طلاب نموذجي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بالجامعة يحصدون الجوائز في المؤتمرات الدولية

a
a
a

حصل طلاب نموذج الأمم المتحدة الدولي (CIMUN) ونموذج جامعة الدول العربية الدولي (CIMAL) بالجامعة الأمريكية بالقاهرة على العديد من الجوائز هذا العام أثناء مشاركتهم في المؤتمرات الدولية. حصل وفد طلاب نموذج الأمم المتحدة الدولي (CIMUN) على 19 جائزة في نموذج الأمم المتحدة الوطني، والذي عقد مؤخراً في مدينة نيويورك (NMUN)، وهو أعلى عدد من الجوائز يحصل عليه فريق من الجامعة الأمريكية بالقاهرة منذ مشاركته في النموذج الدولي.

وحصل الطلاب أيضاً، للعام العاشر على التوالي على جائزة الوفد المتميز، وهي الجائزة الأكثر أهمية في المؤتمر. أما وفد طلاب نموذج جامعة الدول العربية الدولي (CIMAL)، فقد حصل على جائزة التميز العام بالإضافة إلى جوائز في 4 من 8 مجالس في مؤتمر جامعة الدول العربية النموذجي الوطني الذي أقيم مؤخراً في جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد حصل نموذج جامعة الدول العربية CIMAL على جوائز في مجلس الشئون الفلسطينية ومجلس الدفاع المشترك ومجلس الشئون الاقتصادية ومجلس الشئون الاجتماعية. ولا تزال الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي الجامعة الوحيدة التي تمثل جامعات مصر والشرق الأوسط في هذا المؤتمر.

يقول وليد قزيحة، أستاذ العلوم السياسية ومستشار هيئة التدريس للنموذجين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "كان أداء طلابنا هذا العام مذهلاً وذلك بشهادة الجميع، وفاق جميع توقعاتي. لقد توج هذا الأداء مشاركتنا المستمرة منذ 29 عاماً في NMUN في نيويورك ورفع من سقف طموحاتنا، وقد يكون من الصعب تخطي ذلك النجاح في السنوات المقبلة، ولكن طلاب الجامعة يفاجئوننا دائما بتميزهم."

ومثل الجامعة فريقان من CIMUN مؤلفين من 39 طالب من الجامعة الأمريكية بالقاهرة من مختلف التخصصات الأكاديمية وتنافسوا مع أكثر من 3000 مندوب من أكثر من 50 دولة. تكون الوفد من فريقين: فريق يمثل جمهورية كوت ديفوار، والآخر يمثل مالطا.

هذا العام، تم تكريم أفضل الوفود بجوائز من ثلاث فئات وهي: فئة الوثيقة المعلوماتية للدول، والمندوب المتميز والوفد المتميز، وهي الجائزة الأكثر أهمية. وبجانب حصوله على جائزة الوفد المتميز، حصل فريق الجامعة على 12 جائزة عن أفضل وثيقة معلوماتية للدول بناءً على الجهود الفردية والجماعية، بالإضافة إلى خمس جوائز للمندوبين المتميزين للطلاب الأفراد الذين يمثلون بلدانهم في منظمات الأمم المتحدة بالنموذج.

يقول زياد رشدي، والذي تخرج من الجامعة العام الماضي ويقوم بدور مستشار نموذجCIMUN ، "لقد كانت عملية شاقة تبدأ من مرحلة اختيار ممثلينا والطلبات اللوجستية، والدورات التدريبية والمؤتمر الفعلي. لقد كانت لدينا ثقة كاملة في قدرات فريقنا، لكننا لم نتوقع أن نعود بهذا العدد من الجوائز. نحن فخورون بفريقنا، ونحن على ثقة بأن هذا الإنجاز سوف يتكرر وسيزيد على مدار الأعوام المقبلة. نود أن نشكر الدكتور قزيحة، وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة ومكتب الحياة الطلابية، ونأمل أن نحصل على المزيد من الدعم والمساعدة في السنوات القادمة حتى نتمكن من مواصلة تحقيق نتائج رائعة والحصول على المزيد من الجوائز باسم الجامعة."

يقول قزيحة "لقد ميز طلابنا أنفسهم بإنجازاتهم الفردية والجماعية. ينصب تركيزنا دائمًا على التعاون والعمل الجماعي، دون أن نحد من قدرات الفرد، ولقد نجحنا في كليهما، ونستحق أن نفخر بطلابنا."