طلاب الجامعة يجدون أصول الإنسانية في الأعمال الأدبية

Students work together on campus between classes
Students work together on campus between classes

كان موضوع البحث في أصول الإنسانية هو المهمة الرئيسية التي قام بها طلاب البرنامج الأدبي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أثناء فصل الصيف الدراسي تحت عنوان "رحلة في الكتب والسينما والفن والمسرح"، وذلك من خلال الاستناد للأعمال الأدبية الكلاسيكية من أجل فهم الصلات التي تربط بيننا كبشر.

توضح مريم عثمان، مدير برنامج اللغة الإنجليزية الأكاديمية للدراسات العليا ومعلم أول بقسم تعليم اللغة الإنجليزية ومعلم برامج دراسية، أن الأدب يعتبر أحد الطرق التي توضح أن بعض العناصر الإنسانية شاملة وجامعة وأبدية ولا ترتبط بالجغرافيا أو الثقافات المختلفة. تقول عثمان "برغم التغيرات التي تطرأ على التكنولوجيا، إلا أننا نعتبر متشابهون بشكل أساسي. فلدينا نفس المخاوف والقلق والاحتياجات."

خلال ستة أسابيع، وهي فترة دراسة البرنامج، قام الطلاب بقراءة الكتب التالية: جلجامش، وأوديب، وGreat Speeches from African Americans ، ومزرعة الحيوانات، و Arabic Short Stories in trans، والدكتور جيكل والسيد هايد، وأمير الذباب، وفهرنهايت 451. بالإضافة إلى ذلك، استعان الطلاب بالأفلام، والأفلام الوثائقية، والمزيد من القراءة، والفنون المرئية لإضفاء المزيد من السياق على هذه الكتب.

تقول عثمان "يعد موضوع الدراسة ذاته مكثف ليتم دراسته خلال ستة أسابيع فقط، لكننا درسنا تلك النصوص الأدبية كي يرى الطلاب إمكانات العقل البشري وما يمكنه إنتاجه وكيف يتصل ويترابط البشر معاً في تلك النصوص جميعهاً فيما يتعلق بذلك. فقد بدأنا بقراءة كتاب جلجامش، وبعد الانتهاء منه تحدث الطلاب عن الصداقة، والدين، والعلاقة بين البشر وربهم."

اتسمت المناقشات التي دارت داخل الفصل بالحيوية حيث بحث الطلاب في أعماق الموضوعات الأدبية وكيف ارتبطت بحياتهم اليومية. تقول عثمان "بدأ الطلاب في رؤية الأجواء المحيطة بهم وما يحدث حولهم وربط ذلك بالنصوص الأدبية التي قاموا بدراستها، وقد أدى ذلك إلى إثارة اهتمامهم بشكل أكبر في البرنامج. فحينما يعلمون أن عليهم ربط ما يدور بحياتهم وحولهم بالنصوص الأدبية، فهم يقومون بذلك بشكل جيد للغاية."

يعد البرنامج في جوهره أكثر من مجرد برنامج لدراسة الأدب. فقد تم تصميمه لتجسيد إحدى الفلسفات الأساسية والمبادئ المؤسسة التي تتبناها الجامعة ألا وهي تعليم الدراسات التأسيسية. فمن أساسيات تعليم الدراسات التأسيسية تزويد الطلاب بالتعليم الذي يمكنهم من البحث في مجال واسع من الموضوعات الأكاديمية بخلاف تخصصاتهم الدراسية. تقول عثمان "أعطت النصوص الأدبية المختارة الطلاب نظرة شاملة على الأدب وبعض القراءات الشهيرة على مر الزمن والثقافات المختلفة."