خريجات الجامعة في المقدمة

Yuriko Koike (CASA '71) is Tokyo’s first female governor
Yuriko Koike (CASA '71) is Tokyo’s first female governor

تصدرت أسماء أربعة خريجات من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عناوين الصحف، وهما يوريكو كويكي، خريجة مركز الدراسات العربية بالخارج بالجامعة عام 1971، وآن علي، خريجة الجامعة عام 1990، ورانيا المشاط، خريجة الجامعة عام 1995، ومايا مرسي، خريجة الجامعة عام 1995. فقد لمعت أسمائهن لأعمالهن الرائدة في مجالات السياسة والاقتصاد وقضايا النوع.

طبقت يوريكو كويكي، التي تعد أول امرأة تتولى منصب حاكمة لمدينة طوكيو، نمط جديد من القيادة بالعاصمة اليابانية. تخرجت كويكي من مركز الدراسات العربية بالخارج بالجامعة، وهي تتحدث اللغة العربية بطلاقة ولها باع طويل في الصحافة والسياسة والشئون الدولية. فور اتمام دراستها في مصر وعودتها إلى اليابان، اشتغلت كويكي كمترجمة تحريرية ومترجمة فورية. وقبيل انتخابها كحاكمة لطوكيو، كانت كويكي عضواً بمجلس النواب الياباني، كما كانت أول وزير للدفاع بالبلاد. ومؤخراً، تقود كويكي عملية استضافة طوكيو للألعاب الأوليمبية في عام 2020 ليكون حدثاً غير مهدراً للتكلفة، وصديقاً للبيئة، وداعماً لحقوق المرأة.

أما آن علي، فقد انتُخبت كأول نائبة مسلمة بمجلس النواب الأسترالي عن مقاطعة كوان في عام 2016. علي التي تعمل كأستاذ بجامعة إديث كوان بأستراليا الغربية، بدأت مشوارها الأكاديمي بعد حصولها على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي والمقارن من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. منذ ذلك الحين، أصبحت علي خبيرة معروفة عالمياً في مجالي مكافحة الإرهاب والتطرف، كما كانت الأسترالية الوحيدة التي تم دعوتها من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما لحضور مؤتمر حول التطرف العنيف في عام 2015. فضلاً عن ذلك، تعد علي الشريك المؤسس لمنظمة People Against Violent Extremism أو PAVE، وهي منظمة غير هادفة للربح متخصصة في مجال مكافحة مختلف نماذج التطرف العنيف في أستراليا. ومؤخراً، تجتهد علي في الدفاع عن حقوق مسلمي أستراليا والأقليات والمهاجرين دون كلل أو ملل.

اشتغلت رانيا المشاط، الخبيرة الرائدة في مجال السياسات المالية والاقتصاد الدولي، مع مؤسسات مالية كبيرة في مصر وحول العالم وذلك منذ تخرجها من الجامعة بشهادة البكالوريوس في الاقتصاد. تنقلت المشاط بين وظائف وتخصصات عديدة منها، خبير اقتصادي أول بصندوق النقد الدولي. بينما اختص الجزء الأكبر من عملها حول منطقة آسيا والمحيط الهادي بصندوق النقد الدولي، إلا أنها بدلت تركيزها نحو مصر من أجل العمل على تحديث وتطوير البنك المركزي المصري كرئيس قسم السياسات المالية. ومؤخراً، عادت علي لصندوق التقد الدولي كمستشار لكبير الاقتصاديين الأستاذ موريس أوبستفلد. وفي عام 2013، حصلت المشاط على جائزة الخريج المتميز من الجامعة.

أما مايا مرسي، فهي تشغل منصب رئيس المجلس القومي للمرأة حالياً. فمن خلال خبرتها الطويلة كمنسقة صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة في مصر وإصدارات أكاديمية لا حصر لها، فقد قطعت مرسي أشواطاً طويلة للمرأة في مصر والعالم، كونها مثالاً يحتذى به وأيضاً من خلال المساعدة في تطبيق سياسات مبتكرة. بالإضافة إلى ذلك، حصلت مرسي على درجة الماجستير في الآداب من جامعة سيتس بسياتل، ودرجة الدكتوراة من المعهد العربي الإقليمي للبحوث والدراسات Arab Regional Research and Studies Institute.

كنساء قائدات ورائدات في مجالاتهن، فإن نجاح هؤلاء السيدات هو تجسيد لنجاح خريجي الجامعة حول العالم.