الجامعة الأمريكية بالقاهرة تحتفل بتخريج دفعات جديدة للبكالوريوس والدراسات العليا‎

أقامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة حفلتي تخرج نصف العام حيث تم منح شهادة البكالوريوس لـ 528 طالب بكالوريوس، وتم منح مرتبة الشرف ل 80 طالب، ومرتبة الشرف الأعلى ل75 طالب ومرتبة الشرف العليا ل69 طالب. في حفل تخرج الدراسات العليا، تم منح 201 درجة ماجستير للطلاب ودرجة الدكتوراه لثلاث طلاب. قام بإلقاء الكلمة الرئيسية في حفل الدراسات العليا علي فرماوي، عضو مجلس أوصياء الجامعة الأمريكية بالقاهرة ونائب رئيس شركة ميكروسوفت العالمية في حين ألقى أيمن أصفري، الرئيس التنفيذي لمجموعة بتروفاك، الكلمة الرئيسية في حفل تخرج طلاب البكالوريوس.قال ريتشياردوني موجها كلمته للطلاب في حفل البكالوريوس، "تفخر الجامعة باستضافة قائد كان قادرا على الوصول للقمة في مجاله وقام بمساعدة من هم في احتياج في نفس الوقت، أعلم إن مسيرة السيد أصفري المتميزة وتفانيه هو والسيدة سوسن (زوجته) في خدمة الآخرين سيمثلان مصدرا لإلهامنا جميعا وإلهام الخريجين أيضا." خاطب أصفري الخريجين حيث تناول في كلمته دروسا من حياته وتجاربه الخاصة التي تعكس أهمية المثابرة. ولد أيمن أصفري في سوريا لأسرة عاملة من الطبقة المتوسطة وتقدم في عمله حتى أصبح شخصية محورية في تأسيس شركة بتروفاك الدولية. كما أكد أصفري إن التعليم القوي وسيادة القانون والمؤسسات المدنية هما الركائز التي ستضمن استدامة نظام المنطقة في المستقبل. شارك أصفري بعض النصائح مع الطلاب الخريجين، قائلا، "يمكنكم تجربة عدد من الأشياء التي قد لا تكون مناسبة لكم ولكن بمجرد أن تجدوا طريقكم، قوموا بالتركيز لأنه لا يمكن أن تكونوا كل شيء للجميع." كما نصح أصفري الطلاب بأن يتبعوا شعار التفوق والقدرة على الإنجاز وألا يقبلوا بعدم التميز وأن يعرفوا نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم، وأن يتقبلوا فكرة أن الفشل والوقوع في الخطأ هي جزء من عملية التعلم، وألا يتنازلوا عن قيمهم لتحقيق مكاسب على المدى القصير، "وهي القيم التي تعلمتموها من عائلتكم ومن مؤسسات كبيرة مثل الجامعة الأمريكية بالقاهرة." قال فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، في حفل الدراسات العليا، "نسعى في الجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى تثقيف أجيال من رواد الأعمال الشباب، المبدعين والمبتكرين، الذين لا يخافون من تحمل المخاطر." وقال في كلمته أثناء تقديمه لفرماوي، "هو يجسد هذه المُثل ويقدم مثالا لما نأمل أن يكون عليه خريجي الجامعة." هنأ فرماوي، ذو السيرة المهنية المتميزة في صناعة تكنولوجيا المعلومات، الخريجين، وأشار إلى التنوع الذي شهده في دفعة هذا العام فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين وتنوع التخصصات. كما أضاف أنه بوجود خريجين متميزين مثل هؤلاء، ستظل مصر دائما بلدا مزدهرا وناجحا. قال فرماوي، "بلدنا ستكون دائما غنية طالما لدينا أشخاصا مثلكم. إنه لشرف حقيقي أن أكون معكم هنا اليوم. إن عالمنا بحاجة للقادة، وللتغيير وعالمنا بحاجة إلى من لديهم القدرة على التغيير. يمكنكم أن تقوموا بتحقيق الكثير من خلال التواصل والتفاهم، ومساعدة الآخرين ويمكنكم المساعدة في إنارة الطريق للآخرين وتوليد الطاقة الإيجابية والمساعدة في تحقيق أشياء رائعة." وفي حفل تخرج دفعة البكالوريوس، تم منح كأس رئيس الجامعة وجائزة محمد البليدي إلى الطالبة علا جمال السيد والتي درست الهندسة الميكانيكية وذلك لحصولها على أعلى الدرجات بين الطلاب الخريجين. حصلت رضوى حامد محمد، التي درست هندسة الكومبيوتر والإلكترونيات وهندسة الاتصالات على كأس رابطة أولياء الأمور الذي يٌمنح للطالب الذي يٌظهر القدرة الفائقة علي المزج بين التفوق الأكاديمي والمساهمة في الأنشطة الطلابية، و أيضا على جائزة نادية يونس للخدمات العامة والإنسانية. وحصل رشدي خالد رشدي، الذي درس هندسة بترول، على كأس عمر محسن للإنجاز الرياضي. وتشمل الجوائز الأخرى جائزة عائلة أحمد المحلاوي، والتي حصلت عليها بسمة محمد ذكي، تخصص محاسبة وحصل كل من سامر محمد سالم، تخصص هندسة بترول، وهاشم إبراهيم هاشم، تخصص إدارة أعمال ومحاسبة على كأس اتحاد الطلاب. كما حصل على جائزة الدكتور أحمد عبد الرحمن الصاوي، الطالب الذي حصل على أعلى الدرجات في قسم الهندسة وحاصل على منحة الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة من المدارس الحكومية، وهو عمرو يوسف عثمان، تخصص هندسة إلكترونيات واتصالات. ومن بين الجوائز التي تم تقديمها في حفل منتصف العام أمس تم منح الطالب محمد بسيوني أبو قرش، تخصص الهندسة الميكانيكية وتكنولوجيا الموسيقى، جائزة فاليري فرج السنوية الأولى للموسيقى. في ذكرى أستاذة الجامعة الأمريكية بالقاهرة فاليري فرج، يقدم زوجها وأسرتها جائزتين باسمها لتقديمها للطالب الذي يقدم إنجازات موسيقية في كل فصل دراسي.

For more information about the university news and events follow us on Facebook http://www.facebook.com/aucegypt

And Twitter @AUC

The American University in Cairo (AUC) was founded in 1919 and is major contributor to the social, political and cultural life of the Arab Region. It is a vital bridge between East and West, linking Egypt and the region to the world through scholarly research, partnerships with academic and research institutions, and study abroad programs. An independent, nonprofit, apolitical, non-sectarian and equal opportunity institution, AUC is fully accredited in Egypt and the United States.