الجامعة وكلية تشارلستون شريكان في برنامج لتبادل الطلاب

Charleston

وقعت الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكلية تشارلستون في ساوث كارولينا إتفاقية شراكة جديدة لإطلاق برنامج للتعاون الأكاديمي وتبادل طلاب دراسات البكالوريوس والدراسات العليا لمدة خمس سنوات، وكلاهما من المؤسسات التعليمية ذات الباع الطويل في مجال التعليم والتي تقدم الدراسات التأسيسية القائمة على التحليل النقدي.

يحصل الطلاب من الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكلية تشارلستون على منحة دراسية لقضاء فصل دراسي أو سنة دراسية في الخارج في المؤسسة الشريكة الأخرى، مما يقدم للطلاب تجربة دولية فريدة ويعزز العلاقات الثقافية بين الشرق والغرب. يقول أحمد طلبة، خريج الجامعة في عامي 1997 و2001، والرئيس الأكاديمي المشارك للإدارة الاستراتيجية لشئون الالتحاق وأستاذ التسويق بالجامعة، "إن شراكتنا الجديدة مع كلية تشارلستون تعد فرصة هائلة لطلابنا لقضاء فصل دراسي في واحدة من أفضل المؤسسات التي تقدم تعليم الدراسات التأسيسية في ساوث كارولينا، والتي توفر تعليماً جيداً إلى جانب إتاحة الفرصة للطلاب للحصول على تجربة طلابية حقيقية. فقد تم تصنيف كلية تشارلستون في المرتبة الأولى بين الجامعات الحكومية في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث نسبة طلاب البكالوريوس الذين يدرسون في الخارج. وأنا أتطلع إلى استضافة طلاب كلية تشارلستون بالجامعة وحصول طلابنا على تجربة فريدة من نوعها هناك."

كان جوناثان وولف، عضو مجلس أوصياء الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ودارس سنة 1975 بالخارج بالجامعة، ومؤسس ورئيس شركة Wendover Housing Partners، وزوجته نانسي لهما دور أساسي في قيام هذا البرنامج. سيقوم الثنائي بتمويل برنامج دراسة طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة لمدة فصل دراسي أو سنة دراسية بالخارج في كلية تشارلستون، في حين يقوم هيلتون وكاترين سميث، العضوان بالمجلس الاستشاري التابع لكلية تشارلستون للغات والثقافات والشئون العالمية، بتمويل دراسة طلاب كلية تشارلستون هنا بالجامعة.

يقول وولف لموقع كلية تشارلستون The College Today "لكي تجد وتفعل وتحقق أمراً مهماً، عليك أن تدرس في مدينة القاهرة. كغربي، كانت محطتي الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية هي العالم القديم. فقد قدمت لي القاهرة الفرصة التي  أصبحت فيما بعد مهنة وأسلوب حياة بالنسبة لي، ومنحتني الثقة. إذا تمكنت من تحقيق النجاح في ظل ثقافة أخرى ولغة أخرى، فلن يوجد شيء لن يمكنك تحقيقه."

ويؤكد جاريت ديفيدسون، خريج مركز الدراسات العربية بالخارج في عام 2004 والحاصل على درجة الماجستير في الدراسات العربية في عام 2006 من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وهو الآن مدرس في دراسات اللغة العربية والعالم الإسلامي في كلية تشارلستون، على هذه التجربة العالمية للطلاب. يقول ديفيدسون لموقع كلية تشارلستون The College Today "تعد هذه فرصة رائعة لكلتا المؤسستين. كطالب بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، كونت علاقات مهنية وشخصية مستمرة حتى اليوم. لقد كانت التجربة الأكثر تأثيراً في حياتي، وتجولت وتعمقت في جميع أنحاء مصر، وقابلت أشخاصاً من جميع مناحي الحياة وسمعت آراءهم حول شتى الموضوعات من السياسة والدين إلى الاقتصاد والطعام."

بالإضافة إلى ذلك، أسس الثنائي وولف أيضاً منحة نانسي وجوناثان وولف للدراسة في الخارج بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.