الجامعة الأمريكية بالقاهرة تستقبل اليوم طلابها للفصل الدراسي الجديد خريف 2015

استقبلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة اليوم نحو 941 طالبا جديداً و230 من طلاب الدراسات العليا الجدد لبدء الدراسة للفصل الدراسي الجديد خريف 2015. شهد هذا العام ارتفاع في معدلات القبول بشكل مطرد و زيادة بنسبة 6 بالمئة مقارنة بالعام الماضي. جدير بالذكر أنه تقدم للجامعة أكثر من 3500 طالب للقبول في خريف عام 2015، وتم قبول أكثر من 1100 طالب للالتحاق مما يجعل معدل القبول لهذا العام 33 بالمئة. تقول غادة حازم، المدير التنفيذي لمكتب القبول بالجامعة، " زاد الطلب هذا العام للالتحاق بالجامعة عن العام الماضي، كما زاد ايضا متوسط درجات القبول للطلاب، كما ارتفعت ايضا معايير القبول للمتقدمين وذلك لجذب الجامعة للطلاب المتفوقين من مصر ومختلف أنحاء العالم." جدير بالذكر أيضاً أن عدد الطلاب الدوليين يمثل 4 بالمئة من نسبة الطلاب لهذا العام، كما تستقبل الجامعة 41 عضوا جديدا من أعضاء هيئة التدريس في مجالات متعددة منها التاريخ و إدارة الاعمال والادارة و المحاسبة والأدب الانجليزي وعلم المصريات، وهم من مصر و الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وبنجلاديش وألمانيا. أختار 28 بالمئة من الطلاب المسجلين بالفعل تخصصاتهم في مجال العلوم والهندسة، بينما سيقوم باقي الطلاب بدراسة عدة مواد ضمن المناهج الدراسية الأساسية قبل اختيار التخصص. تقول الطالبة فاطمة جلال أن أحد الأسباب الرئيسية لالتحاقها بالجامعة الأمريكية بالقاهرة هو أنها لم تقرر بعد التخصص الذي تريده في السنة الأولى وتوفر لها الجامعة ميزة دراسة العديد من المواد المختلفة حتى يسهل عليها عملية الاختيار بعد ذلك، "لقد التحقت بالجامعة لأنني لم أقرر بعد ما أريد القيام به وسأتمكن من الاختيار لوجود الكثير من التخصصات بالجامعة، وذلك على عكس الجامعات الأخرى في مصر التي لابد من إعلان التخصص من أول عام." ومن العوامل التي اجتذبت جلال للدراسة بالجامعة ايضا هو وجود العديد من برامج الدراسة في الخارج. تقوم سالي عبد الهادي، وهي طالبة دراسات عليا جديدة بكلية الدراسات العليا في التربية، بالدراسة للحصول على الماجستير في القيادة التربوية. كانت عبد الهادي قد حصلت مسبقاً على دبلومة المعلم المهني المحترف وشهادة تدريس أساسيات اللغة الإنجليزية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وبعد أن تم ترقيتها مؤخرا في المدرسة الدولية التي تقوم بالتدريس بها، تأمل عبد الهادي أن تحصل على مهارات قيادية جديدة من خلال دراستها بالجامعة، "لدي اهتمام بكيفية تأثير تواجد قائد قوي داخل المنظومة التعليمية وكيفية تأثير ذلك على عملية إصلاح التعليم كما آمل في التقدم للأمام في عملي وفي مستقبلي من خلال الدراسة." شهدت الجامعة الأسبوع الماضي نشاطا ملحوظا للترحيب بالطلاب الجدد من خلال أسبوع التوجيه. تضمن أسبوع التوجيه جولات داخل الحرم الجامعي ومسابقات رياضية وجلسات فردية مع الطلاب بالإضافة إلى إطلاق تطبيق مجاني للتليفون المحمول. أتاحت الجلسات الفردية مع الطلاب الجدد والتي قام بها الطلاب الأقدم بالجامعة فرصة التعرف على الامكانيات الإلكترونية بالجامعة والتي سيحتاجونها خلال دراسته. كما تم إنشاء جلسات عمل جديدة لضمان تلقي كل طالب وطالبة معلومات متسقة وللتأكد من قدرتهم على استخدام الأدوات التكنولوجية من أجل تنمية دراستهم بالجامعة. ومن خلال التطبيق الجديد على التليفون المحمول الذي قام به طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة، تمكن الطلاب الجدد من معرفة أنشطة التوجيه وأوقاتها وتعد هذه الفكرة مستوحاة من أعضاء برنامج "السنة الأولى للطلاب الجدد"FYE ، كما سيتم استخدام التطبيق على مدار السنة للبقاء على اتصال مع الطلاب الجدد. وشهد كل يوم من أسبوع التوجيه نشاطا مختلفا لمساعدة الطلاب الجدد على التأقلم مع الحياة الجامعية. حيث تلقوا يوم الأحد الماضي معلومات عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة وتخصصاتها وتم تخصيص يوم الاثنين الماضي للمساعدة على اكتشاف الذات وتحديد الأهداف وتضمن يوم الثلاثاء جلسات حول حياة وقيم الطلاب. ويضم "برنامج السنة الأولى للطلاب الجدد" والذي تعهد قيادته للطلاب بشكل كبير، 140 طالباً متطوعاً عملوا خلال شهري يونيو ويوليو للإعداد لأسبوع التوجيه هذا العام. تقول مارسيل قليني المدير المساعد لبرنامج "السنة الأولى للطلاب الجدد" ومعهد القيادة، "نعطي أعضاء البرنامج حرية كبيرة ، وذلك لتمكين الطلاب وإعطائهم إحساس بالمسئولية عن البرنامج." قامت قليني يونيو الماضي بتنظيم زيارة لعشرة طلاب من الجامعة من فريق توجيه الطلاب لحضور "برنامج السنة الأولى للطلاب الجدد" بجامعة سنترال فلوريدا (UCF) والتي لديها برنامج شامل لتوجيه الطلاب الجدد. وقد قام الطلاب من الجامعتين بعرض البرامج الخاص بجامعاتهم. تقول قليني، "تعلم الطلاب من تجارب أقرانهم بجامعة سنترال فلوريدا وتمكنوا من مقارنة  برنامج الجامعة بالبرامج الأخرى على الصعيد العالمي، كما علمهم ذلك البرنامج الفخر بعملهم والثقة في برنامجهم." يقول علي الدسوقي، وهو أحد الطلاب الذين زاروا جامعة سنترال فلوريدا، "إن التركيز على قيم الجامعة في خلال التوجيه كان رائعا، إن الخيط المشترك الذي يربطنا هو أننا جميعا نريد أن نساعد الطلاب الجدد على الحصول على أفضل تجربة لديهم في السنة الأولى."  

For more information about the university news and events follow us on Facebook http://www.facebook.com/aucegypt

And Twitter @AUC

The American University in Cairo (AUC) was founded in 1919 and is major contributor to the social, political and cultural life of the Arab Region. It is a vital bridge between East and West, linking Egypt and the region to the world through scholarly research, partnerships with academic and research institutions, and study abroad programs. An independent, nonprofit, apolitical, non-sectarian and equal opportunity institution, AUC is fully accredited in Egypt and the United States.