشارات المهنية، والدراسة لمدة فصل دراسي أو صيفي واحد في الخارج في الولايات المتحدة الأمريكية، والحصول على خدمات التوظيف، وتدريب من أجل إحداث تنمية شاملة للشخصية والمهارات وذلك لبناء جيل من وكلاء التغيير وقادة التطوير والابتكار في مصر في المستقبل.

وبالاتساق مع ركيزة "جودة التعليم" التي تندرج تحت الخطة الاستراتيجية لمئوية الجامعة الأمريكية بالقاهرة، فإن هذه المنحة تسهم في دعم التميز الأكاديمي وثقافة التحسن المستمر من خلال طرق التدريس المبتكرة والأبحاث التي تشجع على التعلم مدى الحياة، وتحقيق الذات، والقدرة على التكيف لمتطلبات المستقبل المحلية وأسواق العمل الدولية.

تأتي هذه المبادرة ضمن مجموعة من الجهود المبذولة من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية حالياً في مصر، والتي تعمل على تقوية جهود التعاون، والاستفادة من الأساسات الموجودة بالفعل، وتعزيز التعاون فيما بين الفئات والنوع وذوي الاحتياجات الخاصة. وقد أمضت الجامعة الأمريكية بالقاهرة أكثر من 100 عام في تعميق جذورها في مصر، حيث عملت بكد على ربط الثقافات المصرية والأمريكية معاً."

ستعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة على صياغة رؤية مشتركة لمصر، مبنية على أسس التنمية الديمقراطية والابتكار مع تمكين الأجيال القادمة من صانعي التغيير للنمو إلى أقصى إمكاناتهم.

تعد هذه المنح الدراسية بمثابة وعاء للتعليم الذي يتاح للطلاب وبالتالي تحقيق المزيد من الاستدامة الاقتصادية، والإدماج الاجتماعي، والعدالة البيئية في مصر بحلول عام 2030. انضم إلينا في الاحتفال بهذه الشراكة الجماعية الهائلة حيث نستهل عقداً آخراً من التميز والابتكار.

يمكن الاطلاع على الأسئلة المتكررة عن برنامج المنح الجامعية المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وتعرف على كيفية التقديم باللغة الإنجليزية واللغة العربية.