الجامعة تنشئ مركز التميز في مجال علوم المياه بالمشاركة مع جامعة الإسكندرية

a
a
a

تقوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة بإنشاء مركز التميز في مجال علوم المياه بالمشاركة مع جامعة الإسكندرية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. يركز المركز على ثلاثة محاور رئيسية وهي: التعليم، والبحث، والتبادل. ويشمل ذلك دورات الدراسات العليا والجامعية وورش العمل والبرامج التدريبية، إلى جانب المنح البحثية وتمويل المنح الدراسية للبحوث التطبيقية في مجال المياه، وتبادل البرامج بين جامعات الولايات المتحدة والجامعة الأمريكية بالقاهرة، وذلك من خلال مشاركة أكثر من 350 طالب.

سيركز المركز على تشجيع التغيير المستدام طويل الأجل في هذا القطاع من خلال تحسين إدارة موارد المياه في مصر ووضع سياسات فعالة لمكافحة تحديات المياه، ومساعدة الحكومة في رؤيتها 2030 لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين نوعية الحياة.

يعد هذا التعاون بين الجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة الإسكندرية من ضمن مجموعة تعاون تضم أربع جامعات أمريكية أخرى: وهي ولاية واشنطن، وولاية يوتا، وتيمبل وكاليفورنيا، وسانتا كروز وأربع جامعات مصرية أخرى: وهي أسوان، وبني سويف، والزقازيق، وعين شمس، بالإضافة إلى عدد من الشركات الأمريكية والمصرية والعديد من الجهات العامة في مصر، بما في ذلك المركز القومي لبحوث المياه والمركز القومي للبحوث ومركز أبحاث الصحراء ومركز بحوث وتطوير الفلزات. وتضم الجهات المعنية الرئيسية بالمشروع في مصر وزارة الموارد المائية والري، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

يقول ياسر الشايب، الأستاذ بقسم هندسة البترول والطاقة ورئيس مركز التميز بالجامعة، "يهمنا أن تقود الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذه المبادرة، فهي فرصة ذهبية لدعم التعليم العالي والأبحاث في هذا المجال الهام للغاية في مصر. سيعكس هذا المشروع دور الجامعة كعامل للتنمية والتغيير الإيجابي، خاصة وأن إحدى أكبر المشكلات التي تواجهها مصر الآن هي المياه."

تهدف المبادرة إلى الوصول إلى أكثر من 500 طالب وأعضاء هيئة تدريس وباحثين، وذلك بهدف تحقيق الاستدامة على المدى الطويل داخل النظم الحكومية. سيستغرق تنفيذ المشروع خمس سنوات. وفقًا للشايب وسيتم إنشاء المركز فعليًا بحلول نهاية العام.

عن مراكز التميز في مصر

تم اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة كورنيل ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لإطلاق ثلاثة مراكز للتميز في مصر، وتشجيع البحوث والمنح الدراسية والابتكار التعليمي في مجال المياه والزراعة والطاقة. يتم تمويل المراكز الثلاثة، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 90 مليون دولار، من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وسيتم تنفيذ هذه المراكز بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ستعمل مراكز التميز على زيادة قدرة مؤسسات التعليم العالي في مصر وإنشاء روابط بحثية بين القطاعين العام والخاص في مجالات الزراعة والمياه والطاقة. ستقدم أيضاً حلولاً لتحديات التنمية في البلاد عن طريق حل المشكلات المحلية والحث على الابتكار.

أشار مارك جرين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، خلال إطلاق المراكز الثلاثة في مصر، "لن تساعد مراكز التميز فحسب في طرح حلول لبعض التحديات الأكثر إلحاحاً في مجالات الزراعة والطاقة والمياه في مصر، بل ستضع مصر في الريادة الإقليمية والعالمية في اقتصاد المعرفة. قد تكون الأفكار الناتجة عن التعاون في مراكز التميز هي الشرارة التي تشعل التطور التكنولوجي الكبير القادم مما يحفز الصناعات الجديدة والازدهار في جميع أنحاء مصر."