الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنظم ورشة عمل عن التدوين الصوتي للصحفيين

أقامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة أول أمس ورشة عمل عن التدوين الصوتي للصحفيين بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة. وقامت بتقديم ورشة العمل كيم فوكس، أستاذ الممارسة بقسم الصحافة والإعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ومؤسس ومنظم مؤتمر بودفست كايرو PodFest Cairo عن التدوين الصوتي في مصر. وتأتي ورشة العمل ضمن جهود الجامعة لمشاركة خبراتها الأكاديمية والعملية مع الصحفيين والإعلاميين في مصر، وتعزيز التعاون مع المؤسسات الصحفية.

شاركت فوكس الصحفيين أسس التدوين الصوتي، ومراحل إنتاج المدونات الصوتية وطرق تسويقها. كما ألقت الضوء على مستقبل التدوين الصوتي في المنطقة، حيث أشارت إلى زيادة عدد المدونات الصوتية الصادرة في منطقة الشرق الأوسط منذ 2018. وقالت فوكس: "من المتوقع أن نشهد في الثلاث إلى خمس سنوات القادمة تطورا كبيرا في جودة المدونات في مصر وخاصة مع وجود البنية الأساسية المطلوبة لازدهارها."

وأشارت فوكس إلى العوامل التي أدت إلى زيادة المدونات الصوتية ومنها جائحة الكورونا، وقالت: "ما ينقصنا هنا في مصر هو الأعداد والاحصائيات الخاصة بهذا المجال." كما تناولت فوكس في ورشة العمل التقنيات المطلوبة لنجاح المدونات الصوتية وأهمية جودة الصوت وطرق الالقاء، والتسجيل والمنصات المختلفة.

وجدير بالذكر أن قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة استضاف مؤخرا مؤتمر PodFest Cairo (بودفست كايرو) للعام الثاني علي التوالي عبر الإنترنت وهو أول مؤتمر يعقد في مصر والشرق الأوسط عن التدوين الصوتي على الإنترنت (البودكاست).

 

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.