المنح الدراسية "نقطة انطلاق" للطلاب الجدد

auc

يقول إسماعيل رأفت، طالب في السنة الأولى بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "أريد أن تكون مسيرتي المهنية مليئة بالإنجازات، وأنا أعتقد أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة ستكون هي نقطة البداية الخاصة بي".

رفعت هو طالب حصل على المنحة الدراسية للمدارس الحكومية وواحد من بين 80 طالباً تم قبولهم بمنحة دراسية في فصل الخريف الدراسي الحالي، حيث تم تقديم 14 منحة مختلفة، وحصل خريجي الثانوية العامة على نسبة 70٪ من تلك المنح.

يقول رأفت "لقد تم قبولي في جامعات أخرى في مصر، لكن الجامعة الأمريكية بالقاهرة كانت هي الأولوية بالنسبة لي لأنها توفر أفضل تعليم والذي يتضمن التعليم الليبرالي أو الدراسات التأسيسية القائمة على التحليل النقدي والتي لا توفرها أي جامعة أخرى".

هناك حوالي 118 منحة دراسية مسماة باسم المانح للطلاب في دراسات البكالوريوس في الجامعة الأمريكية بالقاهرة والتي يدعمها أفراد أو مؤسسات. فخلال العام الدراسي الماضي، تلقى أكثر من 600 طالب منحاً دراسية كاملة وجزئية وتلقى أكثر من 1600 طالب دعماً مالياً.

قدمت الجامعة منحة دراسية جديدة وزمالتين جديدتين، كل منهما تلبي الاحتياجات المختلفة للطلاب الجدد. تدعم منحة عزمي، والتي يتم تقديمها في هذا الفصل الدراسي لدراسات البكالوريوس، الطلاب المصريين من صعيد مصر المتميزين أكاديمياً وليس لديهم القدرة على سداد المصروفات الدراسية. ويدعم صندوق بطرس بطرس غالي للشئون العالمية والدبلوماسية الوقائية دبلوماسيين مصريين جديدين كل عام والراغبين في الحصول على دبلوم الدراسات العليا بكلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة. أما زمالة ديني أدامز في علم المصريات، فهي تغطي المصروفات الدراسية والسكن وراتباً لطالب دراسات عليا متخصص في علم المصريات.

يوضح رفعت، الذي ينوي دراسة هندسة الإلكترونيات والاتصالات، أنه يتطلع إلى الاستمتاع بوقته في الجامعة، وبرغم عدم تمكنه من الذهاب إلى الحرم الجامعي بانتظام، إلا أنه لا يزال ممتناً لإتاحة الفرصة له ليكون طالباً بالجامعة. يقول رفعت "ليس لدي أي لحظات مفضلة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة حتى الآن لأنني أدرس جميع المواد الدراسية عبر الإنترنت، ولكن تعتبر اللحظة التي حصلت فيها على بطاقة التعريف الخاصة بي مميزة للغاية."