الجامعة الأمريكية بالقاهرة تستقبل طلابها للفصل الدراسي الجديد خريف2018

5 سبتمبر، 2018، القاهرة-  استقبلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذا الأسبوع 1110 طالبا جديدا في الفصل الدراسي الجديد، خريف 2018. تتميز دفعة هذا العام بكونها الدفعة التي ستشهد وتشارك في الاحتفال بمئوية الجامعة التي ستقام في فبراير 2019. كما تضم الجامعة هذا العام طلاب جدد من دول متنوعة من الولايات المتحدة، وكندا، واليونان، والأردن، وفلسطين، والجزائر، والسودان، واليمن، والصومال والمملكة العربية السعودية.  بالإضافة إلى ذلك، تحافظ الجامعة الأمريكية بالقاهرة على طابعها المتعدد الثقافات حيث ترحب بثلث طلابها المصريين من 23 محافظة في جميع أنحاء مصر. كما يتلقى نحو 150 طالب من الطلاب الجدد منحًا دراسية كاملة وجزئية. علاوة على ذلك، تفتح الجامعة أبوابها لأكثر من 260 طالبًا للبدء في دراساتهم العليا.   قضى الطلاب الأسبوع الماضي في التعرف على الجامعة قبل بدء المحاضرات في ما يطلق عليه أسبوع التوجيه. تم الترحيب بالطلاب الجدد حيث شاركوا في العديد من الأنشطة، وتعرفوا على التخصصات وقاموا أيضا بجولات في الحرم الجامعي إلى جانب اشتراكهم في مسابقات عديدة. يقول زياد الزهيري، وهو طالب بالسنة الأولى، إنه قام باختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة لنوع البرامج التي تقدمها، حيث يقول: "إن الجامعة مشهورة ببرامجها وهي حاصلة على الاعتماد الثلاثي، ومعترف بها عالميًا، ولديها معدل توظيف مرتفع خلال السنة الأولى من التخرج."   تقول روان رشاد ، طالبة بالسنة الأولى: "لقد ولدت ونشأت خارج مصر وأردت الدراسة في بلدي، لذا جئت إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة لأنني أعرف أنها الجامعة رقم واحد في مصر."   تقول سارة مويلر، وهي طالبة دراسات عليا في جامعة توبنغن بألمانيا، وتدرس النظم السياسية المقارنة ودراسات الشرق الأوسط: "اخترت الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لأنها تعد واحدة من أفضل الجامعات في الشرق الأوسط." وقالت مويلر التي جاءت إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة كجزء من برنامج دراستها بالخارج: "ينصب تركيزي على دراسة العلوم السياسية في المنطقة، لذا هي فرصة جيدة للدراسة هنا بالجامعة. إن الوضع في الجامعة هنا مختلف عن جامعتي بألمانيا، ولكنه أيضًا رائعًا ومثيرًا للاهتمام. كما تختلف الجامعة الأمريكية بالقاهرة عن الجامعات الأخرى التي رأيتها في القاهرة. حتى الآن هي تجربة جيدة."   اختار رودولف جانوديه، والذي يدرس إدارة الأعمال بمعهد الاقتصاد والإدارة بفرنسا أيضا الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لأنه يبحث عن ثقافة مختلفة عن أوروبا، "كنت اختار بين الدراسة في الشرق الأوسط أو آسيا، لكنني اخترت الدراسة بالشرق الأوسط بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. هي جامعة جيدة وبها العديد من النشاطات ولديها مرافق رياضية ضخمة، وأنا أحب الرياضة. كما اخترت الجامعة بسبب برنامج إدارة الأعمال بالجامعة وأحببت حتى الآن الحرم الجامعي والطقس والتاريخ المصري. لقد سعدت بزيارة القاهرة الإسلامية والأهرامات ومقابلة المصريين وغيرهم من الطلاب الأجانب خارج أسبوع التوجيه، إن الجميع يتعامل معنا بود."   كما اختارت ليونتين براسلر، وهي طالبة دراسات عليا من جامعة توبينجون، بألمانيا وتدرس النظم السياسية المقارنة والشرق الأوسط، قضاء فصل دراسي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة كجزء من برنامج الدراسة بالخارج بجامعتها. تقول براسلر: "أنا أدرس النظم السياسية المقارنة وهذا التبادل هو جزء مهم من البرنامج. كما أردت تحسين لغتي العربية، وأعتقد أن ذلك ممكن فقط إذا كنت تعيش في المنطقة، لذا فالجامعة الأمريكية بالقاهرة هي مكان جيد لتحقيق ذلك. أحب الجامعة حتى الآن؛ لقد تم الترحيب بنا بشكل جيد من قبل الجميع."

For more information about the university news and events follow us on Facebook http://www.facebook.com/aucegypt

And Twitter @AUC

The American University in Cairo (AUC) was founded in 1919 and is major contributor to the social, political and cultural life of the Arab Region. It is a vital bridge between East and West, linking Egypt and the region to the world through scholarly research, partnerships with academic and research institutions, and study abroad programs. An independent, nonprofit, apolitical, non-sectarian and equal opportunity institution, AUC is fully accredited in Egypt and the United States.