برنامج عن أدب علم المصريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة يبرز الارتباط الوثيق بين مصر قديماً وحديثاً

يكشف برنامج "الأدب المصري القديم كتعبير ثقافي" والذي تقوم بتدريسه الدكتورة فايزة هيكل، أستاذ علم الأثار بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، حقيقة هامة وهي أن العديد من الممارسات الموجودة في العصر الحديث بمصر تعود إلى المصريين القدماء بدءا من الجنازات وطرق الزراعة والغزل إلى القص والتعبيرات العامية. تشير هيكل، والتي تم تكريمها مؤخرا من قبل جمعية استكشاف مصر Egypt Exploration Society ومقرها بريطانيا ووزارة الأثار المصرية في يوم المرأة العالمي لنجاحها وتألقها كعالمة مصريات رائدة، أن هذا يوضح كيف أن العادات والتقاليد متواصلة وكيف أن الطبيعة البشرية من الممكن أن تكون ثابتة. وتوضح هيكل، أن الملفت للنظر بالنسبة للأدب المصري القديم هو انتقال الثقافة- ما تركه قدماء المصريين لنا، وهو جوهر ما تدرسه هيكل في محاضراتها بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. ففي برنامج "الأدب المصري القديم كتعبير ثقافي" لا تقوم هيكل وطلابها بمجرد إلقاء النظر على تاريخ وترجمة الأدب القديم بل يتعدى ذلك إلى ما تكشف عنه النصوص، من خلال الشكل والمحتوى، عن طبيعة قدماء المصريين.ووفقاً لهيكل، كان لدى القدماء المصريين أدب مكتوب بشكل جيد للغاية ومدروس بعناية فائقة من قبل متخصصين. وبتطور الثقافة الأدبية في مصر القديمة، ظهرت أنواع مختلفة ومتميزة من القصص التي تخدم أغراضاً مختلفة. وأشارت هيكل إلى أن المثير للاهتمام هو أن مجالات الكتابة الأدبية المستخدمة حالياً في الأدب المعاصر كانت موجودة في مصر القديمة وأنها كانت تستخدم بنفس الطريقة التي نستخدمها بها الأن. فكان هناك الشعر الذي يتناول الحب، وهناك الحكايات الخيالية وقصص المغامرات للترفيه وكذلك قصص الأساطير والخرافات للتحذير وتلقين الدروس. وينطبق هذا بشكل خاص على عصر الدولة الوسطى (من 2000 ق.م إلى 1700 ق.م) حيث شهدت الحركة الأدبية تطورا كبيراً وكانت النصوص الأدبية المتنوعة والعديدة تعتبر لغة المصريين القدماء. وتوضح هيكل أن "الدولة الوسطى كان لديها كل شيء. كان لديها كل المجالات الأدبية التي لدينا الأن." وتعتبر "قصة سنوحي" أحدى النصوص الأدبية المعروفة من مصر القديمة، وهي قصة رجل فر من مصر بعد سماعه خبر موت الملك واندمج داخل القبائل البدوية. تشمل قصة سنوحي، والتي يقوم فيها سنوحي بدور الراوي، العديد من المجالات الادبية منها النثر السردي والسيرة الذاتية والشعر والدعاية للملك والكتابة الدينية. تعتبر "قصة سنوحي" أكثر من مجرد مثال على الاستخدام الناضج للعديد من المجالات الأدبية، فهي نافذة متكاملة نطل منها على الحياة في مصر القديمة. تقول هيكل، "بقراءة السطور وما بين السطور تستطيع أن يكون لديك صورة نابضة وحية لما كانت عليه الحياة الأدبية والمجتمع في مصر القديمة في الوقت الذي كتب فيه هذا العمل. و قصة سنوحي لا تسلط الضوء على مصر القديمة فحسب ولكن على دول الجوار أيضاً، فهناك العديد من المقارنات بين المجتمعات والتقاليد والسلوكيات. فعن طريق فحص النصوص الأدبية مثل  "قصة سنوحي" بعين ثاقبة، يمكن رسم صورة كاملة للحياة في مصر القديمة بطريقة لم تنجح فيها دراسة أي أثار أخرى." فمن خلال مثل هذه النصوص استطاع طلاب هيكل أن يقدروا ويدركوا حقيقة أن العديد من الممارسات في مصر الحديثة لها جذور في العصور القديمة. وكمثال على ذلك، أشارت هيكل إلى الممارسات الجنائزية التي يظهر فيها تأثير مصر القديمة في التقاليد واللغة المستخدمة. تقول هيكل، "الكثير من الأشياء التي نقوم بها في تقاليدنا الجنائزية في مصر غير مرتبطة بالدين على الإطلاق. ففي الواقع إن بعض من هذه التقاليد قد انتقلت للغرب. ففي مراسم الدفن كان المصريون القدماء يقدمون الطعام للمتوفي كزاد لهم في الحياة الأخرة، كما أشارت النصوص أن المصريون القدماء هم أصحاب تقليد تقديم الزهور والنباتات رمزاً لاستمرار عجلة الحياة والخلود. ففي 1996 تم العثور على تابوت بوادي الملوك به بقايا لأكاليل من الزهور استخدمت في جنازات ملكية. واليوم أصبح استخدام الزهور في الجنازات تقليد يتبع في العالم كله على اختلاف الثقافات والأديان.   تشير هيكل أيضاً أنه في اللغة المصرية القديمة يوجد فعل معين يستخدم للإشارة إلى زيارة الموتى وهو حرفياً يعني الصعود ودخول المقابر وهو "طلع." واليوم يستخدم المصريون هذه العبارة نفسها بعد ترجمتها إلى اللغة العربية. تقول هيكل، "عبارات مثل هذه هي دليل أخر على استمراريتنا مع الماضي. لقد ترجمنا طريقة تفكيرهم." كما تشير هيكل أيضاً إلى نص قديم استخدم فيه الكاتب العبارة الأتية: عاشوا معاً مثل العسل والسمن. "هذه العبارة واضحة بالنسبة لنا كمصريين، ولكنها ربما لا تكون مفهومة بالنسبة لعالم المصريات الأجنبي. أحب الاستعارات دائماً لأن التعبيرات عادة ما تأتي من البيئة التي تعيش بها. عادة ما تكون محلية." و طبقا لهيكل فإن هناك عبارة شائعة تستخدم في مصر اليوم وهي أن التعليم مثل قارب في نهر، وهو يعني أنه سيأخذك بعيداً. هذه العبارة تشير تحديداً إلى التأثير طويل الأمد للنيل وارتباطه بالسفر والسرعة. تقول هيكل، "طلابي عادة ما يكونوا منتبهين لمثل هذه العبارات ويمكنهم اكتشاف هذه العلاقة بأنفسهم. فهم يتذكرون أن ’هذا ما قالته لي والدتي أو ما قاله لي والدي‘ ويدركون الصلة. هذا يجعل المحاضرة أكثر حيوية." ومن خلال مشوارها المهني الذي بلغ أربعين عاماً، دأبت هيكل، من خلال دراستها وأبحاثها، على كشف الصلة  بيننا وبين الثقافات القديمة وهو ما تأمل أن تنقله لطلابها. تقول هيكل، "إنه من المثير للاهتمام أن نرى أن البشر لم يتغيروا- المشاعر والمخاوف والتطلعات والحب والكره. المشاعر الانسانية كما هي تماما. الذي تغير هو استخدام التكنولوجيا ولكن الانسان لم يتغير وربما لن يتغير أبداً."          

For more information about the university news and events follow us on Facebook http://www.facebook.com/aucegypt

And Twitter @AUC

The American University in Cairo (AUC) was founded in 1919 and is major contributor to the social, political and cultural life of the Arab Region. It is a vital bridge between East and West, linking Egypt and the region to the world through scholarly research, partnerships with academic and research institutions, and study abroad programs. An independent, nonprofit, apolitical, non-sectarian and equal opportunity institution, AUC is fully accredited in Egypt and the United States.