صندوق محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان للمنح الدراسية والأبحاث العلمية

 

أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عن تأسيس "صندوق محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان للمنح الدراسية والأبحاث العلمية”. تعد المنحة، التي تهدف إلى دعم الطلاب الموهوبين والمتفوقين أكاديمياً غير القادرين على تحمل نفقات الدراسة وتشجيع البحوث العلمية المتخصصة في المجالات غير الشائعة في العالم العربي، مبادرة سخية من رجل الأعمال السعودي محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان. وقع اتفاقية المنحة اليوم بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان، وليسا أندرسون، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

يقول اللحيدان "إن التعليم العلمي هو العامل الأكثر أهمية في نهوض الأمم ولن يتطور العالم العربي مالم نركز على التعليم، ولذلك بحثت عن أفضل مكان لتخصيص الصندوق التعليمي ووجدت أن أفضل مكان سيكون في إحدى الجامعات في مصر، وفي الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتحديد."

وقالت أندرسون في حفل التوقيع "نأمل أن يعكس هذا الصندوق الشعور بالثقة في ما تمثله الجامعة الأمريكية بالقاهرة لمصر والمنطقة على حد سواء باعتبارها مؤسسة تعليمية وبحثية رائدة. ففي غضون السنوات القليلة القادمة، سنحتفل بالذكرى المئوية للجامعة في مصر ونرى أنها حقاً هدية رائعة أن نجد أشخاص مثل الشيخ اللحيدان يؤمنون بنا وبما نقوم به. فسوف تنعكس آثار مثل هذه الهدية على مصر والمنطقة، ونفخر بأننا تلقينا ليس دعماً مادياً فحسب بل معنوياً أيضاً من أشخاص في عطاء وكرم وتوجه اللحيدان."

يقوم الصندوق بتقديم منح دراسية في مجالات العلوم الأساسية مثل الرياضيات، والهندسة، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، والطاقة والبترول، والمياه والبيئة، والاقتصاد، والتنمية وذلك للحصول على درجات علمية بمستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراة، كما سيوجه أيضاً للأبحاث العلمية التي تعنى بالتنمية في الوطن العربي. كما يدعم الصندوق الجوائز السنوية للمتفوقين والحاصلين على براءات الاختراع في التخصصات السالفة الذكر من الطلاب أو العاملين بالجامعة، وكذلك الإنجازات العلمية والأبحاث والإسهامات الحضارية للعرب في الإبداع والابتكار في الأنشطة المختلفة على المستوى الانساني.