خدمات نظافة المنشآت والمباني بالحرم الجامعي: التطورات الأخيرة

كما تم الإعلان عنه سابقاً، قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاقد مع شركتين ذوي سمعة طيبة لتقديم خدمات النظافة للمنشآت والمباني، وذلك بهدف تقديم خدمات عالية المستوى مع الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة. ومراعاة لتأثير هذا القرار على العاملين الذين سينتهي عقد عملهم مع الجامعة قريباً، قامت الجامعة بتقديم عرض سخي لهم للمساعدة في هذه الفترة الانتقالية، وهذا العرض يفوق أي متطلبات قانونية من جهة الجامعة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن العاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار والذين يبدون التزامً بقرارات الجامعة والذين لديهم أبناء مقيدون حالياً بالبرامج الأكاديمية بالجامعة أو من قاموا باستلام خطابات القبول، فإن هؤلاء سيستمرون في تلقي تعليمهم بالجامعة. كما قامت الجامعة بإجراء ترتيبات خاصة لبعض الحالات الصحية الحرجة. وقد قام ما يقرب من نصف هؤلاء الموظفين بقبول هذا العرض، فضلاً عن موافقة الشركتين الجديدتين على إجراء مقابلات توظيف مع العاملين الراغبين في إيجاد وظائف إما بالجامعة أو بمواقع أخرى. وقام عاملون آخرون برفض عرض الجامعة بشكل قاطع سواءً فيما بتعلق بالمقابل المادي أو المساعدة في إعادة توظيفهم مع الشركتين الخاصتين.

تواصلت الجامعة بشكل مستمر مع العاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار وذلك من خلال عقد اجتماعات مع رئيسي نقابتي العمال (النقابة العامة للموظفين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والنقابة المستقلة للموظفين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة) من خلال الرسائل والبريد الإلكتروني والتواصل المباشر مع المشرفين.

في الخامس والعشرين من شهر يوليو، قام ممثلون من مكتب العمل ووزارة القوة العاملة بمقابلة ممثلين من إدارة الجامعة وممثلين من نقابتي العمال بالجامعة، حيث أوضحت الجامعة مجدداً في الاجتماع أسباب لجوئها لشركات خارجية تقوم بتقديم خدمات النظافة للمنشآت والمباني عند انتهاء العقود الحالية للعاملين، كما أوضحت من جانبها المميزات غير العادية التي قامت بتقديمها للعاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار.

ولاحقاً وفي نفس اليوم، قامت إدارة الجامعة بحث جميع العاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار على تسجيل قبولهم أو رفضهم لعرض الجامعة المشروط بشأن المميزات المقدمة في هذه الفترة الانتقالية، وذلك في موعد أقصاه نهاية يوم العمل. كما أوضحت الرسالة والتي كتبت باللغة العربية أن الجامعة سوف تقوم باعتبار العاملين الذين لم يقبلوا عرض الجامعة في إجازة إدارية مدفوعة الأجر لمدة غير محددة.

قام عدد 96 عامل بقبول العرض قبل انقضاء الموعد النهائي. وسوف تقوم الجامعة من جانبها بصرف المكافأة الاستثنائية لهم عند أو قبل تاريخ انتهاء عقودهم. كما أرسلت الجامعة للشركتين الجديدتين أسماء العاملين الذين أبدوا التزاماً والذين أبدوا رغبتهم في إعادة التوظيف لدى تلك الشركتين.

وقامت إدارة الجامعة لاحقاً في نفس الليلة بإخطار جميع العاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار بأنهم يعتبروا في إجازة إدارية مدفوعة الأجر ابتداءً من 26 يوليو وحتى إشعار أخر. ويقوم مكتب شئون العاملين حالياً بإتمام كافة الإجراءات الانتقالية مع العاملين وفقاً لاختياراتهم، كما يقوم بالتواصل مع كافة الأفراد الذين ينطبق عليهم هذا القرار للتأكيد على تفاصيل ترتيبات العملية الانتقالية.

بالإضافة إلى ذلك، وبناءً على طلب من العديد من العاملين لإدارة الموارد البشرية، وافقت إدارة الجامعة على مد الموعد النهائي، ليكون الموعد الممتد حتى الساعة الثالثة (3:00) ظهر اليوم الموافق 26 يوليو.

بعد انقضاء الوقت، ستقوم الجامعة بإبلاغ السلطات المعنية بأسماء العاملين الذين سيظلون بالحرم الجامعي بشكل غير قانوني بينما هم في إجازة إدارية مدفوعة الأجر.

وخلال الأيام القليلة القادمة، سيتم توفير خدمات نظافة للحرم الجامعي من قبل فريق عمل محدود العدد من الشركتين الجديدتين للقيام بمهام النظافة الأساسية. يُرجى توجيه أية طلبات طارئة للنظافة إلى نويل نيل، نائب الرئيس المشارك لخدمات الحرم الجامعي على البريد الإلكتروني التالي: noel.knille@aucegypt.edu. تقول نيل "نرجو من مجتمع الجامعة تحمل الفترة القادمة معنا. نحن نقدر دعمكم وتفهمكم."