الجوائز الأولى لطلاب الصحافة والإعلام

حصلت مؤخراً كلٍ من نانسي سالم ونازلي أباظة، طالبتين بالسنة النهائية بقسم الصحافة والإعلام، على الجوائز الأولى في احتفال مسابقة الفنون الإعلامية الذي أقامته جمعية التعليم الإذاعي، وقد شارك في تلك المسابقة أكثر من 1.350 طالب ينتمون لحوالي 150 كلية وجامعة. وقد حصلت سالم على وسام الشرف من الدرجة الأولى باعتبارها أفضل المتسابقين في احتفال المسابقة الإذاعية للطلاب، وحصلت أباظة على المركز الأول في مسابقة التخصص في المجال الإذاعي التي أُقيمت للطلاب. وسوف يتم تكريم الطالبتين في احتفال يُقام في لوس أنجلوس في أبريل القادم.
تقول سالم، في محاولة لتوضيح رد فعلها عندما علمت بفوزها بمركز متقدم: "لم أكن أتوقع الفوز على الإطلاق، وكنت في حالة ذهول لمدة أسبوع حتى علمت أن النتيجة نهائية، عندئذٍ فقط شعرت بفرحة غامرة."
يُعرض فيلم سالم الوثائقي الإذاعي، التصميم المعقد: حياة وأوقات مصممة أزياء مصرية، في احتفال لوس أنجلوس لتسليم الجوائز، وذلك باعتبارها أحسن المتسابقين الفائزين في الاحتفال. يتتبع الفيلم الوثائقي المستقبل العملي لديانا شعبان، مصممة أزياء مصرية، ويلقي بالضوء على الارتفاع والانخفاض الذي يشهده مجال ريادة الأعمال في مصر. وتوضح سالم: "أرى أن مجال ريادة الأعمال من المجالات الشيقة المثيرة للانتباه، وخاصة أننا كخريجين سنواجه بالتأكيد مواقف مشابهة في مستقبلنا العملي. ومن المفيد أن نسمع قصة حقيقية صادقة تروي لنا الارتفاع والانخفاض الذي نشهده في حياتنا اليومية باستمرار. وهذا الفيلم الوثائقي يروي لنا كل ما يحدث في الفترة التي تسبق النجاح ويسطر لنا اللحظات التي يسود فيها الشك أننا يمكننا تحقيق النجاح من الأساس."
يروي فيلم أباظة الوثائقي، سني 28 وما زلت عازبة، قصة كوميدية عن زواج الصالونات في مصر. وتحكي أباظة: "أشعر أن عائلتي كوميدية جداً عندما نتطرق للكلام في هذا الموضوع، فكلٍ منا له رأيه الخاص الذي يختلف بالمرة عن الرأي الآخر. وأرى أن هذا الموقف من المواقف السخيفة المحرجة والمضحكة التي تواجه عدداً كبيراً من النساء في مصر والتي لن يستوعبها بالتأكيد شعوب أمريكا والغرب، لذا فكرت أن تناول ذلك الموضوع سيكون مفيداً وذي أثر تعليمي جيد." وقد حصل الفيلم الوثائقي لأباظة على جائزة أخرى قبل التكريم الأخير وذلك باعتباره يشكل واحداً من أفضل القصص الإذاعية للشباب والتي ظهرت إلى النور في 2013.
أرجعت الطالبتان تفوقهما وحصولهما على الجوائز الأولى إلى الأثر الإيجابي للفصول الدراسية بالجامعة بالإضافة إلى الجهد الكبير الذي يبذله أعضاء هيئة التدريس بالجامعة لتعليم الطلاب وتثقيفهم. وقامت كلٌ من سالم وأباظة بإنتاج هذه الأفلام الوثائقية لعرضها في أحد فصول الإنتاج الإذاعي التي تدرسها كيم فوكس، أستاذ الممارسة المشارك. وتقول سالم: "لقد كان فصلاً من الفصول الدراسية الرائعة، فأنت في الواقع لا تنتج فيلماً لعرضه في فصل دراسي، بل تنتج عملاً فنياً تفتخر به."
توضح اباظة، التي تعمل كمحرر للصور بمجلة القافلة وطالبة بقسم الصحافة بالجامعة، أن أساتذة الجامعة ساعدوها كثيراً في صقل موهبتها الصحفية وموهبتها في مجال التصوير. وتقول أباظة: "لقد أثر فيٌ أساتذتي في الجامعة أشد التأثير وزادوا من حبي للتصوير وأشكال الفنون الأخرى. فقد كانوا يقومون بتوضيح بعض العناصر ليٌ وكانوا جميعاً راغبين في مساعدتي ودعمي في هذا المجال، وأنا أقدر ذلك كل التقدير. وقد كان أساتذتي يقومون بدعمي وتوجيهي حتى في فصول الكتابة والتصحيح من أجل إخراج العمل على أفضل نحو ممكن. فمثلاً قامت أستاذتي فوكس بمنحي من وقتها الكثير أثناء إخراجي لهذا الفيلم الوثائقي، وقامت بتقديم العديد من الملاحظات النقدية البناءة بخصوص العمل، وقامت بدعمي وتشجيعي على إنتاج العمل على أفضل نحو ممكن."
تفخر فوكس بدورها بإنجازات الطالبتين المجتهدتين، وتقول: "لقد كان من الممتع حقاً التدريس لتلكما الطالبتين اللتين حققتا تلك الإنجازات الرائعة. وسوف يكون لذلك الفصل الدراسي الذي يعلم الطلاب كيفية فهم فكرة الفيلم الوثائقي وكتابته وإنتاجه أكبر الأثر في مستقبل الطلاب العملي. وأنا أرى أن حصول أباظة على المركز الأول في مسابقة التخصص في المجال الإذاعي للطلاب وحصول سالم على جائزة أفضل فيلم وثائقي لهما بحق من الإنجازات الكبرى. وقد سألت في قسم الصحافة والإعلام عما إذا كان هناك أي طالب قد فاز في هذه المسابقة من قبل وحصل على المركز الأول وكانت الإجابة "بلا".
تامل كلٍ من سالم وأباظة في الاستمرار في العمل في مجال الصحافة. وتؤكد سالم: "باعتقادي أن وجود نوع من الصحافة الجيدة لهو من الأمور الضرورية للمجتمع، فالصحفيون يقومون بدور المراقب في المجتمع والحارس الأمين له، وذلك تحديداً الشيء الذي جذبني للعمل في مجال الصحافة."
تأمل سالم، متخصصة أيضاً في التاريخ بشكل أساسي بجانب الصحافة، أن تجد المجال الذي يلائم حبها للصحافة وعشقها للتاريخ. وتقول سالم: "ما زلت أتحسس الطريق لمعرفة وجهتي الصحيحة، لكني آمل ان أجد المجال الذي يجمع بين تخصصي في الصحافة وتخصصي في التاريخ؛ فأنا أحب الإثارة والإبهار الذي يتميز به مجال الصحافة والإعلام، وأحب أيضاً البحث في مجال التاريخ."
يقوم الطلاب الآن بالإعداد لحفل توزيع جوائز مسابقة الفنون الإعلامية السنوية والتي تقيمها جمعية التعليم الإذاعي والتي تُقام في السابع من ابريل القادم. ويمثل الاحتفال أحد الفاعليات التنافسية الخاصة بأعضاء هيئة التدريس والطلاب. وتعتبر جمعية التعليم الإذاعي أحد الجمعيات المهنية التي تضم أكثر من 2.500 عضو من بين الأفراد والمؤسسات والذين يهتمون بمجالي "التدريس والبحث المتعلقين بالصحافة الإلكترونية والمشاريع الإعلامية، وذلك طبقاً لما جاء بموقع جمعية التعليم الإذاعي.
الصورة: نازلي أباظة (إلى اليسار) ونانسي سالم (إلى اليمين) بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة.