أعضاء هيئة التدريس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة يدربون مدرسي اللغة الإنجليزية بالمعصرة

قامت أكاديمية المشاركة المجتمعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة من خلال برنامج تدريب المعلمين بنشر فكرة الفصول الدراسية بلا حدود حيث قامت بتوفير التدريب المهني والتقني لعشرين معلم من المدارس الحكومية بمنطقة المعصرة. قام أعضاء هيئة التدريس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، كجزء من التعاون بين قسم تعليم اللغة الإنجليزية ومركز التعليم والتدريس، بتدريب معلمي المدارس الحكومية خلال فصل الصيف خلال 40 ساعة من دورات التطوير المهني، والتي تقسم بالتساوي بين التدريب على اللغة الإنجليزية والتقنيات التعليمية الجديدة. شمل البرنامج مجموعة من الفعاليات منها التخطيط للدروس، وإدارة الصف والنحو وتعليم القراءة والكتابة، ومهارات العرض، والتدريب على استخدام برامج مايكروسوفت وورد وإكسل، وتقنيات الوسائط المتعددة ومحرك ومحرر مستندات جوجل.يهدف تدريب المعلمين على تقنيات وتكنولوجيات جديدة إلى تحسين تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس الحكومية. يقول جيوفاني بانديلي مدير أكاديمية المشاركة المجتمعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "بدأ العديد من هؤلاء المعلمين التدريس منذ 20 عاما ولكن لم يتلقوا أي تدريب طوال هذه المدة. نحن نعمل على سد هذه الثغرة ومحاولة تعزيز المعلومات التي يعلموها بالفعل وتقديم الجديد لهم، فهم يملكون الشغف. لقد قدمنا ​​لهم المعرفة والموارد التي يحتاجونها لتحقيق النجاح." وأوضح جلافانيس أن تركيز البرنامج على المعلمين هو جزء من جهد أكبر تقوم به الجامعة الأمريكية بالقاهرة لتطوير التعليم المستدام في جميع أنحاء مصر، "تعد الجامعة الأمريكية هي الرائدة في مجال التعليم. ففي السابق قمنا بالتركيز على الأطفال المحرومين وتمكين المرأة، والآن نريد أن نشمل المهنيين. قررنا أن نبدأ مع المدرسين لأن لديهم تأثيراً واسعاً على مجتمعاتهم، ولديهم الفرصة للتواصل مع الطلاب وغيرهم من المربين في المجال التعليمي." وبعد نجاح الجولة الأولى من التدريب في الصيف، سيقدم البرنامج جولة ثانية، أكثر كثافة في فصل الربيع. يقول جلافانيس، "سوف نقوم بتدريب ال20 معلما نفسهم وسنجعل فترة التدريب أطول وأكثر عمقا. وبهذا البرنامج الأكثر كثافة سنكون مدربين للمتدربين  حيث سيصبح هؤلاء المدرسين خبراء وسيتمكنوا من مشاركة ما تعلموه مع المعلمين الآخرين في مدارسهم." تقول نجوى قصبجي، رئيس قسم تعليم اللغة الإنجليزية، "ستشمل الجولة الثانية من التدريب ضم طلاب الماجستير بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ببرنامج تدريس اللغة الإنجليزية للناطقين بلغات أخرى، مما سيعزز ما تعلموه في صفوفهم وفي نفس الوقت سيساعدون مجتمعهم. كما ستكون هذه فرصة ممتازة لطلابنا لممارسة التدريس، وإفادة المتدربين." تقول هدى جرانت، مدرب الكتابة بقسم البلاغة والتأليف بالجامعة، وأحد كبار الأساتذة المشاركين في التدريب، أن البرنامج  سيفيد أيضا أعضاء هيئة التدريس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. "ساعدتنا تلك التجربة كأعضاء هيئة تدريس على الخروج من الفقاعة التي نتواجد بها ونتواصل بشكل أكبر مع المجتمع، لذا فهذه البرامج تعد مكسبا للطرفين." تضيف جرانت، "أن هذه البرامج تقدم الفرصة لمجتمع الجامعة لإحداث تأثير دائم على التعليم في مصر، وأعتقد أنه يمكن تكرار هذه التجربة لمساعدة المعلمين في المحافظات الأخرى خارج القاهرة، وهي تجربة من الممكن أن تنجح طالما هناك رؤية وشغف لإحداث تغيير وتحسين مهارات المعلمين في المدارس الحكومية. فأعضاء هيئة التدريس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والطلاب هم دوما من عوامل التغيير، وأعتقد إذا تبادلوا المعارف والخبرات مع المجتمع، سيساعد ذلك على إحداث تغيير حقيقي في مجال التعليم في مصر."   ​

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.