في العدد الجديد من "كايرو ريفيو": ملف خاص عن مستقبل الطاقة في الشرق الأوسط

20 مارس، 2018، القاهرة-  في عددها الجديد، تناقش مجلة "كايرو ريفيو للشئون الدولية"، والتي تصدرها كلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، مستقبل الطاقة في الشرق الأوسط. يقول جيفري بال، الكاتب المتخصص في الطاقة في مقاله في الملف الخاص عن الطاقة في الشرق الأوسط : يعتمد نجاح الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط المليئة بالبترول والغاز وكذلك الرياح والشمس على التمويل والإصلاح الاقتصادي.  يضم العدد مجموعة من المقالات التي تتناول مستقبل الطاقة في المنطقة، حيث تشير المؤرخة إلين والد، المتخصصة في مجال الطاقة، في مقالها إلى الأطراف المختلفة التي تتنازع للسيطرة على آبار البترول في شمال العراق. ويتناول مقال وزير الدولة البرتغالي للشئون الأوروبية السابق برونو ماكايس رغبة روسيا في أن تصبح لاعبا مؤثرا في منطقة أوروبا وشرق آسيا. وتلقي دايان ساثرلاند في تقريرها الضوء على التحديات والفرص التي يواجهها قطاع الطاقة في مصر.   يتضمن العدد أيضاً حوار خاص مع وزير الخارجية المصري الأسبق وأمين عام جامعة الدول العربية الأسبق عمرو موسى الذي ناقش فيه التحديات التي تواجه المنطقة العربية بالإضافة إلى تصوره لنظام إقليمي جديد يشمل كل من إيران وتركيا وإسرائيل. كما تناول القضية الفلسطينية واضعاً في الاعتبار التطورات التي شهدتها مؤخراً مع اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس كعاصمة إسرائيل. كما كتب أن غياب مصر عن الساحة ترك فراغا في القيادة العربية وأن رجوع مصر لتولي دورها في العالم العربي هو الضمان الوحيد لكبح طموحات إيران وتركيا. كما يضم العدد مقالات عن موضوعات معاصرة أخرى منها الصراع السعودي- الإيراني ورؤية السعودية 2030 والنزاع الليبي بالإضافة إلى مقال عن مستقبل السينما المصرية وآخر عن استمرار شعبية رئيس الوزراء الهندي رغم التدابير القاسية التي فرضها في بلاده.   لقراءة التقرير الخاص ومقالات أخرى في عدد شتاء 2018 من "كايرو ريفيو"، تفضل بزيارة www.thecairoreview.com "كايرو ريفيو للشئون الدولية" هى مجلة ربع سنوية، تصدر عن كلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. وهى متاحة إلكترونياً عبر www.thecairoreview.com للمزيد من المعلومات، أو للإشتراك في كايرو ريفيو برجاء بزيارة الموقع الإلكتروني أو المتابعة على تويتر عبر @CairoReview.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.