إيهاب عبد الرحمن رئيساً أكاديمياً للجامعة الأمريكية بالقاهرة

أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عن تعيين إيهاب عبد الرحمن رئيساً أكاديمياً للجامعة. قضى عبد الرحمن سنوات عديدة في الجامعة مما مكنه من معرفة الصفات الفريدة التي تجعل من الجامعة الأمريكية بالقاهرة المؤسسة العالمية الرائدة التي أصبحت عليها الآن، كما يقدم رؤية مبتكرة من خلال منصبه الجديد لمواصلة المضي قدماً. يقول عبد الرحمن "الوقت الآن هو الوقت المناسب لإجراء مناقشات هامة حول مستقبل الجامعة. آمل في الاستفادة من هذه الفرصة الفريدة من نوعها لإشراك الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والخريجين في حوار أعمق حول هياكلنا وسياساتنا وعملياتنا، والأهم من ذلك، رؤيتنا لمستقبل الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كما أننا لدينا المجتمع المناسب بالجامعة لقيادة هذا الحوار."

يرى عبد الرحمن أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة تحتل مكانة هامة في مصر والمجتمع التعليمي الدولي الأكبر، كما يرى إمكانات كبيرة في مجتمع الجامعة لمواصلة توسع الجامعة. يقول عبد الرحمن "إن الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي مركز رئيسي للابتكار يساعد على دفع النمو الاقتصادي والتصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية. نطمح في أن نصبح قادة لديهم القدرة على تشكيل العالم، وهو هدف لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تعاوننا كمجتمع."

ساعد منصب عبد الرحمن السابق، كنائب الرئيس الأكاديمي، في تعريفه بجميع جوانب الجامعة بشكل أعمق. يقول عبد الرحمن "إن العمل عن قرب مع ثلاثة من الرؤساء الأكاديميين الرائعين ومع العديد من عمداء الكليات ذوي الخبرة، أعطاني رؤية شاملة للجامعة. لقد ساهمت كل التحديات التي واجهتها الجامعة في السنوات القليلة الماضية في توفير فرص لنا للتطوير من نظام عملنا."

حصل عبد الرحمن على درجة البكالوريوس والماجستير في الفيزياء من جامعة حلوان. ثم حصل على درجة الدكتوراة في الفيزياء من جامعة يوتا بالولايات المتحدة الأمريكية. وقبل انضمامه إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، عمل عبد الرحمن أستاذاً مساعداً للفيزياء في جامعة حلوان، ثم انضم إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة كأستاذ مساعد للفيزياء في عام 2006. كما تولى رئاسة قسم الفيزياء بالجامعة، ثم تولى مهام عديدة مثل منصب العميد المشارك للأبحاث والدراسات العليا في كلية العلوم والهندسة، ومدير مركز يوسف جميل لأبحاث العلوم والتكنولوجيا في عام 2011. وبعد ذلك بعامين، شغل عبد الرحمن منصب الرئيس الأكاديمي المشارك للأبحاث، ومؤخراً، شغل منصب الرئيس الأكاديمي المؤقت.

طوال سنوات عمله في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حقق عبد الرحمن العديد من الإنجازات وأظهر تفاني في تطوير الجامعة. وقد حصل عبد الرحمن على جائزة الابتكار في الأبحاث، وجائزة التميز في التدريس، وجائزة التدريس الإبداعي، وجائزة رئيس الجامعة للخدمة المتميزة، وجائزة الخدمة المتميزة من ضمن جوائز أخرى عديدة.

إلى جانب التدريس، قام عبد الرحمن بتكريس وقت لأبحاثه، حيث قام بأبحاث في مجال الصوتيات الحرارية والفوتونيك. وقد نشر عبد الرحمن أكثر من 80 تقرير وورقة فنية، ولديه خمس براءات اختراع أمريكية. كما عمل كخبير في مجال الطاقة في مصر من عام 2007 إلى عام 2009، وذلك باستخدام معرفته وخبرته أثناء التعاون البحثي بين مصر والاتحاد الأوروبي. يقول عبد الرحمن "ساهمت تلك الفترة التي عملت بها كخبير في مجال الطاقة في إفادتي وإيضاح الطريق لي، حيث عملت على تحديد الفرص المتاحة للاتحاد الأوروبي لتطوير وتمويل الأبحاث في مجال الطاقة."

يعمل عبد الرحمن حالياً مع فريق عمل لتحسين أداء محول الطاقة الصوتي الحراري الذي تم تطويره مؤخراً. ومن خلال منصبه الجديد، يواجه عبد الرحمن تحدياً بحثياً جديداً، موضحاً "إن سؤالي البحثي الآن هو كيفية تحسين جودة التعليم وتقييمه في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وفريقي البحثي الخاص هو مجتمع الجامعة الأمريكية بالقاهرة بأكمله وسنعمل معاً على إجابة هذا السؤال."