الجامعة الأمريكية بالقاهرة تفتتح مركز التميز في مجال علوم المياه، بالتعاون مع جامعة الإسكندرية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة اليوم افتتاح مركز التميز في مجال علوم المياه بالمشاركة مع جامعة الإسكندرية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وذلك في مقر جامعة الإسكندرية. يركز المركز على ثلاثة محاور رئيسية وهي: التعليم، والبحث والتبادل، ويشمل ذلك دورات الدراسات العليا والجامعية وورش العمل والبرامج التدريبية؛ إلى جانب المنح البحثية وتمويل المنح الدراسية للبحوث التطبيقية في مجال المياه؛ وتبادل البرامج بين جامعات الولايات المتحدة والجامعة الأمريكية بالقاهرة، من خلال مشاركة أكثر من 350 طالب. يركز المركز على تشجيع التغيير المستدام طويل الأجل في هذا القطاع من خلال تحسين إدارة موارد المياه في مصر ووضع سياسات فعالة لمكافحة تحديات المياه، ومساعدة الحكومة في رؤيتها 2030 لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين نوعية الحياة.

في حفل الافتتاح، قال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني: "إنه من دواعي سروري أن أكون هنا اليوم في افتتاح مركز التميز في مجال علوم المياه، أحد ثلاث مراكز تميز ممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالتعاون مع وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي بمصر. نحن، بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، فخورون للغاية بفرصة التعاون مع جامعات مصرية وأمريكية متميزة بالإضافة إلى المراكز البحثية والقطاعات الخاصة والوزارات لإنشاء مركز التميز في مجال علوم المياه والذي يدل على تأثير الجامعة الأمريكية بالقاهرة على مشهد التعليم العالي والبحث العلمي في مصر."

كما قال ريتشياردوني في كلمته: "نلعب دوراً محورياً في هذا المشروع في التعاون بين المؤسسات المصرية والأمريكية، فقد تمكنا من الشراكة مع جامعة تمبل وجامعة أوتا وجامعة واشنطن ستيت وجامعة كاليفورنيا وجامعة سانتا كروز لإنشاء مركز التميز في مجال علوم المياه وإتاحة التبادل الأكاديمي والبحثي."
 

كما أكد الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية في كلمته اليوم: "إن قضية المياه تعد من أخطر القضايا التي تواجهها مصر لذلك تم انشاء ذلك المركز بهدف إعداد ابحاث ودراسات علمية ممنهجة لحل تلك القضية."

في حفل الافتتاح، قالت شيري كارلين، مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر: "تفخر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدعم مركز التميز الذي سيستفيد منه جيل من الطلاب المصريين ممن سيصبحون قادرين على تطبيق مهارات التفكير النقدي والمعارف في أبحاثهم وعملهم في المجالات المتعلقة بالمياه، سيتم تجهيز هؤلاء الطلاب للتوصل إلى الحلول التطبيقية لتحديات المياه المستقبلية في مصر".

وفى كلمته قال الدكتور عصام الكردى، رئيس جامعة الإسكندرية أن هذا المشروع يعتبر أكبر مشروع ممول في تاريخ جامعة الإسكندرية بواقع 30 مليون دولار، مضيفا أن الهدف من إنشاء هذا المركز هو إجراء أبحاث علمية مشتركة، وتدريب وتأهيل الكوادر العلمية، وإنشاء برامج علمية مشتركة، ومراكز استشارية في هذا التخصص الذي يتوافق مع الاستراتيجية القومية لخطة التنمية المستدامة للدولة (رؤية مصر 2030) مؤكداً أن موضوع المياه هو أحد أهم موضوعات الساعة في مصر.

قال الدكتور ياسر الشايب، الأستاذ بقسم هندسة البترول والطاقة ورئيس مركز التميز بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: "يهمنا أن تقود الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذه المبادرة، فهي فرصة ذهبية لدعم التعليم العالي والأبحاث في هذا المجال الهام للغاية في مصر."

وقال الشايب أيضا: "من أهم النقاط التي نقوم بالتركيز عليها في المركز هي عنصر الاستدامة، ونحن نعمل سويا ليكون هذا المركز أساسا للأبحاث والتطوير في مجال المياه في مصر. قد بدأ المشروع بالفعل، ونأمل بحلول العام الأكاديمي 2020/2021 أن يدرس العديد من الطلاب تحت مظلة المركز."

يعد هذا التعاون بين الجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة الإسكندرية من ضمن مجموعة تعاون تضم أربع جامعات أمريكية أخرى: وهي ولاية واشنطن، وولاية يوتا، وتيمبل وكاليفورنيا، وسانتا كروز وأربع جامعات مصرية أخرى: وهي أسوان، وبني سويف، والزقازيق، وعين شمس؛ بالإضافة إلى عدد من الشركات الأمريكية والمصرية؛ والعديد من الجهات العامة في مصر، بما في ذلك المركز القومي لبحوث المياه والمركز القومي للبحوث ومركز أبحاث الصحراء ومركز بحوث وتطوير الفلزات، وتضم الجهات المعنية الرئيسية بالمشروع في مصر وزارة الموارد المائية والري، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

تم اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة كورنيل ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لإطلاق ثلاثة مراكز للتميز في مصر في مجال المياه والزراعة والطاقة. ويتم تمويل المراكز الثلاثة، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 90 مليون دولار، من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ويتم تنفيذ هذه المراكز بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.