كاتب وموسيقي وفيلسوف يحلم بعالم أفضل

محمد الشافعي، طالب في السنة الثانية بقسم الفلسفة إلتحق بالجامعة بدعم من منحة المدارس المصرية العامة التابعة لبنكHSBC، والتي تعطي الأولوية للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة: "أتمنى أن أفعل شيئاً في يوم من الأيام يجعل من العالم مكاناً أفضل. فحتى الآن أرى أن بلادنا والبشرية بأكملها ضلت الطريق وتحتاج إلى نوع من التوجيه. وأرى أننا في عصرنا الحديث نحتاج إلى نوعية من البشر لديها من الحس العالي والذكاء ما يمكنها من تبين الطريق الصحيح. فمصر تمر بعصر متأخر من عصور التنوير، فلا توجد الكثير من الحقائق المؤكدة التي يمكن التعويل عليها. وأنا حقيقة أشعر بالسعادة أني قد أُفردت لي هذه المساحة للتحدث."
الشافعي هو موسيقي، وكاتب، وفيلسوف، وتعكس نظرته للحياة وللعالم المحيط به حكمة بالغة تفوق سنين عمره التي لم تتعد العشرين. فبعد تخرجه من مدرسة طه حسين لغير المبصرين في 2012، التحق الشافعي بالجامعة دون أن يكون لديه فكرة واضحة عما يريد فعله، حتي سيطرت فكرة الالتحاق بقسم الفلسفة عليه.
يعكف الشافعي حالياً، بالإضافة إلى دراسته، على كتابة قصته الأولى، ومسرحية وبحث أكاديمي، مع كتابة مجموعة من المقالات وقصائد من الشعر . ويذكر الشافعي: "لقد أعطاني التنوع الذي تتميز به الجامعة الكثير، ومنحتني الجامعة فرصة الالتقاء مع نوعيات مختلفة من البشر، مما كان له أكبر الأثر في إمدادي بكثير من الأفكار التي يمكن الكتابة عنها. فالدراسة بالجامعة هي تجربة من التجارب الفريدة التي لا يمكن وصفها بالكلمات، فالجامعة كمؤسسة تعليمية تقدم الكثير مما تعجز عنه المؤسسات التعليمية الأخرى. وأرى أن توجه الجامعة للتعليم مختلف، فهي تقدم التعليم من أجل التعليم وتشجع التطور الفكري وتدعمه. وأنا أرى أن الثقل الفكري والعقلي الذي يميز البرامج التي تقدمها الجامعة يعد من أكثر الأمور التي أثارت دهشتي وإعجابي."
لا يعد الشافعي من ضمن الكتاب الذي يتميز إنتاجهم بالغزارة فحسب، ولكنه أيضاً قارئاً نهماً ويجد الكثير من الأفكار والإلهام في قراءة كتابات ديكنز، وبلزاك، وديستوفسكي، وتشيكوف؛ فأياً كان الكاتب، كما يقولها الشافعي ضاحكاً، فإنه يقرأ له، وذلك كله بالإضافة إلى قراءة كتابات الفلاسفة الأغريق، وكتاب الرواية الأمريكان، وقرأ حتى لألكس دي توكوفيل الذي كتب دراسة بعنوان "الديمقراطية في أمريكا." ويعتبر توجهه في القراءة من التوجهات المنهجية، فهو يقرأ الكثير من الأعمال في وقت واحد. ويوضح الشافعي قائلاً: "فمثلاً في مرة من المرات كنت أقرأ مسرحية، وقصة من قصص الخيال العلمي، وقصة من عالمنا المعاصر، وعملاً فلسفياً حديثاً بالإضافة إلى عمل فلسفي قديم. فأنا أرى أن قراءة عدة أعمال مختلفة في وقت واحد لا يعد من الأمور الصعبة أو تلك التي تسبب نوعاً من التشتيت، بل أرى أن تلك الأعمال على اختلافها تكمل بعضها البعض."
يعتبر الشافعي من عازفي البيانو المهرة، وحصل على دبلوم منTrinity College London Guildhall، التي تبعث بممثل لها إلى مصر في كل عام لعمل تقييم للطلاب اعتماداً على الأعمال التي قضوا العام بأكمله في إعدادها. ويستعد الشافعي الآن للحصول على دبلوم Licentitate Trinity College London.
يقول الشافعي: "منذ طفولتي المبكرة وأنا أعشق الموسيقى، وخاصة الموسيقى الكلاسيكية. وقد اكتسبت الكثير من الخبرة ونجحت في تكوين رؤية خاصة، فقد كنت أختلط صباحاً أثناء وجودي في المدرسة بأنواع مختلفة من البشر قدموا من بيئات مختلفة، وفي المساء كنت أجلس مع سيدات بريطانيات أحتسي الشاي وأستمع لواجنر. وللوهلة الأولى أحسست أني أريد أن أصبح عازفاً للبيانو، وذلك قبل أن تستهويني الفلسفة. فالبيانو ما زال صديقي الذي أعشقه، فمنذ أربع سنوات مضت لم أكن أتخيل ولو للحظة أني يمكن أن أصبح فيلسوفاً، لكن الحياة مليئة دائماً بالمفاجآت."
بالإضافة إلى هوايات وميول الشافعي الفنية، حصل في سن الحادية عشر على شهادة مدرب معتمد في مجال تكنولوجيا الاتصالات من مايكروسوفت. وقد كان أصغر الحاصلين على هذه الشهادة سناً وذلك في منطقة الشرق الأوسط بأكمله. وشارك الشافعي في كثير من المؤتمرات الخاصة بالتكنولوجيا، وقام بترجمة التشريع الخاص بالأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية والمتعلق بحقوق الأطفال في مصر وقام بطباعته. وحصل الشافعي على كثير من جوائز التكريم وذلك لأعماله وإنجازاته القيمة، وتمت دعوته للسفر إلى المغرب في 2009 وذلك بدعوة شخصية من الملك محمد الخامس في الذكرى العاشرة لتتويجه.
يستند عشق الشافعي للفنون ونهمه للحصول على المعلومات وشغفه بالقراءة إلى فهم عميق لأغوار النفس البشرية، وهو متحمس أشد التحمس لترك بصمة واضحة في هذا العالم، وهو على علم تام بصعوبة تحقيق هذا الهدف. ويذكر الشافعي: "لقد قمت بتحميل قائمة طويلة من الكتب الهامة في التاريخ يصل عددها إلى أكثر من 5000 كتاباً، وأعتقد أنه ربما يستغرق الأمر مائة عام للانتهاء من قراءة هذا الكم الهائل من الكتب. وأعتقد أنه إذا ورد اسمي خلال فترة المائة عام، ربما يُقابل الأمر بإبتسامة حائرة. فعندما يغوص المرء في أعماق الحياة ويدرك مدى قصرها، فإن ذلك يدعوك إلى القيام بشيء خارق لا تستطيعه قدراتك. وأنا أود أن يرد ذكري دائماً مقترناً بأني فعلت شيئاً للبشرية."