في العدد الجديد من "كايرو ريفيو": ملف خاص عن أزمة اللاجئين

29 أكتوبر، 2018، القاهرة- في عددها الجديد، تناقش مجلة "كايرو ريفيو للشئون الدولية"، والتي تصدرها كلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، تعقيدات الأبعاد المختلفة لأزمة اللاجئين في الشرق الأوسط، وتداعياتها عالميا. يعد نزوح 68.5 مليون شخص على مستوى العالم مؤشرا خطرا عن المعاناة الشديدة التي يعيشها اللاجئون والمهاجرون. ففي سوريا، والعراق، والأردن، وتركيا، وإسرائيل، والشرق الأوسط بشكل عام، تشهد أزمة اللاجئين أسوأ مراحلها على الإطلاق.

ويتضمن العدد مقالات عن سياسة "تمديد الضوابط على الحدود" التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي، في محاولة لوقف تدفق اللاجئين قبل وصولهم إلى شواطئ أوروبا، وعن معاملة إسرائيل لللاجئين الأفارقة، وكذلك عن تأثير اللاجئين السوريين على السياسة الداخلية في تركيا، البلد المضيف لأكبر عدد من اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى موضوعات متعددة أخرى.

 

كما يشمل العدد مقالات أخرى، يحاول كتابها تناول الآثار المترتبة على قرار إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وقف المساعدات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ونقد لأجندة دول الشمال فيما يتعلق بدعم الهجرة العالمية في الوقت الحالي.

 

أما حوار هذا العدد من كايرو ريفيو، فهو مع المؤرخ المتخصص في تاريخ الشرق الأوسط، جايمس غيلفين.

 

لقراءة الملف الخاص كاملا، وغيره من مقالات عدد صيف 2018 من مجلة كايرو ريفيو، يمكنك زيارة الرابط:  https://www.thecairoreview.com/summer-2018/

 

كايرو ريفيو للشئون الدولية هي مجلة ربع سنوية، تصدر عن كلية الشئون الدولية والسياسة العامة، بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. وهي متاحة إلكترونيا عبر: www.thecairoreview.com.

 

للمزيد من المعلومات، أو الاشتراك في كايرو ريفيو، يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني أو متابعتنا على تويتر عبر @CairoReview.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.