هشام سلام، أستاذ علم الحفريات الفقارية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، يكشف عن المزيد من الاكتشافات الهامة في الفترة المقبلة

Hesham Sallam- AUc

صرح هشام سلام، أستاذ علم الحفريات الفقارية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ومؤسس مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية، أن الفترة القادمة ستشهد العديد من الاكتشافات الهامة من الحفريات التي من شأنها كشف وتوثيق الحياة القديمة والتاريخ التطوري للكائنات التي عاشت في مصر منذ ملايين السنين. وقد قام فريق سلام لاب مؤخرا بقيادة فريق من الباحثين المصريين والدوليين بالكشف عن واحد من أهم الاكتشافات التي شهدتها مصر وهو حوت برمائي جديد Phiomicetus anubis  في صحراء الفيوم بمصر، وشارك سلام في تأليف الدراسة التي نُشرت مؤخرًا في مجلة Proceedings of the Royal Society B Biological Sciences  حول ذلك الاكتشاف. أوضح سلام أن هناك المزيد من الاكتشافات في صحراء الفيوم حيث يشرف حاليًا على فريق من جامعة المنصورة لدراسة البقايا المتحجرة لحيوان منقرض من الثدييات آكلة اللحوم عاش في مصر قبل 30 مليون عام تم اكتشافه أيضاً في الفيوم. "كما نقوم حاليا بدراسة البقايا المتحجرة لديناصور جديد لاحم تم اكتشافه في الواحات البحرية، في الصحراء الغربية لمصر."

وبعد انضمامه للجامعة الأمريكية بالقاهرة، عثر سلام على سن متحجر لحوت قديم من مجموعة منقرضة عاشت في مصر قبل 40-45 مليون سنة تسمى  protocetidsتم العثور عليها داخل أحد بلاطات الأرضية بالجامعة. كما عَرَفَ سلام مؤخرًا حفرية حوت ضخم آخر في حجارة رخامية عثر عليها في وادي طرفة بالقرب من محافظة المنيا وهي قيد الدراسة الآن.

يوضح سلام أن هذه الاكتشافات تساعد في تتبع سجل تطور الحيوانات في العصور القديمة. "فعلى سبيل المثال لم يضف اكتشاف Phiomicetus anubis إلى معرفتنا بالأشكال الانتقالية للحيتان المبكرة فحسب، بل أثار أيضًا أسئلة جديدة حول النظم البيئية القديمة التي عاش بها وساعد في توجيه رؤيتنا البحثية الجديدة نحو الوصول لإجابات مهمة عن أصل الحيتان القديمة وكيفية تعايشها في مصر ".

يصف سلام الصحراء بأنها ليست موطنًا للحفريات القديمة فحسب، بل أنها بمثابة بيته الثاني حيث أمضى السنوات العشر الماضية في إجراء أبحاث على الحفريات الفقارية الأفريقية - العربية.

ففي يناير 2018، اكتشف سلام وفريقه من جامعة المنصورة هيكلا لديناصور في الواحات الداخلة أطلق عليه اسم "منصوراسورس". وفي وقت سابق من هذا العام، اكتشف فريق من الباحثين بقيادة سلام أيضًا حفريات أسماك قديمة نجت من الاحتباس الحراري قبل 56 مليون عام.

يأمل سلام في بناء مركز جديد لدراسة علم الحفريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالإضافة إلى قاعة عرض تضم حياة ما قبل التاريخ القديمة في مصر في حرم الجامعة حيث تجتذب الزوار من طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة والطلاب الدوليين والأساتذة المهتمين بدراسة مجموعة الحفريات المصرية الجديدة.

حصل سلام على درجة البكالوريوس عام 1997 من قسم الجيولوجيا بجامعة المنصورة في مصر ثم حصل على درجة الدكتوراه عام 2010 من جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة. كان سلام باحثًا زائرًا في الفترة من 2014 إلى2017 في جامعة ستوني بروك وجامعة أوهايو ومتحف دنفر للطبيعة والعلوم وفي جامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية. أسس سلام مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية، وهو المركز الأوحد في الشرق الأوسط الذي يجمع بين البحث والتوعية ومحاولات الحفاظ على التراث الطبيعي من الحفريات.

 

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.