ثلاث وسائل تحارب الجامعة فيروس سي من خلالها

ثلاث وسائل تحارب الجامعة فيروس سي من خلالها

أصبح مرض الالتهاب الكبدي الوبائي هو سابع مسبب للوفيات حول العالم مع إصابة أكثر من 500 مليون شخص به، حيث يودي بحياة عدد أكبر من الأشخاص الذين يصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز، أو السل، أو الملاريا. وفي مصر، يعد معدل الإصابة بمرض فيروس سي الأعلى على مستوى العالم، حيث يقدر بنحو 15% – 20% من سكان مصر.

يحتفل العالم في يوم 28 يوليو من كل عام باليوم العالمي لالتهاب الكبد وذلك لزيادة التوعية وتكثيف الممارسات الصحية لمنع انتشار مرض التهاب الكبد ا وبي وسي ودي الفيروسي. وفي خطوة لمحاربة هذا المرض الذي يهدد الصحة العامة ، قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بابتكار وسائل جديدة للكشف عن فيروس سي.

تقدم شركة د-كيميا للتحاليل المتطورة (D-Kimia)، وسائل جديدة ذات تكلفة قليلة وفعالة لفحص وتشخيص أمراض متعددة، حيث تركز أولياً على تشخيص مرض التهاب الكبد الوبائي أ فيروس سي. تعد شركة د-كيميا أول شركة ناشئة مصرية قائمة على المعرفة والتكنولوجيا ومنشأة من جامعة.

قام فريق الجامعة البحثي بمركز أبحاث يوسف جميل للعلوم والتكنولوجيا، تحت قيادة حسن عزازي، أستاذ الكيمياء بالجامعة، بابتكار اختبار جديد يتمكن من الكشف عن جميع الخصائص الجينية لفيرس سي في مدة تقل عن ساعة واحدة بدلاً من استغراق عدة أيام، بتكلفة تبلغ واحد على عشرة من تكلفة الاختبارات المعتادة.

يقول عزازي "إن وجود اختبار منخفض التكلفة وفي متناول اليد في الأماكن النائية سيساعد على الوصول إلى السكان الأكثر حاجة لهذا التشخيص. وعندما يتم تنفيذ ذلك سنكون قادرين على إحداث تأثير إيجابي والمساهمة في حل المشكلات التي يعاني منها المجتمع."

في عام 2011، حصل اختبار الذي ابتكره فريق عزازي البحثي على المركز الأول في مسابقة خطط الأعمال التكنولوجية العربية السابعة، وحصل على المركز الثالث في تحدي إنتل العالمي الذي أُقيم في جامعة كاليفرنيا ببيركلي. كما حصلت شركة د-كيميا مؤخراً على جائزة أفضل مشروع خلال معرض "القاهرة تبتكر 2015"، وقام بتقديم الجائزة الأكاديمية الوطنية للبحث العلمي والتكنولوجيا.

طور عزازي من خلال شركة د-كيميا، وهي أول شركة صناعية تكنولوجية تنشأ من جامعة في مصر، والتي تأسست في عام 2013، أول جهاز آلي لتشخيص مرض التهاب الكبد الوبائي. وقد أدى ذلك حصول عزازي على المركز الأول في مسابقة قسم الصناعة بمسابقة الجائزة العربية للابتكار وريادة الأعمال، التي تنظمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

يوضح عزازي أن حل التشخيص المبتكر الذي تقدمه شركة د-كيميا يتكون من شقين، "أولا، هناك التشكيل الكيميائي، الذي يحتوي على تسلسل قصير للحمض النووي، وجزيئات الذهب وغيرها من العوامل التي تستطيع الكشف عن وجود الفيروس في دم المريض. ثم يأتي العنصر الآلي وهو الجهاز الذي يتمكن من استخراج الحمض النووي الريبوزي لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي من الدم. لذلك نضع عينة من دم المريض في هذا الجهاز، وعلى الطرف الآخر، نحصل على جينوم الفيروس ثم نضيف الحل الكيميائي للحصول على النتيجة النهائية."

كما يشير عزازي أيضاً إلى أن التكنولوجيا المبتكرة التي تستخدمها شركة د-كيميا مصممة خصيصاً لسد احتياج أكبر في المجتمع. يقول عزازي "إن تطبيقات الجهاز لديها القدرة على إحداث تأثير في جميع أنحاء العالم في الكشف عن الأمراض المعدية، والتي هي أكثر أنواع الأمراض خطورة وتشكل خطراً على البشرية ككل."