توقيع مذكرة تفاهم بين الجامعة الأمريكية بالقاهرة ووزارة التضامن الاجتماعي لدعم برنامج المنح الجامعية المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‎‎

aa

وقعت الجامعة الأمريكية بالقاهرة ووزارة التضامن الاجتماعي مذكرة تفاهم لدعم "برنامج المنح الجامعية" والذي يقدم منحًا جامعية لأكثر من 700 طالب على مدار 10 سنوات وذلك للحصول على شهادة البكالوريوس أو الليسانس ليس في الجامعة الأمريكية فحسب، بل أيضًا في عدد من الجامعات المصرية الحكومية (في الأقسام ذات الرسوم والمقدمة باللغة الإنجليزية) والجامعات الخاصة. الجامعات الشريكة في البرنامج هي: جامعة القاهرة، وجامعة الإسكندرية، وجامعة عين شمس، وجامعة أسيوط، وجامعة المنصورة، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة العلمين الدولية وجامعة بدر بالقاهرة. أطلقت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي البرنامج في عام 2020 وتقوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بإدارة وتنفيذ البرنامج.

تؤكد نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن هذا البروتوكول يأتي في إطار برنامج تكافؤ الفرص التعليمية الذي توفره الوزارة للطلاب غير القادرين وطلاب الفئات الأولى بالرعاية بمن فيهم ذوي الاعاقة مما يعزز من رؤية مصر ٢٠٣٠ من خلال تقديم فرص تعليم جامعي تتسم بالتميز والتعليم التجريبي وريادة الاعمال والإعداد الجيد لسوق العمل .

وتضيف القباج: "تحرص الوزارة على التعريف بهذه المنحة على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة بهدف وصولها إلى الأسر المستفيدة من برنامج الدعم النقدي تكافل والتي لديها أبناء في مراحل التعليم الثانوي، كما تحرص الوزارة على أن يستفيد منها أبناؤنا في دور الرعاية في المرحلة الثانوي."

يقول إيهاب عبد الرحمن، وكيل الشئون الأكاديمية للجامعة الأمريكية بالقاهرة: "تفخر الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي لضمان الوصول للطلاب ذوي الأداء الأكاديمي المتميز والذين قد لا تتاح لهم فرصة الالتحاق بمؤسسات أو برامج تعليمية عالية الجودة." ويؤكد عبد الرحمن أن مذكرة التفاهم هي واحدة من سلسلة شراكات مع الهيئات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني للوصول إلى الطلاب في المجتمعات الأقل حظًا.

يقدم برنامج المنح الجامعية فرصًا للطلاب المؤهلين من كل محافظات مصر، وحتى الآن التحق بالبرنامج نحو 300 طالبًا وطالبة في الدفعتين الأولى والثانية، ويتم التجهيز حاليًا لطلبات التحاق الدفعة الثالثة من الطلاب. ويراعى في عملية الاختيار التوازن بين الجنسين حيث وصلت نسبة الطالبات بالبرنامج إلى 45% وحصل 13% من الطلاب ذوي الإعاقة على المنح المقدمة حتى الآن.

تقول مارجريت سانشو، القائم بأعمال مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية: "يحرص هذا البرنامج على إتاحة الفرص التعليمية لجميع الطلاب المتميزين وقادة المستقبل في مصر، بما في ذلك أولئك الذين ينتمون إلى المجتمعات المستحقة للدعم. سيستفيد هؤلاء الطلاب من المعرفة وطرق الوصول للمعلومات التي يقدمها برنامج المنح الجامعية لكن سنستفيد بدورنا جميعًا من المساهمات العظيمة التي سيقدمونها في المستقبل."

يهدف برنامج المنح الجامعية بالأخص إلى دعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في مصر من خلال التركيز على الدراسة في مجالات المياه، والطاقة، والزراعة، والتمريض، والكمبيوتر والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات.

إلى جانب التعليم العالي المتميز، سيتمكن الطلاب من التدريب على استخدام اللغة الإنجليزية، والحصول على الاستشارات المهنية، والدراسة لمدة فصل دراسي أو صيفي واحد في بعض الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، والحصول على خدمات التوظيف، والتدريب من أجل إحداث تنمية شاملة للشخصية والمهارات وذلك لبناء جيل من قادة وكلاء التغيير والتطوير والابتكار في مصر في المستقبل.