فوز طالبتين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالمركزين الأول والثاني في مسابقة EY للضرائب

15 إبريل، 2018، القاهرة-  فازت سلمى فؤاد أبوطالب ومارينا فيليب، الطالبتان بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، بالمركزين الأول والثاني في مسابقة الضرائب التي تنظمها شركة EY(إرنست ويونج سابقاً)، وهي إحدى أكبر المؤسسات المهنية المتخصصة في مجال التدقيق المالي والاستشارات الضريبية . أقيمت المسابقة بحرم الجامعة، حيث تنافست الطالبتان ضد 32 من أفضل طلاب المحاسبة من جميع أنحاء مصر.قالت فيليب: "أنا سعيدة للغاية بالفوز في أول منافسة لي على الإطلاق وبتوفيق الله لي. كما أشعر بالفخر بجامعتي وبقيمة ما تعلمته وهو الأمر الذي ساعدني على الفوز. نحن نتعلم الكثير من المعلومات المفيدة لمهننا المستقبلية."   تتاح الآن فرصة للعشرة الأوائل في المسابقة للمشاركة في تدريب صيفي مع إرنست و يونغ، بعد التقديم وإجراء مقابلات واجتياز بعض الاختبارات. من الممكن أن تؤهلهم هذه الفرصة أيضا للحصول على وظيفة بعد التخرج.   قالت أبوطالب: "لقد غيرت هذه المنافسة وجهة نظري بالكامل بشأن موظفي الضرائب، كما كانت الضرائب بالنسبة لي مجرد أوراق تملأ دون الحاجة إلى التفكير النقدي، لكنني اكتشفت أهمية التفكير النقدي للتميز في المجال الضريبي. كما تعلمت أهمية التخطيط المسبق للشركات واستخدام القانون لمصلحة دافعي الضرائب من خلال الطرق القانونية."   دفعت المسابقة الطلاب لإظهار مهاراتهم ومعرفة المزيد عن الخدمات الضريبية بالإضافة إلى الممارسات المالية الأخرى. بعد التعرف على العديد من المهن في إرنست أند يونغ، قام كل فريق جامعي بتقديم عرض لموضوعات محددة، بما في ذلك الضريبة على الشركات، والضرائب المستقطعة، وضريبة الرواتب وضريبة القيمة المضافة.   لم تظهر هذه المسابقة مهارات الطلاب العملية فحسب بل أظهرت معرفتهم الأكاديمية أيضًا. قالت فيليب: "خلال العرض الذي قدمناه، استخدم الكثير مننا المعلومات الدراسية التي حصلنا عليها أثناء دراستنا للضرائب بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. قمت بشرح كيف أن ضريبة القيمة المضافة هي في الواقع عبء على العميل، وكان هذا في الواقع مثالاً قدمه لنا دكتور خالد ضحاوي، أستاذ قسم المحاسبة بالجامعة، لذلك تمكنت من شرحه بشكل صحيح."   من خلال تطبيق معرفتهم النظرية، رأى الطلاب الجانب الأكثر إثارة في العمل في مجال الضرائب. كما أتيحت لهم الفرصة لمعرفة أن هذا المجال ليس مجالا معزولا أو منفصلا. قالت أبوطالب: "من خلال المسابقة عرفنا أيضا أن الضرائب ليست مرتبطة فقط بإدارة الضرائب، بل مرتبطة بالإدارات الأخرى في الشركات."

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.