برامج الماجستير بالجامعة ضمن أفضل البرامج على مستوى العالم

تم تصنيف سبعة من برامج الدراسات العليا التي تقدمها الجامعة ضمن أفضل خمسة برامج للدراسات العليا في أفريقيا، وضمن أفضل 200 برنامج للماجستير على مستوى العالم، وذلك في تقرير Eduniversal عن العام الأكاديمي 2013-2014. وقد صُنفت ثلاثة برامج من برامج الدراسات العليا التي تقدمها كلية إدارة الأعمال على أنها الأفضل أفريقياً، واحتلت برامج الماجستير في الصحافة والإعلام المرتبة الثانية على المستوى الأفريقي، بينما حازت برامج الماجستير في الإدارة العامة وبرامج الماجستير في القانون الدولي والمقارن وبرامج الدراسات العليا في هندسة الإلكترونيات مع التركيز على إدارة التكنولوجيا على المرتبة الثالثة على المستوى الأفريقي.

يقول حامد علي، رئيس قسم السياسات والإدارة العامة: "يشعر كافة أعضاء قسم السياسات والإدارة العامة بالسعادة الغامرة لفوز الجامعة بهذه المرتبة. فالبرنامج يمثل نقطة تحول في مصر والمنطقة بأسرها. وقد تضافرت عدة عوامل في نيل الجامعة هذه المكانة المرموقة، بدءً من الكفاءة العالية التي يتمتع بها أعضاء هيئة التدريس، إلى جودة الأبحاث المقدمة، ووصولاً إلى حالة التفاعل القائمة بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس. ويقدم البرنامج مجموعة من الأساتذة المرموقين والذين جاءوا من أفضل المعاهد التعليمية في العالم، مما كان له أكبر الأثر في جذب الطلاب المتميزين الذين يطمحون إلى أن يكونوا رواداً في مجال الإصلاح السياسي والإداري في مصر والمنطقة العربية بأسرها. وقد تحول البرنامج وتطور ليكون واحداً من البرامج الرائدة في مجال السياسات العامة، حيث تضمن المنهج المقدم المزيد من أدوات التحليل القوية والفعالة مما كان له أكبر الأثر في تطور البرنامج ونموه السريع. ونحن نستند في تقديمنا للبرنامج إلى واحد من أهم التقاليد المتبعة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ألا وهو التميز والريادة في مجال الأبحاث. ونحن نعمل حتى الآن على تطوير مجموعات البحث وذلك في مجالات السياسات الاجتماعية والاقتصادية، والإدارة والحكم المحلي، إلى جانب مجال حل المنازعات واقتصاديات السلام.

استندت التصنيفات إلى نتائج المسح الشامل الذي تضمن العديد من الطلاب وعدد من الكليات في أكثر من 600 مؤسسة تعليمية على مستوى العالم. وبالإضافة إلى ما سبق، فقد شمل البحث بعض مديري الموارد البشرية، وبرامج ماجستير لحوالي ثلاثين تخصص مختلف وذلك على المستوى المحلي والمستوى الدولي. ويتحدد تصنيف البرنامج وفقاً للمكانة والسمعة التي يحظى بها البرنامج، وفرص العمل المتاحة أمام خريجيه، ومستوى أول راتب يحصل عليه الطالب عقب تخرجه، بالإضافة إلى مستوى رضاء الطلاب بخصوص جودة المحتوى التعليمي المقدم.

يقول هاني سيد، رئيس قسم القانون: "يأتي هذا الاعتراف الذي يتكرر للسنة الثانية على التوالي كشهادة على مدى الجهد المبذول من جانب أعضاء هيئة التدريس والعاملين في قسم القانون ومدى التزامهم بتطبيق البرنامج بكل تفاصيله، ويأتي أيضاً كشهادة حية على حرصنا الشديد على تقديم أفضل برنامج ماجستير متاح في القانون بتلك الإمكانيات المتواضعة إلى حد كبير. ويأتي هذا الاعتراف بمثابة دلالة واضحة على أن التزام الجامعة الاستراتيجي بإجراء البحوث والعمل دوماً على تطويرها لهو الاختيار الصحيح الذي بدأ يؤتي ثماره. والتحدي الماثل أمامنا الآن يتمثل في دعم قدرتنا على التكيف والتطور والابتكار عن طريق تبسيط المنهج الذي نقدمه والتركيز على تطوير محتواه بصورة أكبر. وقد بدأنا بالفعل في إجراء سلسلة من العمليات للحصول على موافقة مجلس الجامعة لصياغة برنامج للحصول على ماجستير في القانون الاقتصادي والقانون الإداري بحلول العام الأكاديمي 2015-2016. ويمكننا هذا البرنامج عند إطلاقه من تحسين مكانتنا في مجال القانون الاقتصادي والإداري، واستكشاف مجالات قانونية أخرى لنا فيها باع طويل في مجال المقارنات."

يذكر محمد المصري، أستاذ مساعد ومدير برنامج الدراسات العليا في الصحافة والإعلام: "يشرفنا الحصول على هذه المنزلة، فهي بمثابة شهادة على مدى الجهد المبذول من جانب العاملين لإنجاح هذا البرنامج. ونحن مصممون على المضي قدماً لدعم البرنامج بمزيد من القوة، فنحن نملك الموهبة، والأدوات، والحوافز اللازمة للتنافس مع أفضل برامج الماجستير المقدمة على مستوى العالم."

تعد Eduniversal واحدة من الوكالات العالمية التي تصدر تصنيفات عالمية خاصة بالمؤسسات التعليمية الجامعية على مستوى العالم، ومقرها باريس. وقد تأسست في عام 1994، وتقدم الوكالة تصنيفات سنوية بشأن أفضل ألف كلية إدارة أعمال موجودة في 154 دولة، وتعطي تصنيفات أيضاً بشأن أفضل أربعة آلاف برنامج في الماجستير وفي ماجستير إدارة الأعمال وذلك في ثلاثين تخصصاً مختلفاً على مستوى العالم. وتساعد التصنيفات التي تصدرها الوكالة الطلاب على الاختيار الصحيح فيما يتعلق بدراستهم في المستقبل وذلك في أي مكان في العالم. وييسر الخبراء في الوكالة للقائمين على عملية التعليم العالي الإطلاع على الكثير من وجهات النظر والأفكار الخاصة بالخبرات الأكاديمية، وصولاً إلى دعم تبادل الطلاب على المستوى الدولي وتشجيع حركة الطلاب ونقل المحاضرات.