دينا مشرف، خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، تمثل أفريقيا في كأس العالم لتنس الطاولة

تأهلت دينا مشرف، والتي تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذا العام، لبطولة كأس العالم لتنس الطاولة المقرر عقدها في كندا أكتوبر القادم. تتأهل مشرف بعد فوزها للمرة الرابعة ببطولة أفريقيا للأندية لتنس الطاولة والتي عقدت في أغادير بالمغرب الشهر الماضي. تقول مشرف: "كان حصولي على هذا اللقب مهماً للغاية من أجل التأهل لكأس العالم لتنس الطاولة. مما شكل تحديا كبيرا بالنسبة لي هو وجود العديد من المنافسين الأكفاء بالبطولة، وخاصة زملائي من لاعبي مصر ونيجيريا."حصلت مشرف على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية بالقاهرة كما حصلت على كأس عمر محسن للإنجاز الرياضي لتمثيلها الجامعة بنجاح في البطولات المحلية والدولية. ويدعو كأس العالم لتنس الطاولة للسيدات أفضل 16 لاعبة وفقا للتصنيف العالمي للتنافس بالإضافة إلى أبطال أربعة قارات. سوف تقوم مشرف بتمثيل قارة أفريقيا في هذا الحدث باعتبارها واحدة من أبطال القارات اللاتي يتأهلن للمشاركة. تقول مشرف: "إذا تمكنت من الفوز بأي مباراة في تلك البطولة فسيساهم ذلك في تحسين تصنيفي الدولي، لأنني سوف أنافس لاعبين حاصلين على تصنيف أعلى. إن الفوز بميدالية في كأس العالم يعد واحدا من أحلامي، لكن على الرغم من كونه حلما صعبا، ولكن من الممكن تحقيقه، لذلك وضعته كهدف كلما تأهلت لبطولة." اتجهت مشرف تلقائيا إلى لعبة تنس الطاولة، كون والديها من أبطال اللعبة. وقالت إنها كثيرا ما كانت ترافق والدها إلى قاعة تنس الطاولة في النادي الأهلي عندما كان يشغل منصب رئيس فريق تنس الطاولة. وقد حثها المدربون على تجربة تنس الطاولة، واكتشفت في نهاية المطاف شغفها وبدأت اللعب في سن مبكر. وبالإضافة إلى حصولها على ألقاب دولية كلاعبة تنس طاولة محترفة ومعترف بها دوليا، حافظت مشرف على مستوى أكاديمي جيد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. تقول: "واجهتني صعوبة في تنظيم وقتي وخلق توازن بين الحياة الأكاديمية وبين اللعب الاحترافي وكان علي تحقيق التوازن بين الدراسة وساعات التدريب الطويلة." صعدت مشرف من قبل إلى دور ال16 في كأس العالم لتنس الطاولة، وتأمل أن تتمكن في هذا العام من الوصول إلى دور الثمانية.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.