في حواره مع كايرو ريفيو للشئون الدولية: رئيس اللجنة الدولية للإغاثة، ديفيد ميليباند، للدول الغنية:"أحسنوا استقبال اللاجئين"

قال رئيس اللجنة الدولية للإغاثة، ديفيد ميليباند، في حوار يُنشر اليوم في كايرو ريفيو للشؤون الدولية، إن الدول الغربية الغنية ودول الخليج يجب أن تفتح أبوابها لاستقبال المزيد من اللاجئين.أثنى ميليباند، الذي تولى منصب وزير خارجية بريطانيا بين عامي 2007 و2010، على الدول التي تقدم المساعدات الإنسانية لمواجهة ما وصفه بـ "التدفق غير المسبوق للبشر" منذ الحرب العالمية الثانية. لكنه أضاف، "لا يكفى أن تكون (الدول) مقدم جيد للمساعدات. علي الدول الغنية والدول الغربية أن يحسنوا استقبال اللاجئين."   قال ميليباند إن وجود 120 ألف مكان فقط لللاجئين في تسوية عام 2016 "يعد أمرا مؤذيا للغاية، ماديا ورمزيا. إن المانحين الكبار في الغرب لديهم تحدياتهم الاقتصادية الخاصة بهم، مما دفعهم لتدشين فلسفة ما أسموه بأن "الإحسان يبدأ في الداخل. وأقول لهم، يجب أن تكونوا حذرين؛ فبينما يبدأ الإحسان في الداخل، لابد ألا ينتهى في الداخل."   كما أعرب ميليباند عن قلقه بشأن خطة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للحد من أعداد اللاجئين الوافدين لدى الولايات المتحدة، وأنه قد يصبح لها تأثير متوالي ورمزي. وأضاف: "نشعر بالقلق بأن ما كان أمرا متوافق عليه وناجحا من جانب الحزبين في الولايات المتحدة الأمريكية، سيصبح أمرا حزبيا وأقل نجاحا... إن قيام أي إدارة أمريكية بمراجعة الإجراءات الأمنية يعد أمرا منطقيا، لكن لا توجد ضرورة لوقف برنامج (اللاجئين) أثناء مراجعة الإجراءات."   قال ميليباند أيضا في حواره الذي نٌشر في عدد صيف 2017 من كايرو ريفيو أن السياسة الإنسانية الدولية تحتاج إلى التحول من نقطة التركيز على خطط قصيرة المدى للتعايش، إلى خطط طويلة المدى لإعادة التوطين، "لدى النظام فرضيات صريحة وأخرى غير مباشرة بأن الناس سيعودون. لكن في واقع الأمر، إن إعادة التوطين عملية طويلة المدى، وحضرية، وفي حقيقة الأمر لا يعود الناس من حيث أتوا."   لذلك، أضاف ميليباند أنه توجد حاجة ماسة لسياسات تساعد اللاجئين على البقاء، "مما يعني تعاظم أهمية التعليم والتوظيف، ولكن لم يقم القطاع الإنساني بتقديم ذلك على مدار الأربعين أو الخمسين عاما الماضية."   كايرو ريفيو للشئون الدولية هي مجلة ربع سنوية، تصدر عن كلية الشئون الدولية والسياسة العامة، بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. وهي متاحة إلكترونيا عبر www.thecairoreview.com.   للمزيد من المعلومات، أو الاشتراك في كايرو ريفيو، يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني أو متابعتنا على تويتر عبر @CairoReview.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.