الجامعة الأمريكية بالقاهرة تستقبل وفدا من الأكاديمية البحرية الأمريكية لبحث عودة طلاب الأكاديمية للدراسة بالجامعة

استقبلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرا وفدا من الأكاديمية البحرية الأمريكية وذلك للتعرف على البرامج الأكاديمية المختلفة بالجامعة والإجراءات والاحتياطات التي تتخذها الجامعة لمواجهة جائحة الكورونا. وتناولت الزيارة استئناف المحادثات حول عودة طلاب الأكاديمية للدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

قال توم ديشر، مدير مكتب البرامج الدولية بالأكاديمية البحرية الأمريكية: "لقد ساعدتنا هذه الزيارة في تحديد الفرص المتاحة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لطلاب الأكاديمية المتخصصين في دراسة اللغة العربية والذين يدرسون في الوقت نفسه العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات. وسنضع خطة لإرسال طلابنا للدراسة بالجامعة لفصل دراسي."

وقال الدكتور إيهاب عبد الرحمن، الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية بالقاهرة: "تناولنا في هذه الزيارة عودة طلاب الأكاديمية البحرية الأمريكية للدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ 2011. ويسعدنا أن الأكاديمية تخطط لإرسال طلاب إلى الجامعة مرة أخرى لدراسة اللغة العربية والالتحاق بدورات العلوم والهندسة. كما يسعدنا استئناف هذه الشراكة والترحيب بطلاب الأكاديمية البحرية الأمريكية في القاهرة والجامعة."

كما قام الوفد بجولة في الحرم الجامعي للتعرف على مرافق وخدمات الجامعة، وتضمنت الجولة زيارة مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.