الجامعة الأمريكية بالقاهرة تحتفل باليوم الدولي المئوي- مهرجان الربيع

5 مارس، 2019، القاهرة-  احتفلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة أمس باليوم الدولي المئوي- مهرجان الربيع-  في حرم الجامعة بالقاهرة الجديدة. شهد اليوم الدولي المئوي لمجتمع الجامعة عرضا للطلاب الدوليين من 32 دولة منها اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وفلسطين وتونس والجزائر وليبيا ومدغشقر وكينيا والسودان والمملكة العربية السعودية ولبنان. كما قدم الطلاب الدوليون معلومات عن ثقافة بلدانهم وعروض فلكلور بالإضافة إلى الأطباق المشهورة لكل دولة.

قال فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة: "يعد اليوم الدولي هذا العام يوما مميزا للغاية وذلك لاحتفال الجامعة بمئويتها في مصر. لقد شعرت بالفخر والسعادة لسماع الأناشيد الوطنية المختلفة ورؤية الطلاب بأزيائهم الوطنية، لقد كان يوما مذهلاً."

شارك في الاحتفال أيضا العديد من الطلاب من الدول الأفريقية، مثل إريك إدوارد دوكالاهي، والذي يدرس كيمياء الأغذية كجزء من برنامج زمالة الدراسات العليا الأفريقية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة: "أنا أول طالب من مدغشقر يدرس في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويسعدني دائماً أن أشارك الجميع بمعلومات عن طبيعة المعيشة في بلدي، وعن ثقافتنا والعرقيات الموجودة بمدغشقر." كما عبر دوكالاهي عن شعوره بالترحاب في الجامعة، حيث قال: "عندما يقام حدث مثل اليوم الدولي، فإن الطلاب المصريين وغيرهم من جنسيات مختلفة يتوقون دائماً إلى معرفة تفاصيل عن بلدي، ولهذا السبب أشعر بالحماس الدائم للمشاركة في هذا اليوم."

قام مكتب الحياة الطلابية بمساعدة طلاب نموذج القاهرة الدولي للأمم المتحدة بتنظيم هذا الحدث، والذي ضم أيضا معرض للمشغولات اليدوية والفنية للعديد من الجمعيات الأهلية ضمن مبادرة الجوار التي تنظمها الجامعة.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.