حسن عزازي مبتكراً عالمياً للأبحاث الرائدة لعام 2014

حصل حسن عزازي، أستاذ الكيمياء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، على جائزة المبتكر العالميGlobal Innovator for Pioneering Research التي تمنحها جامعة تكساس كريستيانTexas Christian University (TCU) سنوياً تقديراً للأشخاص الذين يجرون أبحاث مبتكرة في مجال يكون له أثر مهم في المجتمع. يتلقى المبتكرون منحة قدرها 25,000 دولار أمريكي للمساهمة في إحداث تقدم في مجالهم بوطنهم الأم.
تُمنح جائزة المبتكر العالمي كل عام لشخص من مناطق مختلفة بالعالم، حيث ركزت الجائزة على منطقتي الشرق الأوسط وآسيا هذا العام. يقول عزازي "أمضيت أسبوعاً في جامعة تكساس، وألقيت بعض المحاضرات حول تاريخ الابتكارات بمنطقة الشرق الأوسط. مما لا شك فيه أن حشد عدد من المبتكرين من جميع أنحاء العالم، وتقديم مثل هذا الانفتاح العالمي للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى عقد الجلسات وحلقات النقاش لشحذ الأفكار، يضفي على العمل التقليدي بعداً جديداً من خلال مشاركة الأفكار حول كيفية الانتقال للمستوى التالي من العمل."
تعتبر هذه الجائزة أيضاً حافزاً للتعاون المستقبلي من خلال خلق علاقات طويلة الأمد مع مبتكرين عالميين آخرين وجامعاتهم. يؤكد عزازي "وبالطبع، تعتبر هذه الجائزة هي الخطوة الأولى نحو خلق علاقة وثيقة مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة."
حصل عزازي، رئيس مجموعة "التشخيص والعلاج المبتكر" البحثية التابعة لمركز يوسف جميل لأبحاث العلوم والتكنولوجيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والتي حصلت على تسعة براءات اختراع خلال الأربعة أعوام الماضية، على جائزة المبتكر العالمي تقديراً لجملة أعماله والتي تتضمن المشاركة في تأسيس شركة دي-كيميا للتحاليل المتطورة(D-Kimia)، أول شركة صناعية تكنولوجية مصرية تخرج من عباءة الجامعة، والتي تقدم طرقاً جديدة ذات تكلفة قليلة وفعالة لفحص وتشخيص أمراض متعددة، حيث تركز أولياً على تشخيص الالتهاب الكبدي الوبائي سي، بالإضافة إلى إجراء مجموعة أخرى من الاختبارات التي تحدد بروتينات المؤشرات الحيوية الخاصة بالعدوى أو بالأمراض. وفضلاً عن تسويق وتوزيع هذا المنتج الجديد عالمياً، تسعى الشركة أيضاً لتطوير برنامج التشخيص لتحديد بصمة الحمض النووي لمجموعة متعددة من الفيروسات والأمراض الجينية منها الالتهاب الرئوي، والملاريا، وسرطان الثدي، وسرطان المثانة. يذكر عزازي أن الاختبارات الجديدة ستساهم في دعم الجهود القومية للسيطرة على الأمراض الرئيسية في مصر مثل الالتهاب الكبدي الوبائي سي والسرطان، وسيُمكن مصر من المنافسة في السوق العالمي للتشخيص المعملي.
يقول عزازي "نحن نحاول أن نعرف ما هي المشكلات والآلام التي يعاني منها المجتمع، ثم نأخذها داخل المعمل لإيجاد حلول لها تستند على أحدث التكنولوجيات المبتكرة، مثل التكنولوجيا الحيوية، أو تكنولوجيا النانو، أو التكنولوجيا الطبية. نحن نعمل لإيجاد الحلول التي يمكن أن تصبح متاحة بالأسواق وتساعد المرضى."
تمتد المجالات البحثية التي يعمل عليها عزازي، إلا أنها ترتبط معاً من خلال التزامه نحو الوصول إلى ابتكارات جديدة. في إحدى المجالات البحثية، يستخدم عزازي وفريقه جزيئات النانو لتصميم اختبارات تشخيصية للكشف المباشر عن جينوم الأمراض المعدية والمؤشرات الجينية لمرض السرطان. يوضح عزازي "تتنافس هذه الاختبارات مع اختبارات أخرى مشابهة لها في السوق. وستوفر الطرق الجديدة التي نستخدمها الكثير من الوقت، وبالتالي تكون الاختبارات أبسط وأقل تكلفة. فلن نحتاج أجهزة معقدة أو فنيين ذوي كفاءة عالية."
يركز أيضاً عزازي على اختراع أدوية لمعالجة الأمراض المعدية، وخاصة التهاب الكبد الوبائي سي، والذي تسجل فيه مصر أعلى معدلات انتشار في العالم، حيث أن ما يقرب من 22% من سكانها يعانون من هذا المرض. يذكر عزازي "نحن نعكف على اختراع دواء يمنع فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي من اختراق خلايا الكبد."
يأمل عزازي أن تظهر مجموعات بحثية أخرى شبيهة في جميع أنحاء العالم. يقول عزازي "نحتاج أن نوثق العلاقة بين الجامعات والمجتمع. نحتاج أن نكون طرفاً في المشكلات الاجتماعية، وليس الصحية فقط. هناك مشكلات في العديد من المناحي، مثل الطاقة، والغذاء، والتلوث، والتغيرات المناخية. وبرغم أن هذه التحديات تعتبر تحديات عالمية، إلا أنها تعد مشكلات قومية أيضاً. وفور وصولنا إلى حلول قومية لهذه المشكلات، سيكون لهذه الحلول أثر على العالم بأكمله. إنها جزء من مسئوليتنا كمواطنين عالميين."
يعكس عمل عزازي التزاماً تجاه إتاحة المعلومات، والابتكار، وريادة الأعمال، والمسئولية العالمية. يقول عزازي " أصبحت التحديات فى مختلف أنحاء العالم متماثلة، لذا، لابد وأن يوجه الباحثون جهودهم كافة لإيجاد حلول مبتكرة."
يشدد عزازي على أن المبتكرين عليهم التفكير بطريقة غير تقليدية، قائلاً "علينا التفكير بصورة غير تقليدية وغير معتادة، ومحاولة إيجاد حلول يكون تأثيرها حقيقي. ولكن قبل حل مشكلاتنا، يجب أن نفكر في قدرتنا على تحمل تكلفة هذه الحلول. فلا يمكننا إيجاد حلول باهظة الثمن لأن تأثيرها سيكون محدوداً للغاية. لن نتمكن من إيجاد الحلول التي يمكننا تحمل تكلفتها إلا من خلال الأبحاث المبتكرة والمتعددة التخصصات وريادة الأعمال."
حصل عزازي على شهادة البكالوريوس من جامعة الإسكندرية، ونال درجة الدكتوراة من مركز العلوم الصحية لجامعة شمال تكساسUniversity of North Texas Health Science Center. وقد نال عزازي العديد من الجوائز والتني تتضمن جائزةUpjohn Research Achievement Award، وجائزة National Prize in Advanced Technological Sciences from the National Academy of Scientific Research and Technology، وجائزةIntel Global Challenge Prize، وأفضل شخصية علمية مصرية ما زالت على قيد الحياة في استطلاع رأي جريدة الأهرام. وحصل مؤخراً على جائزةNational Prize in Laboratory Medicine and Blood Diseases، وجائزةInnovator Award in Biomedical Nanotechnology من كليات بريدة بالمملكة العربية السعودية. وقد ظهر اسم عزازي في مجلدWho’s Who in Science and Engineering.