الأمن والسلامة بالجامعة

نحن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ندرك أن الحرم الجامعي هو محور التجربة الأكاديمية والثقافية للطلاب، كما أن مكتب الأمن والسلامة لدينا يلتزم بتوفير بيئة آمنة ومأمونة لمجتمع الطلاب الوافدين من أكثر من 50 دولة.

 

موقع الجامعة

يقع الحرم الجامعي الجديد بالقاهرة الجديدة، وهي منطقة تبلغ مساحتها 46,000 فدان بتعداد سكاني متوقع يبلغ 2.5 مليون نسمة. وفي الغالب، تعتبر القاهرة الجديدة منطقة سكنية للطبقة المتوسطة والطبقة العليا، حيث تشتمل على مدراس ومرافق ثقافية وشركات تجارية وهيئات حكومية وفنادق وأماكن مفتوحة ومنتزهات. ويحتل الحرم الجامعي الجديد مكاناً مميزاً في قلب القاهرة الجديدة. وباعتبارها واحدة من المدن الكبيرة، فإن الشوارع بالقاهرة تعد من أكثر الشوارع آماناً، ولكن مثل أي مدينة كبيرة، توجد بعض الضواحي الأكثر آمانا عن غيرها مع احتمالية وجود حوادث نشل وسرقة عرضية، ولذا ينصح بشكل عام بإتباع سلوكيات السلامة المشتركة.

 

الجامعة الأمريكية بالقاهرة: حرم جامعي آمن

يقع حرم الجامعة، المُقيم على أحدث طراز والصديق للبيئة، البالغ مساحته 260 فداناً في قلب مدينة القاهرة الجديدة، وهي ضاحية سكنية آمنة في القاهرة.

تراقب الجامعة بعناية جميع المداخل المؤدية إلى مبانيها ومنشآتها لضمان سلامة وأمن جميع العاملين والدارسين وزائري الحرم الجامعي.

يتطلب الدخول من بوابات الحرم الجامعي إظهار بطاقة هوية الجامعة وتعد تلك البوابات مجهزة بأحدث الأجهزة الأمنية وكاميرات المراقبة داخل وخارج منشآت الجامعة.

لضمان سلامة وأمن الطلاب الأجانب بالجامعة، تشمل إجراءات الجامعة المتعلقة بسفر الطلاب الحصول على تصريح من مكتب الأمن والسلامة وتقديم بيانات قبل السفر تُمكن المكتب من الاتصال بهم إن تتطلب الأمر ذلك.

توفر الجامعة سكناً للطلاب داخل الحرم الجامعي وخارجه لأعضاء هيئة التدريس وهي على بعد خمس دقائق من الجامعة.

 

مصر: تجربة آمنة

تحتل مصر حالياً المرتبة الثانية في تصنيف الأمان للسفر التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، حيث يضم المستوى الأول المواقع الأقل خطورة والمستوى الرابع هي الأعلى. انضمت مصر إلى المستوى الثاني جنباً إلى جنب المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وبلجيكا والبرازيل وإسبانيا والصين.

فضلاً عن ذلك، صُنفت مصر مؤخراً كأكثر دول أفريقيا أماناً في عام 2017، متفوقة على على المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، حيث جاءت في المرتبة 16 من بين 135 دولة حول العالم، وذلك وفقاً لتقرير مؤسسة جالوب الدولية.