حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة تحصل على جائزة أفضل مسرع أعمال في إفريقيا‎‎

dd

حصلت حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة (اي يو سي فنتشر لاب)  على جائزة أفضل مسرع أعمال في إفريقيا من قبل مسابقة جوائز الشركات الناشئة الدوليةGSA  Global Startup Awards، وهي مسابقة مقرها كوبنهاجن وتشارك بها 124 دولة. وتم إعلان فوز حاضنة الأعمال في القمة التي عقدت في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا في يونيو الماضي والتي تضمنت إعلان أفضل 12 صانع للمستقبل الرقمي من الشركات الناشئة والداعمين لنظام ريادة الأعمال من قارة أفريقيا. وتهدف Global Startup Awards المدعومة من قبل Global Innovation Initiative Group (GIIG) Africa Fund وThe Loudhailer إلى ربط المؤسسات والأفراد لدعم منظومة الابتكار في ريادة الأعمال. جدير بالذكر أن الحاضنة الجامعية حصلت على جائزة أفضل مسرع أعمال في منطقة شمال أفريقيا من قبل ال GSA في ديسمبر الماضي، لتصبح ضمن أفضل 60 صانع للمستقبل الرقمي من قارة أفريقيا.

يقول أيمن إسماعيل، المدير المؤسس لحاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة وأستاذ كرسي عبد اللطيف جميل لريادة الأعمال بالجامعة: "نشعر بالامتنان لهذا التقدير لنا كأفضل مسرع في أفريقيا. نعلم أن رواد الأعمال قد يشعرون بالوحدة أثناء رحلة بناء شركاتهم إلا أننا في حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة نعمل على إمداد رواد الأعمال بالعلم والمجتمع وشبكة الأعمال والتمويل حتى يتمكنوا من التركيز على بناء مشروعات أقوى لتحقيق مستقبل أكثر إشراقا للقارة الأفريقية."

تنافس إجمالا في مسابقة GSA 7600 شركة ناشئة ومشاركين من نظام ريادة الأعمال البيئي من 54 دولة أفريقية في 12 فئة. استمرت عملية اختيار الفائزين لمدة خمسة أشهر حيث قامت خلالها مجموعة من 215 من أعضاء لجنة التحكيم من خبراء الصناعة المستقلين بتقييم المرشحين لتحديد 60 من المتأهلين للتصفيات النهائية الإقليمية و 12 فائزًا على مستوى القارة.

شكلت فئة التكنولوجيا الصحية 11٪ من إجمالي الفئات الأفريقية المشاركة في المسابقة، وقدمت 45 دولة أفريقية حلولا لهذا القطاع- بما في ذلك بعض أصغر البلدان في إفريقيا مثل سيشيل وساو تومي وبرينسيب وجزر القمر وسوازيلاند. تشمل هذه الفئة الشركات الناشئة التي قدمت حلولا طبية جديدة من خلال الحلول المبتكرة في مجال التكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا الرعاية الصحية والسلامة النفسية لتحسين جودة الحياة.

ويمتد نطاق عمل بعض من الشركات الرائدة البارزة التي قامت حاضنة الأعمال بتخريجها في قارة أفريقيا في مجال تكنولوجيا الرعاية الصحية ومنها رولوجي Rology، ودنتاكارتس DentaCarts. رولوجي هي منصة إلكترونية تستخدم الذكاء الاصطناعي لمواجهة مشكلة قلة أعداد أخصائيين الأشعة حول العالم، وذلك من خلال مطابقة الحالات في المستشفيات من جميع أنحاء العالم مع أخصائي الأشعة الأمثل عن بُعد وعلى الفور. قام عمرو أبو دراية، ومعاذ حسام، ومحمود الدفراوي وبسام خلاف بتأسيس رولوجي في عام 2017، ثم انضمت الشركة الناشئة إلى حاضنة أعمال الجامعة في نفس العام وتخرجت من الدورة التاسعة.

حصلت رولوجي على تمويل في أبريل من هذا العام لتمكين توسعها الجغرافي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. يشمل المستثمرون مصر فنتشرز وسيكوينس فينتشرز من مصر، وصيل وطوارف من المملكة العربية السعودية، وفيكتوريا فنتشرز من كينيا.

أما دنتاكارتس DentaCarts والتي تقدم سوقا متخصصا شاملا عبر الإنترنت لمنتجات وخدمات طب الأسنان الأصلية وتقدم مجموعة واسعة من لوازم ومعدات طب الأسنان من خلال شبكة من الموزعين المعتمدين في المنطقة، فهي الآن تقدم خدماتها للآلاف من عيادات الأسنان في مصر والمملكة العربية السعودية والكويت وكينيا وغانا. تأسست دنتاكارتس في عام 2017 من قبل أحمد يحيى وسعد صالح وتخرجت من حاضنة أعمال الجامعة في 2018 من الدورة العاشرة.

وتعد حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أول حاضنة جامعية للشركات الناشئة في مصر، ومنذ تأسيسها في 2013، قامت بتخريج 300 شركة ناشئة استطاعت توفير أكثر من 12 ألف فرصة عمل وجمع استثمارات تجاوزت 5 مليار جنيه. ومن أبرز خريجيها: "سويفل" في مجال النقل، "كوينز" في مجال الغذاء، "الجمعية" في مجال التكنولوجيا المالية، "كليكيت" في مجال المدفوعات و"أوركاس" في مجال التعليم.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.