توقيع اتفاقية بين الجامعة الأمريكية بالقاهرة واللحيدان لإنشاء صندوق محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان للمنح الدراسية والأبحاث العلمية

14 مايو، 2015، القاهرة-  أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة اليوم عن تأسيس "صندوق محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان للمنح الدراسية والأبحاث العلمية”. تعد المنحة ، التي تهدف إلى دعم الطلاب الموهوبين والمتفوقين اكاديمياً غير القادرين على تحمل نفقات الدراسة وتشجيع البحوث العلمية المتخصصة في المجالات غير الشائعة في العالم العربي، مبادرة سخية من رجل الأعمال السعودي محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان. وقع اتفاقية المنحة اليوم بالجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة  محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان وليسا أندرسون، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة.يقول اللحيدان، "التعليم العلمي هو العامل الأكثر أهمية في نهوض الأمم ولن يتطور العالم العربي مالم نركز على التعليم، ولذلك بحثت عن أفضل مكان لتخصيص الصندوق التعليمي ووجدت أن أفضل مكان سيكون في إحدى الجامعات في مصر، وفي الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتحديد." وقالت أندرسون في حفل التوقيع، "نأمل أن يعكس هذا الصندوق الشعور بالثقة في ما تمثله الجامعة الأمريكية بالقاهرة لمصر والمنطقة على حد سواء باعتبارها مؤسسة تعليمية وبحثية رائدة. ففي غضون السنوات القليلة القادمة سنحتفل بالذكرى المئوية للجامعة في مصر ونرى أنها حقاً هدية رائعة أن نجد أشخاص مثل الشيخ اللحيدان يؤمنون بنا وبما نقوم به. فسوف تنعكس اثار مثل هذه الهدية على مصر والمنطقة ونفخر بأننا تلقينا ليس حسب الدعم المادي بل المعنوي من أشخاص في عطاء وكرم وتوجه اللحيدان." يقوم الصندوق بتقديم منح دراسية في مجالات العلوم الأساسية مثل الرياضيات، والهندسة، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، والطاقة والبترول، والمياه والبيئة، والاقتصاد، والتنمية وذلك للحصول على درجات علمية بمستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، كما سيوجه أيضاً للأبحاث العلمية التي تعنى بالتنمية في الوطن العربي. كما يدعم الصندوق الجوائز السنوية للمتفوقين والحاصلين على براءات الاختراع في التخصصات السالفة الذكر من الطلاب أو العاملين بالجامعة، وكذلك الانجازات العلمية والأبحاث والإسهامات الحضارية للعرب في الإبداع والابتكار في الأنشطة المختلفة على المستوى الانساني. يأمل اللحيدان من خلال هذا الصندوق ان يسهم في التنمية الإنسانية للمجتمع العربي من خلال تنمية بعض أفراده وتحسين أوضاعهم المعيشية وازدهارهم الأسري وزيادة فرص مشاركتهم الفاعلة والايجابية في الوطن العربي. لابد للطالب الذي يتقدم لهذه المنح أن يحمل جنسية احدى الدول العربية أو أن يكون/ تكون من أصول عربية بغض النظر عن مكان اقامته. وكما أوضح اللحيدان فإن احد أهداف هذا الصندوق هو نشر ثقافة التسامح والتعايش بين أبناء الوطن العربي دون تمييز على أساس الفوارق الدينية والمذهبية والقبلية والأسرية والجنسية والسكنية والعوامل العنصرية الأخرى بكافة أشكالها.        

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.