انضمام ثلاثة أعضاء جدد لمجلس أوصياء الجامعة

عملت ليسا براون بإدارة باراك أوباما كمساعد للرئيس وسكرتيرة شئون العاملين بالبيت الأبيض وكبير مسئولي الأداء بمكتب الإدارة والموازنة، وذلك قبل انضمامها لجامعة جورج تاون. وقبل ذلك عملت براون كمدير مشارك للمجموعة العاملة في مراقبة أداء الوكالات وذلك بالمشروع الانتقالي أوباما- بايدن وكانت المدير التنفيذي لجمعية الدستور الأمريكي للقانون والسياسة. وقد تقلدت براون عدة مناصب بالحكومة الأمريكية، فقد عملت كمستشار لنائب الرئيس جور أثناء إدارة كلينتون، وعملت كعضو مجلس إدارة تنفيذي في اللجنة الرئاسية لتوظيف الأشخاص من ذوي الإعاقة، وكانت مستشاراً قانونياً بمكتب الاستشارات القانونية بوزارة العدل الأمريكية. وبالإضافة إلى ما سبق، كانت براون شريكاً في مؤسسة واشنطن القانونيةShea & Gardner. وقد تخرجت بتقدير امتياز من جامعة برينستون في العلوم السياسية، وحصلت على درجة في القانون من كلية الحقوق بجامعة شيكاغو حيث تخرجت بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.
يقول ريتشارد بارتليت، رئيس مجلس أوصياء الجامعة: "ستشكل ليسا بالتأكيد إضافة هائلة لمجلسنا الموقر. وأعتقد أن خلفيتها القانونية، وخاصة بصفتها مستشاراً عاماً لجامعة جورج تاون، سوف تتيح مجالاً واسعاً لخدمة مجلس الأوصياء في الكثير والكثير من الموضوعات والقضايا."
يعمل ناثان براون، بالإضافة إلى عمله في جامعة جورج تاون، كأستاذ مشارك غير متفرع بمعهد كارنيجي للسلام الدولي ورئيس رابطة دراسات الشرق الأوسط. وهو متخصص في الحركات الإسلامية، والسياسات الفلسطينية، والشرعية والدستورية في العالم العربي. وقد عينت مؤسسة كارنيجي بنيويورك بروان كأستاذ بالمعهد في 2009، وكان زميلاً لمركزWoodrow Wilson الدولي للعلماء. وقد قام بكتابة العديد من المؤلفات، أحدثهم كتاب "عندما لا يكون النصر مجرد خيار: الحركات الإسلامية في السياسات العربية" (دار نشر جامعة كورنيل 2012). وقد كان براون في السابق عضواً في اللجان الاستشارية لمراقبة حقوق الإنسان، بالإضافة إلى عضويته في لجان صياغة الدستور الفلسطيني والدستور العراقي. وقد عمل كمستشار لوكالة الأمم المتحدة للتنمية الدولية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالإضافة إلى عمله في العديد من المنظمات غير الحكومية. وقد نال درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة شيكاغو وحصل على الماجستير والدكتوراة في السياسات ودراسات الشرق الأدنى من جامعة برينستون.
يؤكد بارتليت: "أعتقد أن معرفة ناثان الجيدة بظروف المنطقة وعشقه لها، بالإضافة إلى احتكاكه الشديد بعدد كبير من المؤسسات الأكاديمية سوف يجعل من انضمامه للمجلس إضافة كبيرة."
عمل فرماوي كعضو في المجلس الاستشاري الخاص بعميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة، والتحق أولاً بمايكروسوفت في أكتوبر 1997 وذلك كمدير عام لمايكروسوفت مصر. وفي مايو 2002، أصبح المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق والخدمات بمايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا، وكانت تلك الإدارة قد تأسست حديثاً لتعديل الكيان الإقليمي للشركة وتوسعته. وفي 2004، تمت ترقيته ليصبح رئيس شركة مايكروسوفت بالشرق الأوسط وأفريقيا والتي تدير حالياً أكثر من ثلاثين مكتباً وتغطي حوالي 80 دولة موزعة على ثلاثة قارات. وفي 2001 أصبح الفروماي نائب رئيس مايكروسوفت العالمية. وقد تخرج من كلية الهندسة بجامعة الأسكندرية، وحصل على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر والتحكم الأتوماتيكي، وحصل على الماجستير في التسويق الاستراتيجي من جامعة هول بالمملكة المتحدة. وهو أيضاً عضو في مجلس إدارة شركة مصر الكويت القابضة.
يذكر بارتليت: "لقد أسدى علي خدمات استشارية جليلة للجامعة وكان داعماً للجامعة إبان عمله في المجلس الاستشاري لعميد كلية إدارة الأعمال، وأعتقد أنه بذلك سيكون عضواً ملتزماً وفعالاً في مجلس الأوصياء."
يتميز اعضاء مجلس أوصياء الجامعة بما قدموه من إنجازات عظيمة في مجالات الأعمال والقانون والتعليم والعطاء الإنساني والمنح الدراسية، وهم جميعاً متطوعون يكرسون جزءً كبيراً من أوقاتهم ومواردهم لدعم رسالة الجامعة. وينتمي معظمهم إلى مصر والسعودية والولايات المتحدة، ولا يتلقون أي رواتب من الجامعة، بل يقدمون دعماً مادياً للجامعة.
لمعرفة المزيد عن مجلس أوصياء الجامعة،اضغط هنا.