جائزة فاليري فرج الموسيقية تُمنح للمرة الأولى في حفل التخرج نصف السنوي لعام 2017

من بين الجوائز التي تم تقديمها في حفل منتصف العام أمس تم منح الخريج محمد بسيوني أبو قرش، تخصص الهندسة الميكانيكية والتكنولوجيا الموسيقية، جائزة فاليري فرج السنوية الأولى للموسيقى. يوضح جون بابوكس، مدير برنامج الموسيقى بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "أظهر الطالب محمد بسيوني موهبة مميزة في برنامج التكنولوجيا الموسيقية، ليس في مجالي التسجيل والمونتاج فقط، وإنما في أداء ونظريات الموسيقى الغربية والعربية أيضاً."

في ذكرى أستاذة الجامعة الأمريكية بالقاهرة الراحلة فاليري فرج، أسس زوجها وأسرتها جائزتين باسمها لتقديمها للطالب الأكثر تفوقاً في الفنون الموسيقية أو التكنولوجيا الموسيقية والذي يقدم إنجازات موسيقية في كل فصل دراسي.

وُلدت فرج في ولاية نيو جيرسي الأمريكية وعملت كموسيقية ومعلمة محترفة قبيل انضمامها للجامعة الأمريكية بالقاهرة. كانت فرج مدرسة لغة إنجليزية حينما التحقت للعمل بالجامعة في عام 1981، ولم يكن برنامج الموسيقى متاحاً بعد. ولكن، دفعها شغفها للموسيقى لبدء برامج للموسيقى بالجامعة باسم تقدير الموسيقى  Musical Appreciation 220 ، والذي طورته ليصبح ما هو عليه الآن وهو لب برنامجي الموسيقى بالجامعة. وقد لعبت دوراً كبيراً في إعداد برنامج الحفلات الموسيقية لحث الطلاب على حضور حفلات دار الأوبرا المصرية وتعريفهم على الموسيقى الغربية. يقول زوجها شوقي فرج، أستاذ متميز وأستاذ بقسم المحاسبة بالجامعة، عنها أنها دائماً ما كانت تقول "أن الموسيقى هي شغفها وحياتها." وكانت فرج، التي كانت مطربة سوبرانو وعازفة بيانو، معروفة بحماسها للموسيقى ونقل شغفها لها لطلابها.

وفضلاً عن هذه الجائزة، ستنظم أسرتها حفلاً سنوياً في ذكراها حيث يُقام أول حفل في 23 مارس 2017 بالقاعة الشرقية بحرم الجامعة بميدان التحرير. كانت فرج تحب الموسيقى الفرنسية بوجه خاص وكانت تُقيم حفلات غنائية فردية بحرم الجامعة هناك. يوضح زوجها "إن الجائزتين والحفلات ستحيي ذكراها بشكل إيجابي،" وذلك بهدف تشجيع تعليم الموسيقى وتقدير الطلاب للموسيقى الكلاسيكية.

لعب ناثانيل بوديتش، عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة، دوراً كبيراً في دعم تأسيس الجائزة وذلك عن طريق تشكيل لجنة الاختيار التي تكونت من مديري برامج الفنون الموسيقية والتكنولوجيا الموسيقية، بالإضافة إلى رئيس قسم الفنون بالجامعة. تأخذ الجامعة بعين الاعتبار الأداء الأكاديمي للمرشحين للجائزة، فضلاً عن إنجازاتهم في الموسيقى والمشاركة المجتمعية. وتتكون الجائزة من مبلغ نقدي ويتكرم الطالب الحاصل عليها، والذي يجسد شعار فرج "ستحيا الموسيقى للأبد،" في حفل التخرج الذي يُقام في كل فصل دراسي.