الجامعة والوكالة الامريكية للتنمية الدولية تحتفلان بافتتاح مركزين للتطوير المهني بجامعة المنصورة

احتفلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بافتتاح مركزين للتطوير المهني بجامعة المنصورة. حضر حفل الافتتاح الدكتور كمال شاروبيم، محافظ الدقهلية، والدكتور أشرف عبد الباسط القائم بأعمال رئيس جامعة المنصورة،  وشيري كارلين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر، وكاتي دونهو، مدير مكتب التعليم والصحة بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وفرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والدكتور أشرف حاتم، مستشار الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالإضافة إلى كبار المسئولين وأعضاء البرلمان وعدد من رؤساء الجامعات الخاصة وخبراء التعليم العالي بمحافظة الدقهلية.

وفي كلمته في حفل الافتتاح، قال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني "يسعدنا التعاون وتبادل الخبرات مع جامعة المنصورة في مشروع سيؤثر بشكل إيجابي على الطلاب، وقطاعات الأعمال، والصناعة، والاقتصاد المصري بشكل عام. ويعد هذا المشروع نموذجاً لرسالة الجامعة الأمريكية في القاهرة في خدمة للمجتمع المصري على مدار المائة عام الماضية. وأشكر الشعب الأمريكي على جعل هذه المراكز للتطوير المهني متاحة من خلال تمويل ودعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية."

ويأتي هذا المركز، والذي يتم افتتاحه بعد افتتاح مركزين آخرين بجامعتي المنيا وبني سويف في يوليو الماضي، في إطار مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني بالجامعات الحكومية الذي تقوم بتنفيذه الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. ويعد المركز من ضمن ٢٠ من المراكز الجامعية للتطوير المهني بالجامعات الحكومية في الصعيد والدلتا والقاهرة الكبرى التي سيتم إنشائها من خلال هذا المشروع، والتي ستوفر خدمات التوجيه المهني لحوالي مليون طالب، مما يمثل تقريباً 70% من طلاب الجامعات الحكومية.

صرحت شيري كارلين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر يوم الافتتاح أن هذه المراكز ستساعد في اعداد الطلاب للحصول على فرص عمل وسيتلقون الدعم لتحديد مسارهم الوظيفي بناءً على اتجاهات سوق العمل، كما سيستفيدون من الروابط بين الجامعات والصناعات في الدلتا.

وقد أشار القائم بأعمال رئيس جامعة المنصورة الدكتور أشرف عبد الباسط إلى أهمية مراكز التطوير المهني قائلاً "إن افتتاح مركزين للتطوير المهني بجامعة المنصورة بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والجامعة الأمريكية بالقاهرة يعد إضافة كبيرة لخدمة الطلاب لأعدادهم لمتطلبات سوق العمل وجعلهم أكثر قدرة على المنافسة، كما أنها مساهمة فعالة لخدمة المجتمع المحلي بمحافظة الدقهلية لتواكب منهج الجامعة الريادي في تبني الرؤي الجديدة وتفعيلها لخدمة مصر."

وسيقوم المركزان الجامعيان للتطوير المهني بجامعة المنصورة بتمكين الطلاب من أخذ خطوات عملية لمواصلة المسار المهني الذي يريدونه والانتقال من الجامعة إلى سوق العمل.  وبالتعاون مع شركاء التدريب من القطاع الخاص، ستقدم المراكز للطلاب مجموعة شاملة من الدورات والتدريبات في مجالات الإدارة المهنية ومهارات التوظيف وريادة الأعمال. كما سيقوم فريق عمل الجامعة الأمريكية بتدريب وتأهيل موظفي مركزي جامعة المنصورة كميسرين مهنيين قادرين على تقديم خدمات التوجيه المهني لطلاب الجامعة، مما يساهم في استدامة المركز والخدمات المهنية التي يقدمها. كما ستقوم منظمة العمل الدولية، وهي شريك في المشروع، بتدريب موظفي المركز على جمع وتحليل معلومات سوق العمل وتطوير قدراتهم لخدمة الطلاب ذوي الإعاقة.